خلال معظم حياتي كنتُ مهووساً بالكتابة، ولكني كنتُ أكره النحو والقواعد اللغوية، بل بالحقيقة، كنتُ أحبّ دائماً أن أزعم بأن تعلّم قواعد اللغة هو مضيعة للوقت، وأن السبيل الأفضل لإتقان أي لغة هو مُمارستها وفهمها بالسليقة. ولن أقول أني تخلَّيت تماماً عن هذا الرأي الآن، ولكني عدلته قليلاً. فحتى وقت قريب كان إتقاني للغة العربية بالكامل و99% من إتقاني للإنكليزية قائماً على سليقتي الطبيعة بفهم قواعدهما، والسبب يتراوحُ ما بين المعلّمين السيئين والظروف الدراسية التي تعرَّضتُ لها، والتي جعلتني أكرهُ قواعد هاتين اللغتين بحيث أني لم أفقه بهما شيئاً، لكنني أدركتُ أني كنت مخطئاً بما فعلت.

بدأتُ بالتغير قبل نصف سنة تقريباً، عندما دخلتُ تخصّص الأدب الإنكليزي في الجامعة. وقتها حصلتُ على فرصة لتوسيع فهمي للقواعد الإنكليزية بطريقة غير مسبوقة، وتفاجأتُ بكم كان ذلك مُفيداً في تلافي كمّ كبير جداً من الأخطاء، أو المواقف المحيّرة، التي كنت أتعرض لها وأنا أكتبُ الجمل الإنكليزية.

في سلسلة المواضيع القصيرة واللَّطيفة هذه، سوف ألخّص لك محتوى مادة جامعية كاملة، بالإضافة إلى العديد من المقالات والصفحات التي قرأتُها على الإنترنت خلال الفصل الدراسي والأسئلة التي وجّهتها لأستاذتي، وذلك في سبيل أن أفهم أهم الأخطاء التي كنت أرتكبها أثناء كتابتي باللغة الإنكليزية. سأكون متفرّغاً في هذه الفترة لأن فصلي الدراسي انتهى، ولذا سأستطيع إضافة الدروس وتحديثها بوتيرة سريعة.

https://suar.me/wQxM

خُذ بعين الاعتبار أن هذه السلسلة ستكون مُوجَّهة نحو مستوى متقدّم قليلاً. ما سأفترضه، عندما أبدأ هذا الموضوع، هو أنك قادر بالفعل على التحدث بالإنكليزية في الشارع واستعمال الجمل والمفردات بمهارة معقولة، ولكن لديك مُشكلة في صياغة فقرات أو رسائل مكتوبةٍ طويلة دون الوقوع بآلاف الأخطاء في علامات الترقيم وتركيب الجمل وصياغتها.

أخيراً، وقبل أن نبدأ، أرجو أن تحضر ورقة وقلماً وتضعهما بجوارك، لأنك لو أردتَ أن تستفيد شيئاً مما سأحدثك عنه هنا، فسيكون عليك تطبيقه بنفسك خطوة بخطوة، لا القراءة نظرياً فقط. وعدا عن أننا سنحتاجُ لحلّ بعض التمارين، فإن الحصول على ورقة سيساعدك على الإحساس وكأنك في فصل دراسي يُشبه هذا.

https://suar.me/9KLw

الجزء الأول: الجملة الإنكليزية

تستخدم في اللغة الإنكليزية عدة مُصطلحات للحديث عن الجملة، وقد يكون هذا الأمرُ مُربكاً قليلاً بالنسبة لك، أهمّ هذه الاصطلاحات هي Phrase (لنسمّيها العبارة الناقصة) وSentence (سنسمّيها الجملة) ولذلك سنُركّز عليهما. الفرق بسيط جداً، وهو كالآتي:

  • Sentence: جملة تحتوي فاعلاً وفعلاً.

  • Phrase: لا تحتوي عليهما!

في اللغة العربية لدينا أنواع من الجمل، الفعلية والاسمية وشبه الجملة، ولكن الإنكليزية لا تحتوي سوى نوعاً واحداًٍ من الجمل، وهو الجملة الفعلية التي فيها فعلٌ واسم يدلّ على الفاعل، عليكَ أن تتذكر هذا الأمر جيّداً لأننا سنعود إليه مراراً وتكراراً. هذا التعريف مهمّ جداً في الحقيقة، ليس فقط لأننا سنتحدث كثيراً عن الفرق بين العبارة والجملة، ولكن لأن استخدام أيّ جملة تفتقر لفعل أو لفاعل في اللغة الإنكليزية يكون - بمعظم الأحيان - خاطئاً، بل ومن أفدح الأخطاء التي يرتكبها الكتاب المبتدئون بهذه اللغة.

مثال تدريبي

  • The man whispered to his friend, awaking him from his sleep.

