موضوعي الأخير للتقاش على صفحات Arabia ولن اتطرق بعدها لاستخدام هذا المجتمع أبداً ومع نهاية المقال ستعلمون السبب.

منذ أكثر من 10 سنوات ونحن نضع جميع خبراتنا في الويب الأجنبي، ولقد قمنا على مر هذه السنوات باستغلال ما تعلمناه وعلمناه في تحسين حالتنا المعيشية ( أتحدث عني وعن أصدقائي ) .

منذ سنتين دعوت أصدقائي للبدء معي بتعليم ما تعلمناه في الغرب ونقله لمجتمعنا العربي لما رأيته من ضعف في الويب لدينا وجهل الكثيرين من أصحاب المواقع بالـ SEO

رفض اصدقائي بل وسخروا مني، لم استمع اليهم وفعلاً رغم ضيق الوقت قمت بتأسيس موقع ( بيت جوجل ) في البداية وبسبب مشاكل قانونية اطلعني عليها بعض الأصدقاء في Google . قمت بتغير الدومين بشكل كامل ليصبح ( سيو بالعربي ).

بدأت بنشر الدروس الحصرية وتعليم أصحاب المواقع طرق التصدّر في نتائج البحث، وما هي المشاكل التي قد يقعون بها وأيضاً نقل أخبار وتحديثات خوارزميات والكثير فيما يرتبط بهذا السياق.

الموقع لاقى الكثير من الاستحسان وكنت سعيداً لتقديم المساعدة بقدر الامكان، وكنت كلما سمعت بمشروع عربي جديد أشعر بالفرحة لأن الويب العربي بدأ فعلاً بالتطور وكنت اشارك بشكل كامل في جميع المشاريع العربية التي يتم اطلاقها رغبة مني في المستقبل بالاعتماد وبشكل كامل على الويب العربي.

لماذا أعتقد أن المشكلة في التأخر هي بسبب المستخدمين العرب انفسهم !!

مع احترامي للجميع، لليوم لم استطع أن أفهم كيف يفكر المستخدم العربي، لن ادخل كثيرا بالتفاصيل لكن ورغم كل ما اقدمه ما زلت اتعرض للكثير من الهجوم على العديد من الجهات ( السبام - التخريب - محاولات اختراق) والكثير من الامور التي لا اجد لها اي تفسير!!! غريب فعلاً لماذا كل هذا ؟

طرحت مبادرة بعنوان أنا ماجد عطوي ، مؤسس موقع سيو بالعربي، اسألني ما تشاء في مجال سيو.. على الرابط التالي : https://arabia.io/AMA/8030-أنا-ماجد-عطوي-مؤسس-موقع-سيو-بالعربي-اسألني-ما-تشاء-في-مجال-سيو
رغم كل الضغوطات تطوعت للمساعدة في اجابة استفسارات وبشكل مجاني لكن ماذا كانت ردة الفعل ( 5 نقاط سلبية في مجتمع يوصف بالمثقف )

لماذا يا أصدقائي هذه النقاط السلبية، باختصار ان نكون بهذا المستوى من التدني الفكري وعدم تقدير الآخرين وماذا يفعل الآخرين للمساعدة سنبقى (عالم ثالث أو حتى رابع ) صدق أصدقائي عندما رفضوا المجيء لمجتمعات العرب التي لا تقدر المجهود ولا تهتم بالإبداع، ونعم في المجتمعات الغربية نحظى بالتقدير مع عملائنا وأينما حللنا.

أعتذر على الاطالة والسلام عليكم