قد لا تكون مشكلة انقطاع النت والكهرباء منتشرة أو حتى موجودة في عدة دول متقدمة خاصة الأوروبية والشرق آسيوية والأمريكية ودول الخليج العربي.. لكنها للأسف ظاهرة لا تلبث أن تتفاقم سنة بعد الأخرى في بعض الدول خاصة العربية..

تضييع الفرص..

لن يجعلنا الإنقطاع المتكرر للإنترنت والكهرباء ساخطين على الشركة المزودة بالخدمة ولضياع جزء من أموالك كل مرة ذلك المال الذي تدفعه بشكل شهري على فاتورة الهاتف والكهرباء.. بل ستضيع علينا فرص كبيرة في عالم العمل الحر إذا كنا أحد المشتغلين فيه، فإن كنت مستقلا وأردت التقديم على مشروع ما وانقطع النت أو الكهرباء فجأة فأنا هنا ضيعت مشروعا كان سيعود علي بربح مادي!!

أو حتى إذا قام أحد العملاء بالتواصل معي لكن لم أستطع الرد عليه بسبب الإنقطاع.. وتعلمون الباقي..

لأكون مُنصفا ومنطقيا فلن أُحمّل صاحب المشروع أو أحد عملائي الذين أتعامل معهم مسؤولية عدم إلتماس الأعذار لي فهو في النهاية ليس مُجبرا على ذلك ولا مُطالبا وحتى إن فعل فسيفعل كتفضُّلٍ منه لذا أعلم جيدا أنّه لا عذر لنا كمستقلين في التحجج بانقطاع الكهرباء أو النت وأن مشكلتنا الحقيقية هي مع تلك الشركات التي تقدم خدمات رديئة ومع من لا يسمحون بتعدد المزودين والمنافسة لتحسن الخدمات..

ما الحل إذا؟

إذا علمنا أنّه علينا إكمال المشاريع وتسليمها بالوقت المحدد وبأحسن جودة رغم كل هذه المصاعب فما هو الحل لتجاوز عقبة الإنقطاع خاصة انقطاع النت الأرضية أو إنترنت الجوال؟

هل برأيكم التوفر على إنترنت أرضي وإنترنت الجوال 4G حل أمثل للتبديل بينهما في حال انقطاع الآخر مثلا؟

ما هي الحلول التي ترونها؟ هل سبق وتضررتم من انقطاع النت أو الكهرباء كمستقلين أو أصحاب متاجر إلكترونية..؟