كرهت هذه الرواية، منذ صغري و انا اسمع المتفرنسين المتبجحين يتحدثون عن هذه الرواية، كرهتها و كرهت معها الفرنسية.

هل ممكن ان توضح لماذا ؟

كوني درست في مدرسة حكومية، لم اتلق تعليم جيد على مستوى اللغة الفرنسية، عكس كثير من أبناء الحي أو العائلة الذين تلقو تعليمهم في مدارس خصوصية و بالتالي تعلموا الفرنسية منذ نعومة أفرداهم، زد على هذا كوننا مجتمع يعج بالمتبجحين الذي يحبون ان يظهروا بمظهر الراقيين و المثقفين، فحينما تحضر مجالسهم، و كثيرا ما يتطرقون لرواية البؤساء كونها رواية مشهورة هنا، تصبح كالأطرش في الزفة، و تصبح محط سخرية غير مباشرة، و غالبا ما ينظر أحدهم بنظرة احتقار، و يوجه لك الكلام بالفرنسية، و هو يدري أنك لا يمكنك أن تفهم ما يقول، ثم يوجه لك الكلام بالعربية، مشيرا الى انك شخص اقل قيمة منه أو شيء من هذا القبييل.

لماذا لا تتخذ هذا دافعا و سببا لكي تقرأ الرواية ( بالانجليزية او العربية او الفرنسية ) و ان تكمل تعلمك للغة الفرنسية ؟

كما يقول المثل من الأفضل أن تضيء شمعة خير من أن تلعن الظلام

و لماذا أتعلم لغة كي أبهر مجموعة من المتبجحين الأغبياء، إن كنت سأتعلم لغة فبسببي رغبتي الشخصية في ذلك، كثيرون منهم الآن يأتون لاُثبت لهم تطبيق واتساب أو لأفرمت حواسيبهم أو شيء من هذا القبيل.

لا أخفي أني حاولت تعلم الفرنسية، لكنني فشلت، أو بالأحرى توقفت وسط الطريق، و ها أنا أعاني اليوم في دراستي الجامعية، كون الدراسة باللغة الفرنسية، اللغة لم تعجبني و شيء في نفسي ينفرني منهاّ، عكس اللغة الانجليزية، لا أذكر حتى كيف تعلمتها، و أجد نفسي أتحدث بها بطلاقة دون أية مشاكل، عكس الفرنسية يجب علي التفكير كثيرا حتى أستطيع النطق بجملة مفيدة.

تعلمها من اجل نفسك، و ليس من اجل مجموعة من الاغبياء، تعلمها من اجل الدراسة لأنها كما قلت باللغة الفرنسية، حاول دخول معهد لها او اذا تريد حاول ان تقرأ روايات او حتي تستمع لها، عندما تجعل التعلم ممتع، ستجرى ورائه بدل من ان تدفع نفسك للذهاب اليه

طبعا سأفعل ذلك، دخلت ما يكفي من المعاهد، و لا يوجد ما لم تقدمه لي المعاهد، حان الوقت لاقوم بالأمر لوحدي ;D

ولم لا تقرأ روايات عربية وتطور لغتك العربية ثم تكلمهم حول الروايات أو تقول لهم أمورًا ممتعة بالعربية مثل:

بيّض الله وجهك وأرفع كعبك.

لا ليس لهذه الدرجة، فقط أغضبني نوعًا ما :D أعني بأنه يجب أن يتحاذق عليهم بالعربية فهي أولى بما أنها لغته الأصلية -إن لم يكن أمازيغيًا أو ما شابه، لا أعلم-

أتريد أن تجعل مني أحمقا من الدرجة الأولى :D، يكفيني حجم السخرية الذي أتلقاه لأني أكتب بالعربية الفصحى على الفايسبوك، فما بالك بالتحدث بالعربية الفصحى أمام الملئ

يكفيني حجم السخرية الذي أتلقاه لأني أكتب بالعربية الفصحى على الفايسبوك

نفس الشيء هنا -_-

أمر مضحك فعلاً، لم لا تشرح لهم بأن المفترض هو كونهم هم من يجب الاستهزاء بهم، حين يستهزؤون بك، أخبرهم بأنها لغة القرآن، وإذا كانوا يستهزئون باختيارك للعربية فأخبرهم بأن الله من قبلنا جميعًا قد اصطفاها واختارها على سائر اللغات ليبعث لنا القرآن بها، فإن كانوا يظنون هذا الاختيار غير صائب فنفس ظنهم منطبق على الله، وأنصحك تمامًا بالابتعاد عن هؤلاء، فالناس من نوعهم سيدفعونك إلى الضيق النفسي وتصبح حياتك متلخصة في إعجاباتهم، إن كانوا يحبون طريقة كلامك ومظهرك وآرائك وأفكارك أم لا، لذا قل لهم ما أخبرتك به واتركهم، هنالك الآلاف للتتكلم معهم، وبالمناسبة، لم أقصد أن تتكلم معهم بالفصحى -مع أنني لا أجد عيبًا في هذا- ولكنك قادر على أن تقول لهم ما قرأت فتقول بلهجتك:

كنت البارحة أقرأ عن المتنبي وإذ بي أجد بيت الشعر هذا: أَلَمٌ أَلَمَّ أَلَمْ أُلِمَّ بِدَائِهِ __ إِنْ آنَ آنٌ آنَ آنُ أَوَانِهِ.

