تلوح على شفتيها ابتسامة أسى، لافتة إلى أن "المسؤولين وبدلا من أن يزوروا مكب النفايات للاطلاع على الأسباب التي تدفع الناس لنبش النفايات، يقومون بإرسال الشرطة لمطاردتنا، بحجة أننا لا نملك ترخيصا للعمل".

-2

إن لم يبك أحدكم فاليرجم نفسه بحجر ... وإني أول الباكين !