نقاط السمعة 700
تاريخ التسجيل 05/08/2013
آخر تواجد -
17

كنت سأكتب حلولا مقترحة لهكذا مشكلة، لكن توضيحك هنا قطع الشك باليقين. هذه نية سوء وغدر وأنت الفائز برحيلك. من واقع خبرتي، العمل مع مدير سوء مثله هو مثل اللعب بالنار، حتما سيصيبك منها ولو الشرار. ما أريد قوله فصلك من العمل كان سيحدث سيحدث، كونك خرجت رافع الرأس فهذا من فضل الله عليك، والله لا يضيع أجر المحسنين. على الجانب، لماذا لا تكمل العمل على كود هذا البرنامج لحسابك وتعرضه للبيع للشركات؟

10

شكرا لك يا طيب.

14

وعليكم السلام

  • احتلال فلسطين رسالة سماوية فحواها أن علينا النظر في أحوالنا لمعرفة مكامن الخطأ وعلاجها، لكن من يشاركني الرأي ومن يعمل في العلاج.

  • حيت تقول العرب، أريدك أن تعود بالزمن للوراء 50 و 100 سنة وتنظر لحال العرب، ثم قل لي، هل يمكن عمل تغيير درامي شامل في 50 سنة فقط؟ فعلها المسلمون الأوائل وهم جيل الخير والبركة ويصعب أن يتكرر ما لم تتدخل السماء!

  • قرأت مؤخرا مقولة جميلة، لا تشكو من عدم حدوث المعجزة التي تتمناها، كن أنت هذه المعجزة، ولذا أريدك يا رضوان أن تنجح وتنشيء واقعا عربيا جميلا يكون بذرة نزرعها ونكررها في بقية بلادنا العربية.

  • محتويات المدونة ستكون ميراثا لمن يريد التنقيب عنها...

  • لا زلت أتعلم الكثير، وبعد خمسات دخلت في عدة مشاريع وتجارب لم تنجح، لكني انتقل من مشروع لآخر، ودعواتك أن تنجح أحدث محاولاتي لأكتب عنها.

  • وجيز منصة تعلم. أجرب أشياء جديدة مجنونة دون خوف من غضب قراء أو توقف الموقع عن العمل، وهذه الحرية تعلمك الكثير.

  • صفر كبير!

  • أهم تدوينة لي هي التي يتذكرها القارئ رغم مرور الوقت الطويل.

والله يا طيب مواضيعي هي التي تختارني... أنا أتصفح انترنت بحثا عن المعلومة، ويم أن أجد المفيد أكتب عنه فورا..

لا، في هذا الوقت لم يكن سيو مشهورا كما الآن!

خططت لعدة مشاريع فشل أغلبها، وآخر مشروع أجاهد معه كي ينجح - دعواتك. التفاصيل في وقتها وليس قبلها.

أنا أرى أن أول شيء تفعله هو الحصول على عملاء يدفعون لمشروعك، بعدها تقوم بالتسويق، وليس قبلها. يجب أن يكون لديك عملاء يدفعون لتعرف أن مشروعك يمكن أن ينجح.

صحيح، وهو لم يكن إعلانا لمعناه الصريح، بل تصويرا لي لعرض رأيي بعد تجربة الهاتف لفترة كافية.

إعلانات جوجل غير مجدية ماليا، ووصفتها بالشيطان لأنه رغم كل محاولاتك ضمان عرض إعلانات محترمة، فجأة ستجد إعلانات على شاكلة تعرف على بنات كذا في بلدك كذا...

20

إذا سمحت لي تعقيب صغير على طريقة تفسيرك للمشكلة على أنها رفض لما هو عربي. من الناحية التسويقية، حين تقدم منتجا جديدا في أي سوق، سيكون هناك مقاومة في البداية، وهذه يفسرونها على أنها الخوف من الجديد.

هذه المقاومة تواجهها بحملات تسويقية وإعلانية للتعريف بالمنتج، وأنه ليس خطرا على من لا يعرفه، ثم تبدأ تعدد من يستخدمون هذا المنتج، وفوائده، ومزاياه، وتستمر لمدة سنة على الأقل. إذا فشلت كل جهودك التسويقية و الإعلانية، فإما أن سياستك خاطئة أو غير مجدية، أو أن المنتج فاشل لا يقدم الجديد.