ثم تتلوا عليهم الشعر بالفصحى، هذه أمور ممتعة، اجعلها بينك وبينهم فراق، ولاحظ من الآن، اليوم يُكرهونك في قراءة الكتاب، وغدًا في اللغة، وبعده في بر الوالدين، ثم في احترام المجتمع، وسيصلون بك إلى كره دينك، فإن نصيحتي إليك أن لا تحاول مجاراتهم بل تجعلهم هم من يحاول مجاراتك.

لا عليك، الأمور تغيرت الآن، و انقلب السحر على الساحر، كثيرون منهم يأتون الآن بأسئلة من نوع ( علمني كيف أستعمل office word؟ كيف أصبح محترفا في الحاسوب ؟ كيف أتعلم الإنجليزية)، ثم من يهتم إلى هؤلاء و لدينا أشخاص رائعين في حسوب I/O للحديث معهم، و سواء أعجبهم الأمر أم لم يعجبهم يجب على المرء أن يقوم بما هو مقتنع به.

صحيح لقد أثروا علي بشكل سلبي كوني أصبحت أكره اللغة الفرنسية، و الأمر أصبح عالقا في ذهني، و أصبح من الصعب التخلص منه، لكن لا أنسى أن لهم تأثير إيجابي علي أيضا، ذلك الشخص الذي كان في صغره يواجه مشاكل في القراءة و الكتابة بالعربية فقط، لدرجة كان يجزم أحدهم أني لن أحقق شيئا في حياتي كوني شديد الغباء، أصبحت في أحد الأيام و فجأة أحصل على النقاط في الفصل بل في المؤسسة :)

للحق في بلادي حتى الرضع يتحدثون بالفرنسية . انها جزء م لهجتنا العامية لذلك لا يوجد مثل هذه الظاهرة... و لا أقصد اهانة احد على كل حال

و هل يتحدث الرضع في بلدكم ؟ أي بلد هاته ؟ غالبا ستكون تونس .

قصدت الأطفال الصغار.. مجرد تعبير مجازي ... في الواقع انها الجزائر و ليست تونس 0..............0

لو كانت تونس لصدقتك، كون الفرنسية ضاربة في العمق عندهم أكثر، لكن عندما تتحدثين عن الجزائر فكأنما تتحدثين عن بلدي، لي أصدقاء كثر هناك، حكوا لي عن الوضع في الجزائر و هو لا يختلف عنا كثيرا.

أي أن الرضع لا يتحدثون الفرنسية، أو على الأقل ليس كلهم :)

لا اعلم فعلا لكن الكل من حولي يتحدث بالفرنسية بطلاقة و ان ازعجك الرضع فتناسه ... كما في تونس . ندرس الفرنسية من المدرسة الابتدائية و تصبح أساسية لدخول الجامعة للفروع العلمية و بالطبع تتطلب عديد من الاعمال التمكن منها . كما انه و حتى و لم اكن أمازيغية فان الفرنسية لغة متأصلة فعلا في مجتمعنا. و على الرغم من أني أنتمي للمغرب العربي لا أفهم من أين أتتك فكرة أن تونس يتقنون الفرنسية أكثر من غيرهم من دول المغرب. على كل لا اتهم مصادرك فهناك البعض ممن أعرفهم لا يفهمون حرفا فيها ع أنهم درسوها منذ الصغر.

أين أتتك فكرة أن تونس يتقنون الفرنسية أكثر من غيرهم من دول المغرب

لم أقصد لأنهم يتقننون، لكن من لهجتهم و ثقافتهم متأثرة بشكل كبير جدا، أكثر منك الجزائريين، و أكثر منا المغاربة

البعض ممن أعرفهم لا يفهمون حرفا فيها ع أنهم درسوها منذ الصغر.

درسناها منذ السنة الثالثة ابتدائي في مدرسة حكومية، أتذكر هاته الفترة أتذكر أستاذة قبيحة تحمل في يدها عصا خشبية و تستظهرنا في CONJUGAISON و كل من لم يستظهر ينال عقوبته، عكس المدراس الخصوصية يدرسونها من الحضانة.

ظننتك من مصر للحق . لم أتوقعك البتة من المغرب . للحق فأنا أتقن الفرنسية لأن والداي فرونكوفون و كنت أتحدث بها منذ صغري لكني لم أدحل مدرسة خاصة أو شيء كهذا. و للحق لا توجد هذه الظاهرة في مجتمعنا " على الأقل بين المراهقين" أحيانا فقط تجد شلة من الفتيات يتحدثن فرنسية ركيكة يعتصر لك قلبها . و عدى ذلك أنصحك بدراستها ما دمت تعيش في المغرب، فعلى حد علم هي مهمة للتقدم للوظائف أليس كذلك . و أريد أن أوضح أن لا عيب في التحدث بالعربية الفصحى.

