القصة القصيـرة تكون بطول مقال تدويني تقريبأ .. يعني التدوينة مثلاً تتراوح ما بين 1200 - 1500 كلمة .. هكذا تكون القصة القصيرة .. وربما تصل الى 2000 كلمة أيضاً ..

القصة القصيرة جداً تكون فكـرة مركّـزة جداً ، ربما اقل من 500 كلمة ..

القصة المتوسّطة ، تكون ما بين 10 آلاف الى 30 ألف كلمة .. تصنّف باعتبارها رواية ، ولكنها تظل محصورة في اطار الرواية المتوسطّة .. وهي الروايات الشبابية السريعة الخيالية المنتشرة في العالم كله ، مثل روايات أغاثا كريستي ، وشيرلوك هولمز .. هي روايات ( ولكنها تظل في الاطار المتوسّط )..

الرواية الطويلة ، هي ماتزيد عن 30 ألف كلمة ..

هذه المقارنة بعدد الكلمات .. هناك معايير اخرى بخصوص المتن نفسه ، والتنوّع في الشخصيات ، وطبيعة السرد .. هي كلها امور مفهومة طبعاً ان الرواية الطويلة تكون متشعبة الشخصيات جداً اذا قورنت بالقصة القصيرة ..

الفرق كبير بين الرواية القصيرة و القصة الطويلة لأن هناك عدد صفحات هائل في القصة الطويلة ولكن الرواية القصيرة يبلغ صفحتها 25 فقط

هناك عدد صفحات هائل في القصة الطويلة

إذن لماذا لا تُسمى رواية في هذه الحال؟ أيمكنك أن تحدد الفرق بشكلٍ أوضح؟ كالشخصّيات أو عدد الكلمات أو الحبكة مثلًا.

إذا كنت تقيّم نصًّا للنشر، ما الذي يحدد أن النصّ الذي أمامك رواية قصّيرة أم قصّة طويلة؟

يبلغ صفحتها 25 فقط

أتقصّد 125 أم 225؟

أم أنك جديًّا تقصّد 25؟ لقد أضحكتني للغاية :)

كتب وروايات

مُجتمع متخصص لمناقشة وتبادل الكتب (غير المتعلقة بالبرمجة والتقنية بشكل مباشر) والروايات العربية وغير العربية والمواضيع والأخبار المتعلقة بها.

8.24 ألف متابع