بعد مشاهدتي للفيديو أدناه بعنوان (02 هل إله الإسلام مضل؟ - سؤال صعب) من قناة البينة لمقارنة الأديان و الرد على الشبهات:

https://www.youtube.com/watch?v=KgifWCffae0

دارت بذهني الأفكار التالية

عند تلك اللحظة التي يكون لنا فيها الخيار في سلوك طريق الهدى أو الضلال، ربنا سبحانه و تعالى يعلم مسبقاً أي طريق سنختار. فهل يا ترى لهذا علاقة بكون هذا الخيار خيارنا فعلاً؟

أيضاً من المسلمات أن ﻻ شيء يحدث إﻻ بإرادة الله و إذنه، قال تعالى {وَ مَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ رب الْعَالَمِينَ (29) } [التكوير] فكيف نوفق بين هذين الأمرين، أم في تلك اللحظة بالذات تكون لدى الإنسان "إشاءة مطلقة"؟

_______________________________________________________________________

تنبيه: هذا الموضوع ليس طلباً للفتوى، إنما مشاركة للأفكار و طلب للبيان و تصحيح الأخطاء التي ﻻ تحتاج فتوى. إذا كنت تعلم فتوى عن عالمٍ بخصوص هذا الموضوع فانقلها بمصدرها و انسبها لصاحبها.