إذا وصلت هنا فسأخمن أنك مهتمٌ بالموسيقى إلى حدّ يراودك فيه حلم أن تتدرب في يوم ما على آلة موسيقية، و سأخمن أيضاً أنك لست في الخامسة من عمرك، صحيح؟

غالباً ما ترتبط صورة التدرب على الآلات الموسيقية بأطفال صغار السن في عمر خمس سنوات أو بهذه الحدود، مما قد يجعل شخصاً ما في عمر العشرين يشعر كما أن الأوان قد فات، و لكن هل فاتَ الأوان حقاً؟

"قرع طبول،....."

الإجابة المختصرة، لا!

و لكن، هذه ليست هذه الإجابة الحاسمة، صحيح أن التعلّم لا يتوقف على عمرٍ معيّن و أنك ببعض الجهد ستصل إلى ما تريد، و لكن السؤال الذي قد يغير من الإجابة قليلاً، هو ما الذي تريد أن تصل إليه بالفعل؟ و ما هي الآلة و ما هي إمكانياتك؟ كم تودُّ أن تخصص من وقتٍ في التدريب؟ هل ستكون لوحدك أم هناك معلماً سيرافقك في الرحلة؟ هل لديك آلة مناسبة؟


ما هو المستوى التي تطمح للوصول إليه:

لنفترض أنك ستصل إلى احتراف البيانو بعد 12,000 ساعة فعليّة من التدريب، و الآن لنتصور أن شخصاً ما بدأ في سن السادسة، فبإجراء بعض الحسابات -حسبتها بالفعل- بأن هذا الطفل سيتدرب ثلاث ساعات يوميا فإنه سيصل مستوى الإحتراف في حدود 13 سنة من التدريب باعتبار بعض أيام العطل، أضف هذا على عمره تحصل على 18 عام.

و الآن ماذا لو كان هذا الشخص في عمر 20؟ أَضف 13 تحصل على 33.

فيمَ يهم هذا؟

إذا كنت تطمح لأن تصبح نجم عالمي WORLD CLASS PIANIST فمن الصعب أن تصل إلى هذا بأن تبدأ في عمرٍ متأخر، فأنت تحتاج أن تدخل المجال الموسيقى مبكراً فالمنافسة فيه صعبة، و لتحصل على ممولين و تسويق إلخ..في عمر متأخر بالثلاثينات سيكون أصعب أن تصل إلى مستوى عالمي من الشهرة، و لكن، ليس مستحيلاً أن تصل إلى مستوى متقدم و أن تجعل من الموسيقى مهنتك إن أردت، و لكن عليك أن تأخذ بالحسبان، أن من بدأ قبلك قد وصل قبلك بالفعل..

...و ما هي الآلة التي ستختارها؟

جميع الألات الموسيقية ليست سهلة كما تظن - آسفة للصراحة- و لكنها ليست بمهمةٍ مستحيلة، هناك اختلافات حسب الآلة التي ستختارها فمنها من تحتاج ست سنوات لاحترافها و منها من يلزمه ضعف هذا الوقت.

كم تودُّ أن تخصص من وقتٍ في التدريب؟ هل ستكون لوحدك أم هناك معلماً سيرافقك في الرحلة؟

غالباً ما ينصح أن يرفقك معلم خاص، أو الإنخراط في معهد موسيقي، و لكن..HORRAY نحن في 2018 و أصبح هناك طرق أخرى للتعلم منها التعلم عن بعد عن طريق الفيديو عبر سكايب، أو الإنخراط في مجموعات على الفيسبوك أو متابعة اليوتيوب أو الإنخراط في دورات مدفوعة كالتي يوفرها موقع إعزف https://izif.com/

هل لديك آلة مناسبة؟

كشخص مبتدئ، لا ينصح بأن تنفق الكثير من المال على آلتك الأولى، تستطيع أن تختبر نفسك أولا ثم تختار نوعية أفضل لاحقاً..

..هل الأمر مجدي؟

لا ما دمتَ تفعل هذا رغماً عنك، لا اظن!

أما إذا وجدت الشغف و الصبر، فهو مجدٍ جداً، ستشعر بثقة كبيرة بنفسك، و ستفهم أفق جديد لم يكن يخطر ببالك مسبقاً، ستستفيد نفسياً و جسدياً و هناك عدد كبير من الدراسات التي تؤكد على أهمية تعلّم الموسيقى و فائدتها الكبيرة على النفس و الجسد.

البالغ VS. الطفل

لا تعتقد أن التعلم بالصغر كلّه فوائد و إيجابيات و أن التعلم كشخص بالغ كله صعوبات، فلكل فترة مميزاتها الفريدة.

في الطفولة، يمتاز الطفل بعضلات لينة جداً تساعد على التدرب السريع فيزيائيا، مثلاً سيلتقط مسكة الكمان بسرعة أكبر من شخص بالغ، و لكن غالباً ما يُدفع الأطفال نحو الموسيقى بتوجيه من والديهم و ليس عن رغبتهم الشخصية، مما قد يضع ضغط نفسي عليهم، كما أن تركيز الطفل على دروس الموسيقى في هذا العمر ليس بالأمر السهل.

شاهد هذا الطفل ذي الأربع سنوات في درس الموسيقى لتفهم قصدي:

https://www.youtube.com/watch?v=nWbYrd4djSs

بالنسبة لشخصٍ بالغ الأمر مختلف، فأنت الذي تختار هذه الهواية و الآلة، و أنت الذي تملك و قتك و تعرف كيف و متى تستغله دون أن يكون هناك شخصاً يخبرك ماذا تفعل، كما أنك أنت من تنفق مالك من جيبك الخاص، و لذلك أنت تعرف قيمة كل دولار تنفقه على الآلة أو إكسسواراتها أو دروس الموسيقى، كما أن الشخص البالغ أنضج في التفكير و أكثر وعياً و قد يسبق الأطفال في مراحل معينة، و لكن بالمقابل عضلات اليد تكون أقل مرونة مما يستدعي مضاعفة الوقت في تمارين مرونة الأصابع مثلاُ.

أتمنى أن أكون قد حمستُكَ لتبدأ؟ و إذا بدأتَ بالفعل، ثم وجدت أن هذه الهواية ليست لك أو ليست كما كنت تتصورها و توقفت، على الأقل تعلم الآن أنك جربت و لن تبقى سجين أمانيك في كل مرة ترى عازفاً محترفاً.

هذه المشاركة عبارة عن تلخيص بعض مما أعرفه بالفعل من تجربتي في تعلم الكمان ذاتياً، بالإضافة لخلاصة بعض الفيديوهات حول هذا الموضوع من مدرسي موسيقى عبر اليوتيوب، إذا وددت أن تشاهد هذا الفيدو للإستزادة لمدرسة كمان و بيانو تتحدث عن ذات الموضوع : https://www.youtube.com/watch?v=HUdc-H6MFJY