ثم يأتي من كان يرفض تصميم الأمس طالباً عودة ما قابله..ليرفض هذا طالباً ما كان يرفضه، وتستمر أحداث هذه الرواية متكررة ومملة دون جديد يذكر