مقدمة:

السؤال أعلاه تدور حوله كثير من التساؤلات والإستفسارات خصوصاً من القادمين الجدد لعالم دروبال، ومع كثرة اللغات والتقنيات وأطر العمل أصبحت عملية الإختيار والمفاضلة تحتاج لتمحيص دقيق وتقصى ، وفي إعتقادي أنه تساؤل أساسي ومهم خصوصاً إذا وضعنا في الإعتبار مقولة بيتر نورفق - Peter Norvig : " تعلم البرمجة في عشرة سنوات ".

مفهوم أنظمة إدارة المحتوى

نظام إدارة المحتوى كمفهوم لا يعني بالضرورة أن يكون نظام حاسوبي فطريقة إدارة الكتب وترتيبها وتخزينها وعرضها في مكتبة تمثل نظام إدارة المحتوى في تلك المكتبة، حيث طريقة الإدارة والتريب والتخزين والعرض تمثل ( النظام ) والكتب تمثل ( المحتوى ) وبهذا بإمكاننا الوصول لخلاصه مفادها أن أنظمة إدارة المحتوى تختلف بإختلاف ( المحتوى ) الذي تعمل على إدارته فكما في مثالنا السابق الكتب هي المحتوى فيمكن أن يكون هذا المحتوى: عينات دم، أجهزة إلكترونية، بيانات تلاميذ ، مقالات صحفية ... ألخ، وعليه مما سبق يمكننا تعريف أنظمة إدارة المحتوى كما ورد في ويكيبيديا بأنها : " مجموعة الإجراءات المتبعة لإدارة سير العمل في بيئة تعاونية، هذه الإجراءات إما أن تكون يدوية أو مبنية على الحاسوب "، لذا فإن التسمية الأدق والتي تخصنا هنا " الأنظمة الحاسوبية لإدارة المحتوى الرقمي ".

ما هو النظام المحوسب لإدارة المحتوى الرقمي

عبارة عن نظام محوسب معد خصيصاً لحفظ وتنظيم وعرض البيانات وتسهيل مشاركتها والإستفاده منها عبر عمليات النشر الإلكتروني المختلفة سواء تلك التي تتم بتدخل بشري ككتابة مقال مثلاً أو التي تتم بصورة آلية كتقنيات الـRSS، ويمكن لهذا النظام أن يعمل على الإنترنت أو الإنترانت أو حتى جهاز حاسوب مكتبي معزول ويتميز بأنه قابل للضبط والتخصيص بطرق عديدة ومختلفة ليتناسب مع إحتياجات أكبر قدر من العملاء.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن أنظمة إدارة المحتوى تهدف في الأساس لتوفير أنظمة سهلة الإستخدام لا تحتاج لخلفية برمجية وفهم في كتابة الكود البرمجي حتى يكون من السهل لمستخدمين قادمين من خلفيات غير برمجية إستخدام هذه الأنظمة وتخصيصها وإدارتها بما يتوافق مع إحتياجاتهم.

لماذا الغموض حول دروبال

عندما يكون الحديث عن وورد برس أو جملة مثلاً لا يختلف إثنان على أنهما أنظمة إدارة محتوى ولكن لما الغموض حول موقف دروبال من كونه نظام إدارة محتوى أو إطار عمل؟ تكمن الإجابة على هذا السؤال في بدايات دروبال وتركيبته وطريقة عمله.

بدأ دروبال كموقع مصغر لتبادل المعلومات بين مجموعة من الطلاب بمعنى أن الهدف الأول لإنشائه أن يكون نظام إدارة محتوى بصورة مبسطة وهذا ما جعل هذه الصفة ملازمه له ومن ثم تطور لاحقاً ، كما نجد أن دروبال عبارة عن مجموعة من الوحدات (Modules) التي تعمل مع بعض بشكل متناغم وتنقسم هذه الوحدات لوحدات أساسية تمثل بنية دروبال وتسمى (Core Module) وينصح بعدم التعديل فيها على الإطلاق، ووحدات تشاركية (Contributed Module) وهي وحدات تم بنائها من قبل مجتمع دروبال وتم مراجعتها وتطويرها على نطاق واسع وتم إعتمادها بصورة رسمية ومتاحة للإستخدام والتنزيل عبر الموقع الرسمي لدوربال (drupal.org)، والمميز في هذه الطريقة إمكانية بناء وحدات لتنفيذ أي مهمة أو عملية وإضافتها لنظام دروبال بطريقة غاية في السهولة ويمكن لهذا الموديول أن يكون بسيطاً ينفذ مهمة واحدة وممكن أن يكون معقد ليؤدي مهام وعمليات معقدة ومترابطة.