في الحالة التي ذكرتها، لعلك تريد نجاحا بدون أي جهد إعلاني. هذا يحدث في المجتمعات المتطورة تقنيا للغاية، المتصلة كلها أو أغلبها. في العالم العربي لم نصل لهذه الدرجة بعد. انتظر على هذا السوق العربي خمس أو عشر سنوات أخرى، وسترى تطوات إيجابية و سريعة، وساعتها سيتحقق ما تريده.

الصبر الجميل.

المعلن يبحث عمن ينفذ ما يريده هذا المعلن. يعني لو كان الإعلان بغرض طلب الاشتراك في خدمة يقدمها، أو شراء منتج، فإن المعلن سيجرب عدة مواقع، ثم يستمر مع الموقع الذي يجلب له عملاء فعليين.

هذه العملية تحتاج لنموذج التجربة والفشل وإعادة التجربة، حتى الوصول لهذه الفئة من العملاء. لتسريع الوقت اللازم للنجاح فيها، يبحث المعلنون عن مواقع ذات شعبية كبيرة، فالأمر في النهاية يعتمد على نظرية الاحتمالات.

لكن إذا موقع كبير، عنده عدد كبير من الزوار، لكنهم لم يحققوا هدف المعلن، حتما سيتوقف المعلن عن إهدار ماله معه.

نعم لكن التفاعل معه قليل، 10 أو 15 إعجاب أو زيارة رابط بالكثير. المشلكة أن أغلب المتابعين لي هم على فيسبوك، ثم هم هم على تويتر، ثم هم هم على لينكدإن ^_^

بالزيارات قصدت عن طريق صفحة مدونتي على فيسبوك. تويتر يجلب لي بعض الزيارات بشكل دوري، لكن العدد رشيق مقارنة بفيسبوك.

اكتب عما تحبه، من كل قلبك، بشغف وحب، وبعد دراسة وبحث، عندها سيأتي القراء، بعد بعض التسويق والترويج والدعاية والإعلان.

14

الرافعي (وحي القلم)، العقاد (العبقريات)، سلسلة كتابي، روايات عالمية، الكثير...

15

بكل صراحة، أوقفت التدوينات المدفوعة أو بأجر، ذلك أنها جلبت لي مشاكل مع القراء. شركة أو اثنتان سبق وكتبت عنهما بأجر إما توقفت عن العمل أو قدمت خدمات أقل من المتوقع بسبب رخص الثمن، فحمل علي القراء واعتبروني غررت بهم، ودون الدخول في تفاصيل كثيرة، فلقد أوقفت هذه الخدمة ولم أعد أقدمها اتقاء للمشاكل.

الأمر جدا صعب، ليس بالسهل، مثل السير على حبل رفيع، أحد من السيف...

16

إذا صح كلامك فأنت تفعل شيئا لست شغوفا به، ولذا أنصحك بالبحث الطويل عما تحبه فعلا، لا ما تظن أنك تحبه وتعشقه.

17

وأنا من موقعي هذا أطالب بإضافة ايموجي أو أيقونات الوجوه الضاحكة والعابسة لتظهر بشكل تلقائي في التعليقات والردود ^_^

15

نسيت كذلك أن أذكر أن التسويق لمدونتي يجلب بشكل مباشر تعليقات السخام وتعليقات الإعلانات لمواق أخرى... تخيل اليوم فقط عندي 77 رسالة سخامية، يجب أن أمر عليها سريعا حتى لا أحذف تعليقا لقارئ بريء يغضب علي ويفضحني في بقية مواقع انترنت ويتهمني بأني أتهرب من المواجهة وأتعمد حذف تعليقاته، في حين أن تعليقه يراه ووردبريس سخاميا... عدم التسويق أفضل لي وأقل مشاكل :)

شبايك قارئ نهم يبحث عن المفيد والجديد، بشكل دائم، وحين يعثر عليه، يكتب عنه فورا :)

أما سر النكهة السحرية فهو من فضل الله وحده، ولا أعلم أنا شخصيا له سببا...

