فجّرت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون سويديون مفاجأة ستجعلنا مضطرين لإعادة النظر في معظم الأبحاث الطبية، خاصة المتعلقة بالدماغ، التي أجريت على مدار العقدين الماضيين، حيث اكتشف العلماء وجود خطأ في إحدى التقنيات التشخيصية المستخدمة بشكل شائع في علم الأعصاب واعتمد عليها مئات الآلاف من الباحثين على مستوى العالم.

وذكر التقرير الذي نشر في الخامس والعشرين من أغسطس/آب على الموقع الأميركي "Foreignaffairs" أنه تم اكتشاف وجود خطأ فى البرامج الإحصائية التى تستخدمها أجهزة مسح المخ باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي الوظيفي "fMRI"، وهي نوع من أجهزة الأشعة التى تقيس نشاط مناطق معينة بالمخ اعتماداً على التغيرات في تدفق الدم داخله.

المقال الأصلي على "Foreignaffairs"

https://www.foreignaffairs.com/articles/world/2016-08-25/what-science-cant-explain

المقال مترجم على "هافينغتون بوست"

http://www.huffpostarabi.com/2016/09/05/story_n_11811480.html

إذا كان الأمر صحيحاً، فنحن بحاجة لأن نعيد النظر في جميع الحقائق و الاستنتاجات التي توصلنا إليها اعتماداً على هذه النتائج؟ ما رأيكم في هذا؟