معاذ بن يوسف الغضية @mo3tah

I love Technical, Imagination, Science, Fun, Art, Music, Games, To know new people, Culture, Movies, Life, Astronomy, Business, Marketing, Thinking, Information technology, Nature, Food, and you!

نقاط السمعة 33
تاريخ التسجيل 11/08/2013
آخر تواجد 8 أشهر

الطريقة المثلى لقراءة الكتب، هو ان تبدأ في قرائتها حتى تنهيها

استفدت من إعلانات برامج البودكاست الاجنبية

هناك فائدة لم تذكر وهي أنها سلاح قوي ضد جشع الشركات وهذا في حال شركات الأفلام عندما ترفع أسعار أفلامها ولا توفره بطريقة سهلة وأيضًا صُناع الألعاب عندما يعقدون عمليات الشراء فهنا تكون القرصنة الحل الأسهل والمحفز الأكبر فتكون القرصنة هنا تأديبًا لهذا الجشع, أما باقي النقاط فأجد أنكم شاركتموها ولا داعي لذكرها مجددًا

فيس بوك من الشبكات التي قد تنساها لكن من الصعب تركها تمامًا لأنها واجهتك وتعريفك لغيرك فمن وقت لوقت ستضيف وتغير وتتواصل مع الاصدقاء القدماء, لكن السؤال الحقيقي هل نحن مدمني فيس بوك؟ أنتهى عصر الأدمان تقريبًا لفيس بوك وأصبحنا مدمني تويتر وغيره هذا ما أتوقعه في عالمنا العربي وخصوصًا المحلي هنا في السعودية يعتبر الآن عصر توتير عندنا.

وهذا ما قصدته بردي وقصدت ايضًا التخزين السحابي ولكن خانني التعبير، اعتذر.

اولًا لابد أن نكون أكثر دقة عن أي مستقبل نتحدث هل نتحدث عن مستقبل المستخدمين العاديين ام الشركات؟ سيختلف الموضوع هنا تمامًا وبالطبع المستقبل الآن يمضي قدمًا "تسويقيًا" و "مستقبليًا" نحو السحابة او بمصطلح أدق "التخزين السحابي" والشركات التجارية بدأت تتجه لهذه الخطوة شيئًا فشيئًا إلى أن يكون المستقبل المرسوم مسبقًا "لديك جهاز فقط يقوم بتشغيله لإعطاءك صلاحية أستخدام ملفاتك إينما كنت وجهازك فقط سيدعم تشغيل ملفاتك ولن تحتاج لجهاز قوي بعد الآن" وهذا الشئ سيقلل التكلفة للشركات وستركز بتقديم الخدمات عبر السحابة وسيتوسع إقتصاد سوق التقنية, لكن هذه النظرية الوردية لن تكتمل فلابد من توفير إنترنت سريع ومتوفر في كل مكان ويكون رخيص التكلفية قدر الإمكان وأن يتوفر في كل مكان وليس محصورًا في بعض الدول المحظوظة بخدمات أنترنت سريعة ورخيصة ومتوفرة في كل مكان, بالنسبة للشركات يبدو المستقبل غامضًا ربما يكون مناسب إستخدام السحابية بشكل أكبر للشركات الصغيرة بينما في الشركات الكبيرة يبدو ذلك أمرًا غير موثقًا بهِ, نترك الأمر لخبراء الأمن والمعلومات والتقنية

هناك محاولة عربية لا بأس بها شبيهه بتجربة reddit وهو موقع نقش

http://naq.sh

14

تحليلي الشخصي:

الدفع مقابل إزالة الإعلانات تمامًا يعتمد اولًا على مامدى قضاء وقتي أما هذا الموقع أو الخدمة بالمقابل إذا كان هذا سيحسن الموقع والمحتوى وإذا كان السعر مقبول فَلِمَ لا, بالنسبة للمدونات سأفكر كثيرًا قبل أن أشترك لإزالة الإعلانات -حتى لو كنت أتصفح بواسطة الـRSS لا يعني هذا أنني لن أدعم الموقع الذي أحبه- لأنني أحيانًا أتصفح بواسطة الويب, أما بالنسبة ليوتيوب مايمنعني بصراحة أن أدعمهم ماديًا مقابل إزالة الإعلانات أن تطبيقهم الرسمي للموبايل والتابلت بصراحة سيء لأنه لا يدعم إختيار الدقة في إتصال الثريجي وبطيء وسيء بالنسبة لموضوع ترك التطبيق بالخلفية لمدة ثم الرجوع إليه وايضًا عند تقديم أو إرجاع الڤيديو يقوم بتحميل الڤيديو مجددًا يعني بإختصار إزالة الإعلانات لن تجعلني أستخدم تطبيقاتهم ولكني سأستخدم تطبيقات الطرف الثالث -الغير رسمية- والتي هي بنفسها لا تدعم الإعلانات اذًا لماذا سأدفع بمقابل لإزالة إعلانات يوتيوب, منطقي؟

حسنًا ربما الكثير لا يتصفح مثلي بواسطة تطبيقات أخرى وربما سيكون مغريًا لقوقل أن تضيف هذه الميزة وخصوصًا لو تعاونت مع شركات الإتصالات وكان الإشتراك مقابل رصيدك جوالك ولكن إزالة الإعلانات لا يكفي لابد من تقديم بعض المميزات لكي يتميز من دعم يوتيوب ماديًا وبين المشترك العادي بحكم أن يوتيوب ليس مدونة بل موقع وخدمة أكبر, وهذه هي نظرتي ورأيي عن الموضوع بشكل مفصل والله أعلم.

نفس الشيء لا ينفع وغيره عملية مثل البصمة فكر فيها في المستخدم الكفيف مثلًا.