للدراسة و للتقدم للوظائف و حتى في العمل التواصل يكون بالفرنسية، لكن في غير هذا فهي غير مفيدة على الاطلاق خصوصا في مجال البرمجة، و باقي العلوم، لا أدري لما ما زالو مصرين عليها حتى اللحظة.

ان لم تكن تخطط للعمل في الخارج أو العمل الحر كالبرجة فأنصحك بتعلمها فلا تجعل مجموعة من المتعالين يمنعونك عن التعلم. و للحق الذي يستعصي على معظم من أعرفهم هو تصريف الأفعال و قواعد اللغة أما استيعابها فيتم بالممارسة كما اللغة الانجليزية

بالضبط، هذا ما كنت أفعله طيلة الوقت، قراءة كتب و روايات بالعربية، لكني عبارة كهذه لم أصدفها يوما ¤_¤

هذه جملة ذكرت في قصص الحجاج، كان يسير في الطريق وإذا برجل يقابله فحدثه حديثًا طريفًا ومن ذلك أن الحجاج طلب منه الدعاء فقال له: "بيض الله وجهك وأرفع كعبك" وهو يعني: بيض الله وجهك: أي أعمى الله بصرك أو أبرص الله جلدك، أرفع كعبك: أي عسى أن تذبح فتصلب جثتك وبذلك يرتفع كعبك عن الأرض.

وقد عرف الحجاج بهذا، بعد أن عرف الرجل بكون هذا الرجل هو الحجاج قال له بأنه يجن في السنة مرتين، وقد جن هذه السنة مرة وهذه كانت الثانية وسأله العفو فضحك الحجاج وأعطاه مالاً وانصرف.

صديقي.. من تعلّم لغة قوم سلم شرّهم.. تذكّرني بنفسي حينما كنت صغيرا.. كنت أكرهها لدرجة رهيبة والسبب هو ضعفي الكبير في ميدانها أمام أقراني الذين يلعبون بها كيفما أرادوا.. فكان جل تركيزي على الانجليزية فور تلقيها.. أقسمت لنفسي أن لا أهملها كما فعلت بالسابقة.. دار الوقت، اكتشفت أنّ اللغة الفرنسية لا بدّ منها في مجتمعاتنا سواءا على الصعيد الدراسي أو الثقافي أو العمل.. مناصب الشغل كلّها تتطلب قدرا كافيا من اتقانك لها ولا يهم ضعفك في العربية أو الانجليزية.. المهم الفرنسية.. فيا أسفي على ما أضعت من سنوات.. 15 سنة منذ درستها ولست متمكننا منها بالشكل الكافي لحد الآن.. لذا لقد حان الوقت لأغير تفكيري.. إنّه خطأ فادح أن تكره لغة لأسباب شخصية.. فمن الصحابة من تعلّم العبرية مع أنّها لغة العدو.. مع الوقت أصبحت أشاهد كل شيء تقريبا بالفرنسية وأقرأ الكتب بها.. حتّى القرآن الكريم أقرؤه بترجمة فرنسية.. صدقني أحيانا أصادف كلمات مبهمة بالعربية فيزول الالتباس بمجرد النظر لمرادفها بالفرنسية.. مع الوقت بدأت اللّغة تصبح لعبة أطفال في نظري واكتشفت أنّها فعلا لغة جميلة (من بين اللّغات الأجمل التي جربتها لحد الآن) والجميل في الأمر أنّ تمكنك منها يجعل اللغات الأوروبية الأخرى أسهل بكثير.. فهناك تقارب كبير جدا بينها.. أحيانا أقرأ شيئ بالاسبانية مع أني لم أدرسها في حياتي فأجد عدد كبير من الكلمات التي أعرف ما هيتها لتشابهها.. حان الوقت لتغير تفكيرك أنت أيضا..

عكس اللغة الانجليزية، لا أذكر حتى كيف تعلمتها، و أجد نفسي أتحدث بها بطلاقة دون أية مشاكل، عكس الفرنسية يجب علي التفكير كثيرا حتى أستطيع النطق بجملة مفيدة.

وكأنك تتكلم عني :) ، ولدي هذه السنة الامتحان الجهوي

افضل شيء هو الاحتكاك مع اللغة ، مثلا عوض البحث عن حل مشاكل PHP في Stackoverflow ابحث في موقع Commentçamarche او اي موقع/مجتمع فرنسي :)

فقط التفكير في الأمر هو مقرف

كتب وروايات

مُجتمع متخصص لمناقشة وتبادل الكتب (غير المتعلقة بالبرمجة والتقنية بشكل مباشر) والروايات العربية وغير العربية والمواضيع والأخبار المتعلقة بها.

8.34 ألف متابع