غزلان والقاضي @Ghizlane_kadi18

نقاط السمعة 4
تاريخ التسجيل 26/11/2020
آخر تواجد 3 أيام

السعادة

السعادة تختلف من شخص لأخر ،فهي تعبير يتغيير من شخص الى أخر ، وليس تابث فمايجعلك سعيدا اليوم لن يفعل غذا ، فالسعادة دائما تتجدد والمتحكم فيها هو انت فإن كنت تتلذذ بيها بوسطية واعتدال سترى في حياتك روناقية وجمال بالرغم من وجود بعض الاشياء التي تجعلنا سعداء مدة وجيزة كهذف تم تحقيقه بعد مدة طويلة ستشعر بالسعادة يومين ثلاثة اسبوع أو اكثر ثم لن تدوم تحتاج لهدف جديد يجعلك تستشعر من جديد تلك النشوة ، وترغب في الاستمرار للحصول على مثل تلك السعادة من جديد.

اما بعض الأنواع الاخرى من السعادة كالسعادة عند الاستماع لأغنية معينة او أكلة تحبها او غيرها من الأمور البسيطة التي تجعلك سعيدا لوهلة من الوقت هي نوع من السعادة انت المتحكم فيها فمثلا إفراطك في سماع الأغنية التي تحب أو أكل الأكلة التي تحبها أكثر من مرة في مدة وجيزة وعلى فترات ليست متباعدة سيجعال منها شيئا لا تكاد تحب سماعه أو النظر إليه .

التسويف والمماطلة واختلاق الأعذار من أخطر الأمراض الإدارية

إن التسويف من أكبر التحديات التي تواجه الإنسان في عصرنا الحالي ، إذ يعتبر حاجزا يمنعه من الترقي في مختلف المجالات الحياتية اليومية، كما يمنحه شعورا بأن لا أمل في تغيره مما يسهل تدمر الفرد ذاتيا .

ويرجع سبب ذلك لكون الانسان يلجأ الى تأجيل اي عمل يقوم بيه الى وقت اخر مند صغاره ، 《 غذا سأدرس .. غدا سأقوم بالرياضة .. غذا... غذا... 》 وفي الأخير ينتهي بيه المطاف لعدم القيام بأي فعل او عمل يذكر ، ومع مرور الوقت تصبح عادة لدى الشخص بالتأجيل ،وأي عمل يقوم بيه لا يفعله إلا في اوقات متأخرة وكما نقول دائما ينجزه في الدقيقة التسعون تحت ضغط الوقت أو العمل .