ملك الملوك إذا وهب، لا تسألن عن السبب (أو كيف)

23

أشكرك كثيرا وأحييك على أن تشجعت وذكرت اسمك، حتى ولو كان فقط اسم معرفك في منتدى، هذه شجاعة أحييك عليها وأثني عليها.

ثانيا، لقد قلت أشياء كثيرة صحيحة، لكن لا ينفع النقاش فيها سوى وجها لوجه، وهو نقاش سيكون هدفه رفع معنوياتك لا تغيير قناعاتك، فالكثير منها صحيح، لكن يمكن تغييره للأفضل بإذن الله ببعض التفاؤل غير المبني على سبب واضح :)

لو حدث وكنت يوما في دبي، راسلني لنتقابل وننتناقش :)

16

الكتابة عندي إلهام و وحي، هذا الإلهام لا يأتي سوى على الكيبورد.

حين أقف أمام الكاميرا لأتحدث، أنسى أشياء وأقول أشياء بشكل غير واضح، الأمر الذي يوجب الإعادة، حتى يضيع الوقت الطويل، وقت كان يمكن استثماره بشكل أفضل.

كذلك، ستجد تدوينات مقروءة / صوتية لي قرأها آخرون محترفون، لكنها غير منتشرة لقلة الإقبال عليها. جمهوري يحب القراءة، ولذا حين أبدأ أتوجه لجمهور يحب المشاهدة أكثر، فهذا سيحتاج لوقت طويل حتى أحقق الانتشار.

يا طيب، ليس الأمر أن كل شيء يناسب كل الناس.

15

أنا أيضا أعاني من القص واللصق، لكن بفضل الله، أصبح لي قاعدة من القراء، منتشرين، وحين يرون أحدهم نسخ ما عندي ولصقه بشكل يوحي وكأنه هو الكاتب، دخل هؤلاء وفضحوه، وطلبوا منه أن يكتب من بنات أفكار لنرى قدراته، ليختفي بعدها بلا عودة.

لن تختفي ظاهرة القص واللصق، وهي موجودة في مجتمعات أخرى، لكن الحل هو تعويد القارئ على احترام حقوق الملكية الفكرية، مثل ما أفعله حين أنقل صورة ما فأترك رابطا لمصدرها، وأترك رابطا للموقع الذي نقلت عنه وترجمت منه، حتى بدأت تنتشر كعادة لدى الآخرين. هؤلاء أصبحوا لا يطيقون الناسوخ واللاصوق.

في أي مجال ستدخله، ستجد عيوبا ومشاكل، يجب أن تفكر في حلول فريدة لها، لكن لا تتوقع رحلة خالية من المشاكل والعيوب... هذه ستكون الجنة!

14

شوف: الموقع جميل، الفكرة جميلة، فماذا ينقصك؟ الزوار ثم المعلنين.

طالما أنك تنجح في جلب زوارا وإبقائهم مهتمين بالعودة لموقعك، فساعتها سيهتم بك المعلنون ويأتون.

كذلك يمكنك أن تبدأ في بيع منتجات خاصة بك، مثل أفلام وثائقية أو شروحات وتدريبات، وتحل معضلة إقناع العربي بدفع مال مقابل فيلم فيديو أو دورة تدريبية أو غيرها...

مرة أخرى، الفكرة جيدة ولكن السؤال هو، هل ستصبر حتى يعرفك الزوار ويأتون إليك بأرقام كبيرة؟ هذا هو سؤال المليون يا طيب :) لكن فكرة الموقع تعجبني.

14

أنا قلت مشروع على انترنت. يجب أن تكون خبيرا في البرمجة لتعرف حدود الممكن والمستحيل والحلم الكبير.

أما في أي مشروع، فالأمر بين هذا وذلك، فرب ميزة تغنيك عن نقص عندك وهكذا.

بشكل عام، إذا كنت تملك المال فيمكنك شراء الخبرة بتوظيف الخبراء ليعوضوا ما نقص من علمك وخبرتك، لكن الأمر أعقد من أن أشرحه في رد قصير :)