Mohamed Elbaz @Mohamed_Elbaz

نقاط السمعة 174
تاريخ التسجيل 16/09/2020
آخر تواجد 5 ساعات

لا أعلم ما هي الطرق التي من خلالها قد نفعل ذلك

اظن ان من يقوم بالاشراف سوف ياخذ وقته لفهم سيكلوجية وتفكير وامكانيات كل فرد على حدة ليعرف الطريقة المناسبة لكل واحد منهم، والشركات ذكية تعرف بالضبط الشخص المناسب الذى تضعه فى تلك المهمة،

بالنسبة لسؤالك، ليست هناك قاعدة مطلقة تنطبق على الكل او مؤشر واحد، فى رايي هى مسالة وقت لفهم امكانية كل فرد، لكن طبعا فى البداية كما قلتى الاشراف على الكل شئ اكيد ثم بعد ذلك التدرج بحسب ما ترتئيه نظرتك للموقف والنتائج

على حسب الشخص وانتاجيته فى العمل، اذا رايت الشخص يتفانى فى العمل بضمير ، وتظهر نتائجه مبهرة اتغاضى عن الاشراف نوعا ما واقوم بتوجيه الاشراف الى من يريد الانتاجية تحت ضغط الاشراف، فهو لن يعطى العمل بدون مراقبه، فالتفاوت هذا لا بد من فهمه فليس كلهم سواسية، اما انا احب عملى واتفانى فيه بغض النظر عن اى مراقب،، ويظهر ذلك فى نتائجى

الانفاق كثيرا على الإعلانات من الممكن ان يكون غير مجدى فى حالة كان المنتج لا يناسب الفئة المستهدفة، بمعنى الفئة المستهدفة من الفئة المتوسطة مثلا كيف لى ان انفق على حملة اعلانية بتوسع لمنتج عالى الجودة وباهظ الثمن، فى حين ان عملاءى يحتاجون منتج جودته متوسطة على قدر احتياجهم،، فقد تكون الفئة المستهدفة تريد منتج رخيص،، لكن السؤال مغزاه اننى ان كنت فى مرحلة اختبار للسوق بمنتج جديد، كيف انفق اكثر على الاعلانات هل هناك عوامل تحدد لى الانفاق من عدمه، هذا قصدى..؟؟؟؟

وما الغريب، المقصود ان الاجراءات الداخلية فى الشركات الكبيرة تحد من مثل هذه الاعمال، انا اضرب المثال للتوضيح،، لكن ان تبين حقا سوء نيه الموظف او تواطئه مع اخر، الطرد فورا

بالطبع كما ذكرت، فالشركات الا من رحم الله الهدف هو مصلحتها وفقط، ولا سبيل الى ولاء الموظف الذى هو أهم الأصول على الاطلاق، هناك اشياء صغيرة لو فعلتها الشركة لتم المحافظة على تلك الاصول، لذلك ارى انه من المنتشر هذه الايام ازدياد معدلات المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر وهذا ما ذكرته فى مساهمة سابقة لى على تلك المنصة، أشكرك جدا على مرورك الكريم

تماما كما قلت، كلامك مظبوط

حسنا، القانون مجدى فى حال المشاريع الكبيرة، اما المشاريع الصغيرة الامر يختلف، الطرد ان كان التصرف لا اخلاقى ويضر بالشركة حقا

شكرا استاذ اخيار على مرورك الكريم، رايك طبعا له وجاهته، وارى فى الغالب لما رايت ان عدم التقدير من الشركة يكون هو السبب، ما رايك؟

تمام، كماقلت، فى الشركات الكبرى الامر مسيطر عليه بعض الشئ، اما اصحاب المصالح الصغرى ليست لديهم الميزانية الكافية لادارة قانونية، او سيستم مستندى يحدد المسؤؤليات والدورة المستندية لكل القائمين

تمام حل جميل جدا، لكن ليس كلهم سواسية، فهم يظنون ان مهما اعطتهم الشركة من امتيازات، يظلون مسخرين لخدمة غيرهم، فلماذا استمر فى الشركة مادمت استطيع ان اقوم بعمل مماثل انا صاحبه، منذ البداية الكرة فى ملعب الشركة فى وجهة نظرى

تحمل الخسارة القريبة افضل من انتظار االربح البعيد، أليس كذلك؟ ، اما عن طلب مغادرته الشركة فذالك الامر خطأ من الشركة فى عدم تقديرها له او الوصول معه الى حل يرضيه وبالتالى تستفيد هى على المدى البعيد، اما الفصل اراه حلا مناسبا فى حال قيام احتيال او تواطئ فى سرقة او اى امر لا اخلاقى، كالذى ذكرتيه

بالطبع انت محق مالم تلق التقدير المناسب، ولو ان الشركة اعطتك تقديرك، ما فكرت يوما فى انشاء عمل خاص خارج الشركة، للاسف معظم الشركات ما اراه انها لا تقوم بتقدير الأكفاء، لكن من ذكاء الشركة ان تعطى لتستفيد أكثر

-1

تماما كما قلتى

حسنا، افكر والله فى كورس فى هذا الموضوع،، لكن اكتساب الخبرة يأتى من الممارسة العملية حتى وان درست فى الموضوع هذا رأيي

