لو حاول طبيب علاج مريض بشتى أنواع العلاج الصحيح من أدوية وجراحة وأعشاب ومعالجة فيزيائية ولم ينجح مع هذا المريض مع أنه نجح مع الكثير غيره ، فاضطر في نهاية الأمر لعلاجه بالكي ، وشُفي ذاك المريض.

فليس صحيحاً أن نقول أن الكي هو العلاج الصحيح وأن الشفاء يتم بالكي

ما يجب ان يفهمه الكاتب ان الاسلام ينتشر في جميع الحالات, سواء دول علمانية او متطرفة او دكتاتورية او ديموقراطية, ينتشر بلحرب وبلسلام وبلتجارة الخ ..

عندما قرأت في مقدمة موضوع آخر لنفس الكاتب

http://oktob.io/posts/245

 > أولا الفكرة

الحركة الصهوينية و جماعة الإخوان الارهابية يتشابهون

وكذلك في تعريفه

كاتب ومدون حر , مهتم بالقراءة و البحث و الكتابة عن الجماعات الاسلامية و فضح تخاريف و اوهام تيار الاسلام السياسي

 بطل العجب من موضوعه أعلاه

الغريب أنه يطرح فكرة مجردة 4 او 5 سطور في معضم مقالاته ويعتبرها مقال او تقرير

دون ادنى مراجع او اي مصادر .

الأحرى ان يجعلها تغريدات على تويتر :D

يذكرني هذا الفتى بصحيفة عندنا تسمى بالدار ، أذكر في يوم من الايام كان يوجد العنوان مثل "وحش مفترس يهاجم فتاه صغيرة" و الحقيقة أن كلباً حاول أن يلعب مع فتاه صغيرة فوقعت . الأمر واضح هو يريد أن يُتفِه أحلام قُراء مقالاته

يعني أنا توقعت تدوينة صاروخية مدعّمة بالمصادر والوثائق التاريخية ومقالًا لا يقلّ عن 2000 كلمة لهذا عنوان.. وإذا بي أفاجئ ببضع سطور من الهراء البشري.. مشكلة الإنترنت أنه يسمح بنشر كل شيء:

في فترة الفتوحات الاسلامية وبعد تمدد رقعة الدولة الاسلامية حاول المسلمون عدة مرات فتح فرنسا بعد ما نجحو في السيطرة على بلاد الاندلس ولكنهم فشلوا في حروبهم وفشلوا في دخول ارض فرنسا وضمها لدولة الخلافة بالحروب و بالسلاح.

ولم يبنى مسجد بفرنسا ولم يرفع بها اذان الا بعد تطبيق العلمانية كطريقة ادارة لحكم البلاد وهى التى ضمنت حق المسلمين في بناء مساجدهم واقامة صلاوتهم في حماية الدولة الفرنسية ذاتها.

الان وفق مؤشرات بحثية فالاسلام هو الدين رقم 1 كاسرع الاديان انتشارا بباريس، فهل لو كانت فرنسا دولة رجعية لا تطبق العلمانية وتتيح حرية العقيدة هل كنا سنرى مسجد بفرنسا؟ فضلا عن وجود مسلمين اصلا بها بالتأكيد لا اكاد اسمعك وانت تقولها.

ها! ﻻ أعتقد.


ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

24.1 ألف متابع