دروبال كنظام إدارة محتوى

يوفر دروبال وبأداء عالي كافة العمليات والخدمات التي تؤديها أنظمة إدارة المحتوى كووردبرس وجملة مع الإحتفاظ بمقدراته في بناء وحدات إضافية تؤدي أي مهمة وفي أي مجال ، ولا تعني كلمة ( بناء وحدات ) هنا البناء البرمجي بإستخدام الكود فبإمكان المستخدم العادي الذهاب للموقع الرسمي لدروبال والإختيار من بين آلاف الوحدات المتاحة والمرتبة بصورة جميلة والتي تؤدي مهام في مجالات عديدة متعلقة بالنشر الإلكتروني وتنزيلها وتنصيبها في نسخته من دروبال عبر خطوتين غاية في السهولة.

وفي إطار المنافسة بين أنظمة إدارة المحتوى المختلفة فاز دروبال ولسنوات متتالية بجائزة أفضل نظام إدارة محتوى وجائزة Infoworld Bossie للأعوام 2010، 2011، 2012 وعدة جوائز أخرى ، لذا بإمكاننا ( كخطوة أولى ) إعتبار دروبال نظام إدارة محتوى ولكن مع إمكانية تطوير وبناء إضافات تجعله يعمل في أي مجال آخر وهذا ما يخطو به نحو طريق أطر العمل الـ(Frameworks).

مميزات دروبال كنظام إدارة محتوى

  • دروبال حر ومفتوح المصدر مما يعني قلة التكلفة الأمان والضمان على المستوى البعيد.

  • بناء دروبال بإستخدام لغة PHP وهي لغة رائدة في مجال تقنيات الويب يجعله يستفيد من كافة خصائص الويب.

  • متعدد المستخدمين بمعنى إمكانية أي عدد من المستخدمين إستخدام النظام في نفس الوقت، ويمكن تقسيمهم إلى مجموعات: زوار مشتركين مدراء ... ألخ.

  • يوفر دروبال مجموعة كبيرة ومتطورة من عمليات النشر الإلكتروني تتدرج من كتابة بوست صغير وإتاحة آلية التعليقات عليه إلى كتابة المقالات وعمليات التقييم المختلفة إلى المدونات وما يتعلق بها من عمليات إنتهاءاً بالمنتديات وتفاصيلها.

  • أثبت دروبال مقدرته العالية في بناء مواقع المحتوى الضخمه التي تتكون من أكثر من مليون صفحة وتتجاوب مع أكثر من 20 ألف طلبية في الثانية ( حسب دريس بايتريت مؤسس دروبال).

  • أظهر دروبال مقدرة عالية في الجوانب التصميمية ويتوفر له عبر الموقع الرسمي عدد كبير من الثيم المجانية.

  • وأخيراً ما يميز دروبال مقدراته التأمينية العالية وما أظهره من قوه في هذا المجال.

ما هو إطار العمل

إطار العمل أو الـFramework عبارة عن بيئة برمجية وبنية معمارية تضم مجموعة من الأدوات التي يمكن أن تكون (Libraries, Classes, API ... etc) تساعد في بناء التطبيقات التي قد تكون خاصة بمجال محدد وبخصائص محددة أو قد تكون عامة ، ولكل إطار عمل طريقته المميزة في بناء التطبيقات ، منها ما يركز على مفهوم الـMVC ومنها ما يتشدد في تطبيق قواعد الـOOP ومنها المتراخي في ذلك.

وتتمثل فوائد الـFrameworks في أنها تختصر الزمن على المبرمجين فلا حوجة لإعادة إختراع العجلة كل مرة كما أنها تهيئ بيئة تشاركية يمكن أن يعمل عبرها أي عدد من المطورين لأنهم جميعاً يستخدمون نفس الإطار وغيرها من المميزات ، ولكن من المهم هنا أن أطر العمل ليست للمستخدمين العاديين لأنها تحتاج خلفية عميقة في البرمجة وكتابة الكود البرمجي.

بهذا التعريف السريع نجد أن الفرق واضح بين إطار العمل ونظام إدارة المحتوى حيث أن الإطار يستخدم لبناء تطبيقات بما في ذلك أنظمة إدارة المحتوى نفسها ونظام إدارة المحتوى يستخدم لإدارة ما يحتويه من معلومات وبيانات ( المحتوى المعرفي ).

