تحذير: المحتوى خارج عن نطاق الواقع وقد يسبب الدوار.

في كل يوم..

يتسائل الكثير..

متى سيصحو العرب من نومهم العميق؟

متى سيستفيق العرب؟

لا احد يعرف

وفجأة!! يأتي صوت من اعماق الجبال يقول:

استيقظوا يا عرب!!!!

فقد اصبح الفطور جاهزا :)

استيقظ العرب بحيوية ونشاط ليأكلو طعام الفطور اللذيذ

ولكن انتظروا 0.0

من هذا الذي جاء توا !

انه دخيل !

دخيل عيونو انا

اسمه دخيل

وابوه عيونو

ومن عائلة انا

عائلة انا التي ابهرت العالم!!!

ببهارات ماجي الدجاجية

فأصبح طعم الحياة لذيذا للغاية!

محسن: ماذا تعمل يا هذا؟

دخيل: اعمل عريسا

محسن: كم هو مرتبك؟

دخيل: لا تسألني عن المرتب.. ولكن اسألني على الفوضوي .

عامر: ما أثقل دمك >.<

محسن: اهدأ يا عامر الشاب لازال عريسا!

احتار الجميع ماذا يمكن ان يفعلوا به..

فسألو حكيما(الحكيم نفسه الذي في بوستات الفيسبوك)

سألوه مابال هذا العريس وماذا نفعل به؟

فقال الحكيم: هذا يكفي! يكفييي :@

كفو عن سؤالي عن كل شيء في الحياة ووضع اجاباتي كمنشورات على الفيسبوك

انا ماعدت حكيما بعد اليوم

اريد ان اعمل دي جي!

وارتدى الحكيم النظارة الشمسية الكوووول

ووضع الاسطوانة!

وشغل الموسيقى!

قناع اخضر

قناع جميل

قناع ليس له مثييييل!

وأضيئت الاضواء الملونة

وقال الحكيم: yeaaaaaah

وأخذ الجميع يرقصون حتى انفجروا وماتو

وعاش الجميع بسعادة وأمان

الموسيقى التي شغلها dj الحكيم:

https://www.youtube.com/watch?v=3yN972jzTG8