على حد علمي يتم اعتبار أي شيء يؤثر على الحياة اليومية بشكل لا يمكن إيقافه، اضطراباً.

على سبيل المثال الخوف والرهاب.

أنا أخاف مثلاً من الأماكن المرتفعة ولكن يمكنني الصعود إلى سطح البناء، وبالتالي حالتي تدعى خوف.

بالمقابل لو كنت اخشى الصعود لدرجة قد يغمى علي، أو في حال تجنبت الصعود بالرغم من ضرورة الأمر؛ هنا تعتبر الحالة رهاب وهي تصنف ضمن الاضطرابات النفسية.

ونفس الشيء بالنسبة للنظافة والرتابة المفرطة، والوسواس القهري.

بالمجمل الاختلافات الشخصية بين البشر أمر طبيعي، ولا يتم النظر إلى أي شيء -من وجهة نظر طبية- على أنه مرض نفسي (اضطراب) إلا إذا كان يؤثر على سير حياة الفرد.

@ahmed.alhaj إحدى الأمثلة أو التصنيفات عن الاضطراب هو الاضطرابات النفسية، كما في المثال السابق.

لكن بصورة عامة أي عضو لا يعمل بالشكل الصحيح و لا يقوم بأداء وظيفته على الشكل المطلوب يدعى اضطراب أو خلل، سواءً اضطراب في الغدد الصماء مثلاً أي خلل هرموني، أو اضطراب في الجهاز الهضمي أو الأنزيمات الهاضمة أو حركة الأمعاء مثلاً. و قدّر على ذلك جميع الأمور الأخرى.

بالنسبة للإضطرابات النفسية، هل المثال المذكور في التعليق أعلاه يعتبر صحيحًا؟

بالنسبة للاضطرابات النفسية يعتبر المثال أعلاه صحيحاً.

@ahmed.alhaj نعم يُعتبر المثال السابق عن الاضطرابات النفسيةصحيحاً

كلامك صحيح، كان يجب بي أن أقوم بالتنويه إلى أن مثالي يتعلق بالاضطرابات النفسية، وأنني لم أتكلم عن الاضطرابات الجسدية.

ما يخالف ما تم التعارف عليه على انه طبيعي فهو اضطراب.

اشرحها وكأني في الخامسة

لا نريد مصطلحات فخمة، أو معاني معقدة، كل ما نريده هو أن نفهم الأمر في أبسط أشكاله، إذا كنت ستشرح لنا مفهومًا ما أو ستُجيب على أسئلتنا فقط تخيل أنك تشرح الموضوع لطفل في الخامسة من عمره.

12.1 ألف متابع