احتلت إسطنبول المرتبة الأولى كأجمل مدينة في العالم على موقع “إنستغرام”، وذلك في سؤال وجّهه موقع سياحي شهير يعرف بموقع “ماتادور” تحت عنوان: “ما هي أجمل مدينة في العالم على موقع إنستغرام”، مشيرين إلى أن “إسطنبول هي جسر يمزج بين الثقافتين الأوروبية والآسيوية، بالإضافة إلى أنها صاحبة أجمل المعالم العمرانية، وأضاف الموقع أن إسطنبول تحتل المرتبة الأولى سواء بآثارها السياحية، أو بشوارعها العادية، التي تشهد على سحر هذه المدينة”.

مدينة إسطنبول لها تاريخ عريق يمتد لآلاف السنين، وحكمتها دول مختلفة، كالبيزنطية والعثمانية والرومانية واللاتينية، وعُرفت قديما ببيزنطة وقسطنطين والقسطنطينية، حتى أصبح اسمها إسلامبول ثم إسطنبول، وشهدت أعظم فتح إسلامي على يد الشاب محمد الفاتح، وأصبحت عاصمة الدولة العثمانية وقتها بدلا من أدرنة.

وتعد من أكبر مدن تركيا، تجمع ما بين العراقة الحداثة والعصرية، وفيها آلاف المساجد، خصوصا ما تشتهر به مساجد العهد العثماني وما تتميز به من معمار فريد، ومعظم هذه المساجد كان يقوم بدور تعليمي وتدريسي، واستضافة الطلبة والمشايخ والعلماء من كافة أنحاء العالم الإسلامي آنذاك، كما يوجد فيها أفضل المطاعم والأسواق والمناطق الأثرية، إضافة للحدائق والأبراج والجامعات ومضيق البسفور.

وقد تم اختيارها كأفضل خمس مناطق عالمية لقضاء الأعياد والإجازات فيها، حيث تعد مثالا للتناغم المثالي بين الطابع الغربي العصري والأصالة الشرقية، فيمكن لضيوفها زيارة متحف آيا صوفيا، كما يمكن لزوار المدينة مشاهدة مسجد السلطان أحمد، المعروف شعبيا باسم المسجد الأزرق، كما يمكن لضيوفها قيادة سياراتهم على “جسر البوسفور” أحد أكثر الجسور المعلقة شعبية، والذي يربط الجانب الأوروبي من المدينة بجانبها الآسيوي.

وجاءت مدينة إسطنبول في المرتبة الأولى في فئة “أفضل وجهة للسياحة” ضمن مسابقة نظمتها مجلة “تشيلسي مونثلي Chelsea Monthly” التي تصدر في “إنكلترا”، وقالت وزارة السياحة التركية في بيان لها إن 51,120 ألف شخص صوتوا على الشبكة العنكبوتية، وتركت إسطنبول تسع مدن منافسة وراءها واحتلت الصدارة في المسابقة. وكانت المدن الأولى على الترتيب: إسطنبول، جزيرة موريشيوس، طوكيو، بانكوك، كيب تاون، براغ، سيدني، شنغهاي، برمودا.

كما وتسمى اسطنبول عند البعض لندن الثانية للعالم العربي تجد المزيد ضمن المقال التالي:

https://emlakreal.blogspot.com/2019/02/17-785-19.html