للبطاقة البريدية استخداماتها التقليدية المعتادة والمعروفة للجميع، ولكن الشرطة الأوروبية قررت الخروج عن النص، وابتكار استخدام جديد للبطاقة البريدية، ألا وهو في محاولة لإشراك الأفراد في البحث عن المطلوبين.

وذلك عبر تقصى أثر المجرمين الهاربين في أوروبا، والمطلوبين للمثول أمام العدالة، ومطاردتهم أو جمع أي معلومات تقود لتتبع هؤلاء المجرمين، بعد أن فشلت إجراءات التحقيق التقليدية في تعقب المشتبه بهم.

https://suar.me/ee7p4

حيث أنشأت السلطات الأوروبية في عام 2016 موقع إلكتروني، يسلط الضوء على المجرمين المدرجين على رأس قائمة المطلوبين للعدالة، ساخطة إلى أكثر المجرمين المطلوبين في أوروبا في محاولة للحصول على مساعدة الجمهور في تعقبهم.

ونشرت على الموقع مجموعة من البطاقات البريدية الزائفة، ذات الطابع الفكاهي الساخر، والمدعمة بالرسوم الفنية ذات الذوق الرفيع، مع بعض النصوص الهزلية المبهج الموجهة لكل مجرم، وتصميمات لأشهر الأماكن والمعالم السياحية فيها. نعم، لقد حدث ذلك بالفعل :D

واليكم نموذج البطاقة البريدية والرسالة الطريفة التي نشرتها الشرطة البلجيكية بهدف القبض على «أرتور نافروكي»، والهارب منذ إدانته بالمتاجرة في المخدرات في بروكسيل عام 2014.

«عزيزي أرتور، البطاطا البلجيكية المقلية هي الأفضل، ونعلم أنك تفتقدها كثيرًا، لذا، ندعوك للعودة من اجل الاستمتاع بها، ولدينا مفاجأة سارة لك. نراك قريبًا. امضاء: الشرطة الاتحادية البلجيكية.

https://suar.me/2nYve

وقد نشرت قوات الشرطة هذه البطاقات الساخرة في جميع أنحاء أوروبا، والتي استخدمت فيها الكليشيهات حول كل بلد في محاولة واضحة للحصول على أقصى قدر من المعلومات.

وبالفعل، حققت الحملة نتائج باهرة، حيث تم القبض على عدد من المطلوبين، بفضل المعلومات التي تلقتها الشرطة من العامة، بينما سلّم مجموعة منهم أنفسهم بمحض إرادتهم.

وإليكم مجموعة من تلك البطاقات البريدية:

https://suar.me/NZAd4

https://suar.me/jVZ1W

https://suar.me/3NPXn

https://suar.me/oJvOx

وفي النهاية، ما تقييمك للحملة، وهل أعجبتك فكرتها؟ وهل ترى إنها من الممكن أن تنجح لو طبقت عربيًا؟ وكعادة في انتظار أرائكم وتعليقاتكم...