معاذ رضا @MoaazReda

نقاط السمعة 1
تاريخ التسجيل 25/09/2018
آخر تواجد 11 شهر

يا سيدي لم يصنع المجتمع من أجل هذا صدقني

ثم إن كنت تود مراسلة شخص ما أو إبداء إعجابك باسمه ..فلعلك أخطأت اختيار الشكل اللائق .

لا أعلم إن كان بإمكاني حذف تعليق لا يمت للمقال بصلة ..

لم أقل أنك قصدت شخصي ..

ثم إنني قادم جديد إلى عالمكم هذا و أردت كتابة المقال في مجتمع (قصص وتجارب شخصية)

والتي لا يفترض أن تضيف إلى القارئ تأصيلا ولا بحثا وثائقيا ..

أحببت العنوان ..

و برغم أنني أفضل الحديث مع ظاهري الهوية .. ولا أخشى من وقع كلماتهم ..لكن لا عليك

لعلنا نتفق في مقال آخر ..

أحببت أن تنقد بمرونة أكثر ..

لكن لا بأس

سأركب المترو في ازدحام متوسط ..

عنيت بالجاذبية ما ظننته في عالم السيدات ..شكرا لإجابتك ..وللسؤال محل إعراب

لم أحب استخفافك بما ذكرت ..أظن أن اللياقة محببة لجميع البشر ,,حتى من يمكنه التعليق كمجهول يمكنه فعل ذلك :))

وأخيرا ..معك حق ..النظام مهترئ والإدارة بعافية كما يقول " المصريون " !

لعل واقع الأخوة كذلك حتى وإن تعمد غيري تشويههم

ولماذا نتجاهل المشكلة ونعنّف دائما من انتقدها ..

الواقع أن هناك مشكلة ما في المجتمعات المتدينة ..

ولديهم مشكلات مرعبة في تصوراتهم و أفكارهم ,,

أزعم أنني تربيت في كنف مجتمع ملتزم ..لذلك لا أجد غضاضة في نقدهم ..و لي فخر بنسبتي إليهم

لهم عليّ أياد و عليهم وزر في تشويه جزء من أفكاري سئمت حتى تماثلت للشفاء منه ..

أما عن عربات السيدات فإنها - وإن كانت جحيما - فهي لن تقارن بجحيم مختلط ..فيه الصالح والطالح

نعم عزمت ألا أقوم لامرأة ,, لكنني حنثت كثيرا و منعتني مروءتي أن أراها - برغم خطئها - تتعثر وسط الرجال ..

وطالما خضت معارك ضارية من أجل نساء يتم التحرش بهن ..ونالني من الأذى شيء كثير ..ولا أذكره هنا إلا ذودا عن مروءتي التي امتهنتها

لم أنصب نفسي حكما ..لي أخت وكانت لي أم,,لي خالة و عمة و زوجة عم وخال

أمنعهن من ركوب العربات المختلطة ..وأسعى من أجل ذلك حتى ولو كلفني الأمر ساعة تأخير

عرضها أغلى

عفا الله عنا وعنكم

شكرا أولا لقراءتك وتفاعلك

أما عن كلامي المبعثر فلعلني لم أوفّق في السرد كما لم توفّق أنت في النصح

أعدك أن أراجع مقالاتي القادمة بعناية أكثر

موضوع أكثر من رائع ..