الروائية سهام السايح

6 نقاط السمعة
عضو منذ
2

فُتات بقايا العمر

أتعلم ما هو فُتات بقايا عُمرك؟! هو ما تكسر وتساقط وتبعثر منك أثناء مسيرك في حياتك، دعه يمضي في سبيله، لا تجمعه ولا تحتويه دع ذاك الفُتات في المكان الذي أرسى إليه، ربما يكون فُتاتا تساقط من روحك أو قلبك أو من حدسك أو هالاتك أو حتى من حواسك، سقط وتبعثر في مكان مجهول، مهما كان الفُتات كبيراً وعميقاً لا تطالب باستعادة بقاياه واشتر فُتاتا جديدا من سوق النغم المخبأ تحت حبل الوريد، بذلك ترمم روحك، ربما يكون هذا الأمر
1

كأنه سديم

من منا لا يترك شيئاً معلقاً في حياته، يدعه معلق لأنه يأبى بأن يدخل به هزائم المواجهة، يدعه معلق لأنه معقد، معقد بشكل جميل ومرن يدخل إلى الأعماق من شدة الإدراك، يدعه معلق لأنه متناقض، فهو رقيق تتشتت به الأحاسيس وثقيل كثقل الجبال، يا لهذا التعقيد فهو بحاجة إلى فائض من المجازفة لمواجهته. تراه كضباب رقيق وناعم، تراه كتكاثف نجوم ضعيفة بعيدة كأنها سحابة رقيقة ينبعث منها نور خفيف، هكذا هو كأنه سديم، ولكن لماذا نبقيه معلقاً. لأنه نصف حلم،
1

كتاب "شهقة" جعل النتيجة خيالية

“شهقة” كتاب ” شهقة” من تأليف الكاتب والشاعر الفلسطيني “حمزة عوض العلبي”، يتناول الكتاب الجانب العميق في روح الإنسان حيث ترجم “حمزة” المُر والحدث بلغته الخاصة، وسرد تلك اللحظات التي يصعب على الإنسان التعبير عنها بشكل سلس ومؤثر، كما تفنن في الخروج عن النص والمبالغة في السرد الذي جعل النتيجة خيالية. أما وصف الكتاب فهو يتميز ما بين السرد والغموض، ودقة الحال، وإتباع العقل الناقد، والخروج عن النص تلك أصعب أنواع الكتابة، والتي تتطلب أعلى درجات الوعي والإنتباه إلى الكلمة،