سيف الإسلام سي عبد الله @sayfou

نقاط السمعة 13
تاريخ التسجيل 12/02/2017
آخر تواجد 5 أشهر

على الأرجح هو فيروس باسم svghost ويجب ازالته لانه يقوم يحقن السكريبت في ملفات html

استخدم مضاد فيروسات و حذاري من حذف الملف نفسه لأنه يوجد ملف بنفس الاسم خاص بالنظام

من تجربتي مع الجاثوم لم يحدث يوما أن شاهدت أو رأيت مثل هذه المخلوقات و سأخبرك بما يحدث و ما أراه عند حدوث هذه الظاهرة و ما وجدته بخصوصها و ما هي الطريقة التي أخرج منها من هذه الحالة

ما يحدث هو أنه و بعد النوم (بعد مضي وقت ليس بطويل على خلودك إلى النوم) تستيقض و بإمكانك إدراك ما يحدث حولك بشكل واضح و الفارق بين هذه الحالة و الحالة الطبيعية هي عدم قدرتك على الحركة أو الكلام و ينتابك شعور بالخوف أو الهلع الشديد و شعور غريب مشابه تقريبا لحالة نشوة لكنه قريب للألم و مع محاولتك للحركة لن تستطيع و هذا ما يدفع بك للخوف أكثر

رغم أنني أدرك فورا أن الحالة التي أنا فيها أنها جاثوم إلا أنه لا يمكنني منع الشعور بالهلع

بعد بحثي و بعد تجربتي مع الظاهرة وجدت ان هذه الحالة تحدث للشخص عندما يكون في مراحل النوم الأولى حيث أن الجسم إن صح التعبير يخلد إلى النوم (شلل تقريبا) أما العقل فيستيقض قبل دخوله في حالة النوم التام و بالتالي ستتكون لك هلاوس مع عدم القدرة الحركية و الشعور بعدم القدرة على الحركة كانك مقيد يمكن تشبيهه بشخص جاثم فوقك يقيدك و يمنعك من الحركة منه جاءت تسمية "جاثوم"

و لأخرج من هذه الحالة أقوم بتحريك أصابع قدمي لأنه الجزء الوحيد الذي يمكنني تحريكه و بعدة عدة حركات سينتفض جسدك مستيقضا معيدا لك كل الصلاحيات في استخدامه

تحدث هذه الحالات في الغالب عند النوم بعد الأكل أو التخمة أو عند دخولك في النوم فجأة كحالة التعب و الإرهاق الشديد أو عند النوم في وضعيات غير مريحة كانوم على الظهر مثلا

ربما يجدرك بك أن تنظري إلى نتائج تجارب من سبقك لا إلى إن كانوا متفهمين أو لا

جورج أورويل

نابليون بونابارت

ربما قطع العلاقات مع المجتمع سيسبب نوعا من المشاكل لاحقا , أنا أيضا أعاني نفس معاناتك فالأصدقاء المتفهمون في هذا الوقت قليل جدا

أتمنى أن تجد الصديق الذي ترغب في الحصول عليه

كلمات جميلة و تعبير أجمل , رسالة رائعة

مشكور أخي على مشاركتنا هذا الموقع , وفقك الله

ما نلاحظه الآن و بكثرة هو أن هذه المواقع و الصفحات العلمية أصبحت متحيزة و بكثرة حيث نجد أن صفحات مثل الباحثون السوريون و اللبنانيون و غيرها لا تناقش إلا موضوع التطور و مواضيع الجنس و الشذوذ و غيرها ..أنا هنا لا اعترض عن اختيارهم للمواضيع ولكن اعتراضي يكون حول الصور و الطريقة التي يعرض بها فتجد صور عارية و غير لائقة وغير مقبولة لدى المجتمع (العربي طبعا لأن هذه الصفحات موجهة له)

أما بخصوص صفحة الباحثون المسلمون فإني أحس في بعض الأحيان أنه لم يتم إنشاؤها بغية نشر العلم بل لغرض نفي نظرية التطور حيث تجد أن أغلب مقالاتهم حول هذه النظرية

هو لم ينصب ملكا بل نحن نصبناه

قانونهم واضح لا يحتاج لملك كي يطبقه , هو ملك على لبؤاته و اشباله و فقط و عند كبره أو ضعفه تجرى إنتخابات نزيهة و يفوز بها الأكثر جدارة للقيادة

اولا مصطلح السرطان هو المصطلح المثالي لهذه الظاهرة لأنه ينتشر بصورة رهيبة و تكون انطلاقته من المجتمع او المجموعة نفسها .

ما يجعل هذه السرطنة تكثر هو ان ثقافة التحقق من المصدر لا توجد عند المستخدم العربي فتجده يصدق كل ما يجده من اول نظرة ولا يكلف نفسه عناء البحث ولو لمرة واحدة

الرغبة في الظهور تدفع أصحاب المعلومات البسيطة أو المبتدئين إلى نشر معلومات أو أخبار لا أساس لها من الصحة لنيل إعجابات أو للظهور بصورة الخبير العبقري .

اغلب المواقع العربية لا تولي إهتماما بسياسة الخوصية كما أن المستخدم العربي أيضا لا يعطيها أهمية هذا إن كان يعلم بوجودها أصلا

أما بخصوص تعاملاتي مع هؤلاء الأشخاص فإما سيكون بالخروج من المجموعة أو الصفحة إن لم تكن ذات أهمية كبيرة أو اعطاء تعليق كوجهة نظر و اغلاق التنبيهات على المنشور لتفادي الدخول في جدال مع صاحب المنشور طبعا

ربما امكانية رؤيته ما إذا كان يقرأ كتاباتك أو لا مثل الخاصية الموجدة في الفيسبوك و رؤيته اذا كان متصل أو لا

امكانية البقاء على تواصل يعني اضافته الى قائمة متابَعين مثلا

فكرة جميلة جدا لطالما أردتها أن تكون

في بعض الأحيان يحتاج الشخص لاخراج ما بداخله من مشاعر و أحاسيس لكن لا تجد الشخص المناسب أو (المستمع) المناسب

أما في فكرتك هذه فستضمن أن من ستحكي له سيكون مستمعا جيدا و مهتما لما ستحكيه ما سيجعلك تحس براحة أفضل

أنا لست ضد التنمية البشرية بل العكس انا من مؤيديها لكن ما أجده أنه قد تم تضخيمها و جعلها قريبة إلى الخيال

فيتم استغلال الكتب و العناوين الخارقة لجذب اعداد كبيرة من الحالمين بالنجاح و عند ولوجك لمحتوى هذه الكتب لن تجد سوى تلعيمات سطحية تدعوك إلى التفاؤل و الحلم بدون توضيح الخطوات