قبل أن تُتابع القراءة، عليك أن تتمعَّن في السطر أعلاه. أمامك جملتان بينهما فاصلة. أريدك أن تمسك القلم والورقة، اللذين آملُ أنك جلبتهما استجابة لطلبي، وأن تنقل الجملتين عليها. بعد أن تنتهي، أود منك أن تحدد للجملتين (التي قبل الفاصلة والتي بعدها) ما إذا كانت كل واحدة منهما phrase أم sentence بالرجوع إلى الشرح أعلاه، ولو ذهبتَ للخيار الثاني، فأريدك أن ترسم خطاً تحت الفعل، ودائرة حول الفاعل، إثباتاً لصحَّة كلامك.

انتهيت؟

أرجو أن إجابتك كانت صحيحة، لكن ما من طريقة لأعرف. في كلّ الأحوال، الجملتان السابقتان فيهما عدة أخطاء يُفترض أن تفهمها أكثر بنهاية هذه السلسلة، لكن في الوقت الحالي، سوف نبقى ضمن موضوعنا. كما سبق وأن قُلت، لكي تعتبر الجملة sentence فلا بد من أن تحتوي على فعلٍ وفاعل. هذا ينطبقُ على الجملة الأولى، حيث أن الفاعل فيها هو man، والفعل هو whispered، لكن الجملة الثانية تحتوي فعلاً فقط (awaking) من غير فاعل. هذا خطأ جوهري، ولكن تفسيره سيأتي لاحقاً.

https://suar.me/zQz0

أنواع الجمل الإنكليزية

كما ذكرتُ سابقاً، لا يوجد تفريقٌ بين الجمل الاسمية والفعلية في الإنكليزية، بل هي كلّها فعلية، ولكن توجد أنواع أخرى من "الجمل". لكي تفهم هذا، يجبُ أن تستوعب أمراً شديد الأهمية باللغة الإنكليزية، وهو أن الجملة في هذه اللغة (sentence) لا تنتهي إلا بنقطة، فهذه هي الطريقة الوحيدة لإغلاق الجملة التي تبدأُ بها حديثك. وأما الفواصل والأقواس وغيرها من علامات الترقيم، فهي محضُ مراحل توقّف ضمن "الجملة" نفسها.

ومن هُنا تأتي الفائدة العظيمة لتعلّم أنواع الجمل الإنكليزية، فلو تمكنت من فهم واستيعاب فئاتها جيداً، فلن تواجه بعد اليوم أيّ مشكلة مع علامات الترقيم والربط بين العبارات. في هذا الدرس، سوف نبدأ بنوع واحدٍ فقط، وهو الأكثر سُهولة منها.

الجملة البسيطة

الجملة البسيطة لا تتكوَّن إلا من عبارة واحدة. في مُعظم الحالات تكون قصيرة جداً، بحيث أنه ليست فيها سوى بضع كلمات، ويكون فيها فعل وفاعل أساسي واحد. هذه أمثلة عليها:

  • Rana waited for the train.

  • Salam glimpsed left and right before crossing the street.

لو لم تكُن تمانع، سأطلب منك التوقف عن القراءة مرّة أخرى والشروع بكتابة هاتين الجملتين على ورقتك. مرة أخرى، أتمنى منك تحديد الفعل بخطّ والفاعل بدائرة في كل واحدة منهما، وذلك لإثبات أنهما جملتان بسيطتان فعلاً.

المثال الأول واضح جداً: لديك فاعل واحد، هو رنا، وفعل واحد، هو الانتظار (waited). وأما المثال الثاني ففيه خُدعة بسيطة: وهو أن الجملة الأساسية فيه تبعتها عبارة ناقصة (phrase). لو شعرتَ بالارتباك بسبب رؤية فعل ثانٍ مثل crossing، فكلّ ما عليك هو البحثُ عن فاعلٍ يرتبطُ به، ولو لم تجده، فذلك يعني أن هذه ليست جملة حقيقية.

وقد تتساءلُ في هذا السياق، لماذا لا يكونُ الفاعل في الجملة الثانية هو "سلام" أيضاً؟ والجوابُ هو أن كل فاعل لا يستطيع أن يخدمَ سوى جملة واحدة، فسلام كانت الفاعل في عبارة "Salam glimpsed"، وبنهاية هاتين الكلمتين انتهت - عملياً - الجملة الأولى، لأنه لا يُوجد أي فاعل جديد ليخدم جملة ثانية.

ولو كنت تريد معرفة ماهية الجملة الثانية، فإن اسمها هو Prepositional phrase، ويُمكنك أن تسمي ذلك بالعربية "عبارة حرف جرّ"، فكلمة before تعتبر نوعاً من حروف الجر الإنكليزية، وكل ما يتبعها هو عبارة ناقصة تأتي بعدها. وسنأتي على ذكرها في أجزاء متقدّمة من السلسلة.

لو وجدتَ هذا الشرح المختصر مفيداً، أو كانت لديك ملاحظات وتعليقات عليه، أتمنّى منك الإدلاء بها. فقد أحوّله إلى سلسلة طويلة قليلاً أو أعدّل عليه بناءً على آراء المجتمع.