كان يوما مشمسا @isunnyday

نقاط السمعة 19
تاريخ التسجيل 17/10/2019
آخر تواجد 21 يوم

أشكرك على (استئذان صاحب المقال).. كان من الجيد لو وضعت في جدول (المونيود) بجانب كل عنصر من عناصر الجدول الترجمة العربية وبجانبها المصطلح الإنجليزي.

شكرا لك على الملاحظة، سأظيفها إن شاء الله.

في رأيي، أن أحد الأسباب المهمة لتخلف المبرمجين العرب -حتى الجامعيين- عن غيرهم ضعفهم الشديد في الرياضيات ومفاهيم علوم الحاسوب، وهذا يجعلهم محصورين في استخدام المكتبات الجاهزة وضعف قدرتهم على الإبداع.

ليس العرب وحدهم، الكثير من المبرمجين يغفلون عن حقيقة أن الرياضيات هي أساس البرمجة. وأرى أن الهوة بدأت تكبر بين المكودين (الذين يكتبون الكود فقط) وبين مؤلفي الخوارزميات بسبب الرياضيات وهذا يهدد الأمان الوظيفي للمبرمجين في المستقبل خاصة مع التطور الرهيب في الذكاء الإصطناعي.

أيجب وفق وجهة نظرك أن نقف مكتوفي الأيدي ولا نفعل شيئا حيال ذلك؟

مبارك لك يا أستاذ

لكن لم أستطع الإطلاع على العينات في موقع مستقل فكلما أظغط على رابط الpdf يأخذني إلى الموقع الرئيسي لمستقل.

مع احترامي و تقديري لكل من سبقني بالرد . لا أحد سيقدم الاجابة التامة الا هم انفسهم !

لذلك أود لو أجد مصدر صيني يتحدث عن الأمر، لكن للأسف لا أجيد الصينية.

ولكني كمستخدم ليس لدي مشكلة باي مدى من تجاوز الخصوصية مع اي طرف حتى لوكانت شركة خاصة طالما وثقت بها واعرف اهدافها من جمع المعلومات .

قد يجده البعض أمر عادي وقد يعارضه البعض الآخر، لذلك أرى أنه من أبسط الحقوق اتاحة الخيار للمستخدم إن كان يود مشاركة معلوماته أو لا.

اتكلم هنا عن شركة خاصة وليس حكومة تستخدم المعلومات لخدمتي و مجتمعي و تضيف الذكاء الاصطناعي بكل شيء حتى حركة المرور . ومن المستبعد بيعها من وجهة نظري .

نعم لو كان لأجل الصالح العام يمكن أن أغير وجهة نظري، وما قامت به الحكومة الصينية من تطوير للإقتصاد ورفع المستوى المعيشي أمر لا يستهان به. لكن أن تُقيم المواطينين عبر سلوكهم في الإنترنت فهذا أمر مبالغ فيه كثيرا.

في الحقيقة لا شأن لنا. لكني فقط أتساءل لأني كنت أعتقد أن احترام الخصوصية أمر يتفق عليه جميع البشر.

لديك وجهة نظر سديدة، ربما هم لا يوافقون على ما تقوم به الحكومة لكن لا يستطيعون المعارضة.

هناك فرق بين تقديم معلومات عن نفسك للحصول على خدمة ما وبين استعمال تلك الجهة للمعلوماتك كطريقة لتتبعك وجمع معلومات أكثر عنك. ففي الدول الغربية هناك قوانين تحمي المستخدمين وبياناتهم (مع أن هذا قد لا يطبق) عكس الصين وشعبها الذي يبدو راضيا تماما.

المصادر:

الخبر

المقال