دروبال كإطار عمل

وبالعودة إلى دروبال نجد أنه بإمكاننا إستخدام دروبال كإطار عمل وفي نفس الوقت بإمكاننا بناء وحدات أخرى إضافية لبناء تطبيقات مختلفة تماماً عن أنظمة إدارة المحتوى والنشر الإلكتروني كالأنظمة المالية والإدارية ، أنظمة الحكومة الإلكترونية ، الأنظمة التعليمية ، .... ألخ.

ولكن السؤال هل دروبال يمثل أطار عمل متكامل؟ للإجابة عن هذا التساؤل نجد أن قابلية دروبال على التوسع ومرونته في بناء وإضافة وحدات جديدة تجعله يأخذ كافة ملامح أطر العمل، أضف إلى ذلك أن Drupal 7 جاءت بإضافات جوهرية مثل : الكيونونات Entity Type ، وإمكانية العمل بقواعد بيانات في عدة سيرفرات في آن واحد ، هذا بالإضافة للمميزات الأخرى لأطر العمل مثل:

Caching ، Form API ، Theme System ، File API ، Roles and Permissions ، Web Services ، Testing Framework

وعليه يمكننا القول أن أي تطبيقات يتم بناؤها بإستخدام Zend Framework أو Symfony يمكن بناؤها بإستخدام دروبال وعليه نخلص ( كخطوة ثانية ) إلى أن دروبال يمثل إطار عمل.

مميزات دروبال كإطار عمل:

يوفر دروبال طريقة هجينة لبناء التطبيقات بالإستفاده من خصائصه كنظام إدارة محتوى CMS وذلك بسماحه بإستخدام الوحدات الجاهزة وبيئة عمل مرئية Interface لضبط خصائص التطبيق، والإستفاده من خصائصه كإطار عمل Framework وذلك بسماحه بإستخدام الكود البرمجي في نفس الوقت لبناء أي جزئية في التطبيق والتعديل عليه عبر ما يسمى بالـHooks ، ومن هذه الإزدواجية في طريقة العمل يصبح المصطلح Content Management Framework CMF الأكثر قرباً.

دروبال على أرض الواقع

هذا الرابط ( http://www.acquia.com/five-data-sheets-promoting-drupal ) يعطينا لمحة إحصائية سريعة عن أكثر خمسة مجالات إستندت على دروبال في تقديم خدماتها وهي:

مجال التعليم:

71 جامعة ضمن المائة جامعة الأوائل حول العالم تستخدم دروبال مثل:

MIT ، Oxford ، Boston University ، Carnegie Mellon University ، Harvard University ، Imperial College London ، Massachusetts Institute of Technology ، Stanford University ، University of Edinburgh.

مجال التقنية:

أكبر الشركات في مضمار التقنية أما تستند في خدماتها على دروبال أو أن دروبال متكامل مع تطبيقاتها بطريقة ما ومن ذلك AOL، AT&T ، DELL ، Java.net ، Intel ، PayPal ، Symantec ، Twitter ، Facebook ، Yahoo ، Linux Foundation ، OpenSource.com ، Ubuntu .

مجال النشر الإلكتروني:

أشهر المجالات والمواقع الإخبارية حول العالم والتي تتواصل يومياً مع ملايين الزوار والقراء تستخدم دوربال ومن ذلك : BBC Focus ، Linux Journal ، The Economist ، topCar ، Us Weekly ، Bollywood.com ، Examiner.com ، France 24 ، The Washington Post .

مجال الحوكمة:

يستخدم دروبال في مجال تطبيقات الحوكمة بصورة عامة ولكن بصورة كثيفة من قبل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بالتركيز على قضايا (Openness, Transparency and Visibility) ، وأيضاً في إداراتها وأقسامها المختلفة مثلاً:

Department of Commerce ، Department of Defense ، Department of Education ، Department of Energy

وغيرها من الإدارات والبيت الأبيض بالتأكيد.

مجال الترفية:

بجانب المجالات الأخرى نجد أن دروبال برعت وحازت قصب السبق في هذا المجال حيث الأكثر أهمية في العالم في هذا المجال يستخدمون دروبال من أمثال: Bob Dylan ، Britney Spears ، Chris Brown ، Foo Fighters ، Beyonce ، Rihanna ، Sean Kingston ، Fox News ، MTV UK ، Oxygen ، والشهيرة WWE.