الحياة هذا اللغز المحير ببساطته ,المعقد بتفاصيله الصغيرة , من نحن متى بدأنا ومتى سننتهي لماذا نعيش ما هو الهدف من كل هذا البول شيت . حسنا فعليا لا اعلم ولكن دعني اغوص قليلا بافكاري ولنرى النتيجة

الإجابة عن سؤال من نحن ؟

فدعني اجيب على هذا السؤال بمنطلق شخصي أي من انا .. أنا أذكر نفسي من طفولتي لا أرى نفسي بشكل مختلف سوى ان هناك المزيد من الخبرات والتجارب التي تتراكم مع مرور الزمن بالاعتماد على هذه الخبرات والتجارب تتكون الشخصية ورؤيتك للامور , وهذه الخبرات والتجارب تكون مختلفة من شخص لآخر لذالك ترى الأشخاص مختلفين , طبعا هناك تأثير من ناحية المحيط من الأصدقاء الاقرباء و الأهل , و دعنا لا ننسى بالتأثيرات البيلوجية والمعلومات في حمضك النووي DNA الذي يكون مختلف باختلاف الاحماض الامينية الموجودة بكل سلسلة المكونة من 46 كروموسوم لتحدد من انت فعلا ان كنت ذكيا سريع الفهم لديك حاسة شم قوية ألخ, اثنان من هذان الكروموسومات او بالاحرى واحد هو المسؤل عن تحديد جنسك ان كنت ذكر ام انثى, الأمر بسيط كله متعلق بالصدفة من بين ملايين الخلايا المنوية التي تحمل التكويد X Y والصفات الجينية من اباك اتاني تكويد معين ومن هذا المنطلق اصبحت ما انت عليه الآن

متى بدأنا ؟

حسنا دعني اجيب على هذا السؤال من منطلق شخصي بناء من خبرتي وفهمي وطريقتي في تحليل الامور

دينيا في قصة متشابهة في الديانات السماوية . ودعني اتكلم هنا عن القصة من الفهم العام بالنسخة الإسلامية .

الله خلق ادم واسكنه الجنة ثم جعل الملائكة تسجد له فسجدوا الا ابليس ابى واستكبر وكان من الكافرين . أسكن الله ادم الجنة وعلمه من علمه وقال له اعمل ما تشاء ولكن لا تأكل من هذه الشجرة ثم خلق حوى من كتفه , اتى ابليس فوسوس لهم واضلهم عن الطريق فاكلو من الشجرة التي نهاهم الله عن الأكل منها فأنزلهم للعيش على الأرض عقابا على فعلتهم , هنا انجبوا اولاد واولادهم تزوجو حتى تكاثرنا ووصلنا الى زمننا والى ما نحن عليه الان . كل انسان لديه ملكان على كتبه واحد يسجل الاعمال الجيدة و واحد يسجل الاعما السيئة هناك رسل وانبياء من الله ليعيودو البشر الى الصواب ويوصلو رسالة الله الينا , علينا اتباع قوانين الدين الحنيفة وما امرنا الله ورسوله و بالنهاية عند الموت تتحل الى لا شيء حتى يبقى منك عظمة صغيرة من الحوض نسيت اسمها , البعض يقول ان هناك عذاب قبر وهذه الامور , دعنا من الخلافات ودعنا نتكلم عن المثبت , في يوم القيامة ينفخ الملك بالصور فيموت كل من هو على قيد الحياة وتشرق الشمس من الغرب ثم يبعث الجميع من جديد بأعمار الشباب ويتم محاسبتنا عن اعمالنا , وندخل اما جهنم او الجنة بناء على اعمالك في الحياة .

علميا

كان هناك ذرات مضغوطة بشكل صغير جدا ثم حدث انفجار مايسمى بال big bang ما سبب بانتشار الطاقة والمادة بسرعة علية بجميع الاتجاهات ثم تشكلت المواد وعن طريق هذا تشكلت الكواكب والنجوم والمجرات , اما في احد المجرات العادية المتواضعة بالحجم عمرها 11 مليارات سنة يوجد نجم عمره 4600 مليون سنة وكواكب تدوزر حوله عن طريق اصطدام النيازك بهذا الكوكب وجلبها بعد المواد الفريدة مثل الماء تشكلت الحياة من خلية الى علقة الى ما وصلنا اليه الان الا ان هناك تقريبا نفس عمر الشمس الذي انقضى حتى تنتهي الطاقة بها و 3 مليارات سنة تفصلنا عن تصادم مجرتنا عن مجرة صوفي التي ربما ستحول الكوكب الذي نعيش عليه اليوم ان كان موجود الا لا شيء وتدكه بالنيازك دكا . ومع افتراض ان هناك المليارات مكن الكواكب يفترض البعض انه لاتوجد فرصة ان تكون هناك حياة اخرى بالخارج .

اما ما اؤمن به شخصيا فهو خليط بين هذه النظريتين ولا داعي للأوضح أكثر

ما الهدف من هذا كله حسنا الأمر بيدك لتقرر ما الهدف وماذا ستكون , و إن كنت سوف تكون مجرد رقم في هذه الدنيا وتقضي حياتك كأي شخص آخر , إن كنت ستحدث فارقاً أم لا , إن كنت ستكون سعيدا أو تعيسا جيد ام سيء . أن تعي و تفهم أن الوقت هو السر

أما انت ماهي الأجابة عن الأسئلة التي طرحتها من رؤيتك الشخصية