بدأ كثير من المؤمنين بالديانات السماوية (إسلاما ومسيحية) التكيف مع نظرية التطور، بعد سنين طويلة من العداء والتكفير للمتبنين لهذه النظرية. هذا أدى إلى ردة فعل شديدة اللهجة من التطورين الجدد وأتباعهم وتهجمهم على مؤمني الديانات بالسذاجة والتخلف. شيء جميل أن نجد عالما تطوريا (دينيا) لأن المجال هذا أصبح مرادفا للإلحاد بصورة مثيرة للإشمئزاز.

النقطة الأخيرة التي أريد التنويه لها: أن الملحدون التطوريون كسام هاريس والذي أوردت كلامه في المقال، يشبه في كلامه فرقة الجبرية، التي تعتقد أن كل الإنسان مسير لا مخيّر. ولكن التطوريون الجدد ينسبون التسيبر للطبيعة والتطور وليس لله. تناقضها -أي فرقة الجبرية- على الطرف الآخر فرقة القدرية، التي تؤمن أن البشر يخلقون قدرهم وأن علم الله يطرأ تلك اللحظة، بمعنى أن علم الله ليس بسابق لأعمال الخلق. هل مصطلح (حرية الإرادة) يشبه معتقد القدرية أو له معنى آخر؟ لأن هذا المصطلح حرية الإرادة Free Will ورد في الأدبيات المسيحية وليس الإسلامية. هذه نقطة مهمة لتكوين رأي (إسلامي) عن الموضوع.

لمحنك السريعة أسرع من المعتاد ^_^ لكنها جميلة جدا وأعجبتني الإشارة إلى الكثير من الدراسات الوهمية ذات الطابع العلمي، أو "الباراشوت لا يعمل ولكن هناك مصيدة"!!

شكرًا لك.

نعم كانت أسرع من المُعتاد. ربما الأمر راجع بشكل أساسي إلى "دسامة" الموضوع. من الصعب أن تلم بكامل تفاصيل كتاب من هذا النّوع وتكتب "لمحة سريعة" توفيه حقّه :)


كتب وروايات

مُجتمع متخصص لمناقشة وتبادل الكتب (غير المتعلقة بالبرمجة والتقنية بشكل مباشر) والروايات العربية وغير العربية والمواضيع والأخبار المتعلقة بها.

25.8 ألف متابع