ولكن تلك النصيحة لا يُمكن أن يُطبقها الجميع

طبعا لا تنطبق على الكل فالكل متباين فى الخبرات، وهناك من لا يستطيع ترك عمله والبدء من الصفر نظرا لضغط المسؤؤليات كما قلتى، لكن يكفيه انه يجاهد ويصبر وعليه ان يتحمل الى ان تتيح له الفرصة الأفضل

الامر الذى وجدته اكثر نفعا وجدية هو ان امارس عملى حتى وان كنت لا احبه، لكن بجانب هذا العمل اخلق خبرة فى مجال ما اهواه واشعر اننى سأكون فيه يوما ما لى شأن كبير فيه، واننى على استطاعة ان اعطى فيه بكل طاقتى،، فقط ابذر البذرة وابدأ برعايتها شيئا فشيئا،، وما تعلمته حقا من هذه المنصة ومن غيرها ومن الخبرة ان مهما راس المال كان صغيرا فهذه ليست مشكلة.

لكن على الوجه الاخر الذى اراه متخبط ويتنقل من هنا لهناك، فهو ليس لديه هدف لانه لا يملك من المهارات الكافية للالتحاق بعمل او مجال اخر، وعلية العمل على المهارات والخبرات بزيادتها واكتساب الاكثر منها.

جميل جدا، الموازنة بين وقت العمل والراحة، قلما اجد من يفعلها فى زمن الانشغال المالى هذا، ادام الله عليك النعمة، وبارك لك فى أوقاتك

أشكرك رومي على الافادة، فالعمل الحر معقد بعض الشئ لانك لا ترى من العميل الا كلماته، لكن الالتزام والمهارات الجيدة فى نظرى هى اهم العوامل لمن يريد ان يستمر

العملاء مختلفين فعلا،، ترى البعض وانا منهم يذهب لشراء شئ محدد ولا يريد البائع ان يشرح له عن اقتراحات وتفاصيل الخ،، وترى البعض الاخر يذهب محتار ماذا يشترى هذا ام ذاك؟ حينئذ البائع المحنك ه من يفهم ما يدور فى رأس العميل ويتصرف بتاءا عليه لاتمام الصفقة، لعلك تستغرب ان قلت لك اننى حينما اذهب الى السوق وارى بائعا يعرض سلعة ما علي،، لا انظر له اصلا،، حتى وان كانت هى التى احتاجها، اشعر ان البائع يريد صيدى وارغامى على دخول المصيدة، اليس كذلك مع اغلب العملاء؟

تماما كما قلت سلوى، فلعميل فى رأسه حسابات لا يعلمها البائع، أشكرك جدا على مرورك الكريم

المساهمة فعلا ياحفصة أعجبتني لانها تمس واقع ملموس وعايشته فعلا مع البعض، فرأيت من يكرة عمله كرها لاسباب كثيرة، منها نفسى ومنها خاص بالمحيطين من حوله، بعضهم يعمل على مضد لانه العمل الوحيد المتاح واى خبرة اخرى يبدأ فيها من الصفر ستكلف الكثير خاصة حالة وجود مسؤوليات متزايدة،،، والبعض اخذ المخاطرة وبدأ فى عمل جانبى واخد يعامله كالبذرة يرعاها شيئا فشيئا الى ان تنمو،، والبعض الاخر متخبط من هذا العمل الى هذا العمل ومن هنا الى هناك دون اى هدف، لانه محكم بمهارات معينة وخبرات محددة.

متفق مع النقاط المذكورة والخصها فى ( اعمل ما انت مقتنع به وسوف يوصل بك الى هدفك) لكن موضوع الفطرة ممكن لا يتوفر مع البعض، لاننا نرى امثلة كثيرة غيرت مجال عملها فجأة، ونجحت فيه ، فليست بالضرورة ان يكون الحب فطرى، ممكن الحب يأتى مع العمل وحب البدء فى المجال

نعم استاذ رومي ياحبذا لو نستفاد

شكرا رومي على مرورك الكريم، مجتمع العمل الحر كيف تتعامل فيه؟ خاصة انه يختلف عن البيع الشخص وجها لوجه مع العميل

عملت فى مجال المبيعات لفترة محدودة، مهنة صعبة لفهم سلوك كل عميل على حدة لكنها مفيدة جدا وتكسب منها مهارات حلوة جدا، لدرجة ان البعض من الزملاء يقول لى اننى بمجرد ان انظر الى العميل من لغة جسده وطريقة حواره افهم ما يدور برأسه، تلك الحنكة لن تأتى الا مع مرور الوقت والاحتكاك مع فئة كبيرة من العملاء بشتى انواع التفكير والسلوك،

بخصوص سؤالك، لاادرى ماذا يفعل البائعون المحنكون حقيقة تجاه تلك النقطة وهو ما اريد معرفته، اظن ان الامر مبهم، فلا تستطيعى التنبؤ بسلوك العميل وما هى الحسابات التى تدور فى ذهنه،،، لعلى الان اريد ان اقرأ فى علم النفس، ما رأيك ؟

وهناك اليوم شريحة كبيرة من المجتمع تقف ضد تحويل الحياة بشكل كامل إلى منظور تكنولوجي، ومع التسويق التقليدي والشراء الحقيقي تبادل المال بدلاً من البطاقات البنكية، الشعور بروح الأشياء المادية دون وجود تكنولوجيا.

انت تعلمين ان التكنلوجيا لها تبعات، ونتائج لكن لن تقف الدنيا، حقيقة احييك على العادات التى مازلتى متمسكة بها، شئ جميل جدا