منذ أربعة سنين، تقدمت في منحة دراسية في أمريكا تسمى بـ UGRAD. المميز بهذه المنحة أننا نقوم بالسفر لأمريكا لمدة عام دراسي، ودراسة أي تخصص نريده بشكل مجاني تمامًا! بل، نتقاضى مرتب شهري.

يمكنكم معرفة المزيد عن المنحة وشروطها

(https://www.worldlearning.org/projects/global-ugrad/).

يمكنني القول أن تجربتي سارت على مراحل، سأقوم بسردها لكم بشكل منظم ومختصر قدر المستطاع.

المرحلة الأولى: معرفة الشروط وتحديد الأولويات

كل منحة لديها قدر معين من الشروط، ستقوم الجهة المانحة بقبول الشخص الذي يناسب هذه الشروط فقط. لن تقوم بقبول شخص أدنى هذه الشروط أو شخص أعلى منها بمراحل! فقط من يناسب شروط الجهة المانحة.

هل يحتاجون لغة إنجليزية جيدة؟ أم ممتازة؟ أم مقبولة؟ في حالتي كانت اللغة الإنجليزية المطلوبة (ممتازة). هل يحتاجون إلى أية اختبارات؟ في حالتي كانوا يحتاجون إلى إجراء اختبار الـ TOEFL.

هل يحتاجون إلى خبرة عمل؟ أم يحتاجون إلى خبرة تطوعية؟ أم يحتاجون إلى أن تكون رائدًا في مجال العمل المجتمعي؟ في حالتي، كانوا يحتاجون الحالة الثانية والثالثة.

هل يحتاجون إلى درجات معينة في اختبارات الجامعة؟ في حالتي، لم يكن الأداء الأكاديمي المرتفع مطلوبًا.

المرحلة الثانية: مرحلة التحضير

استغرقت هذه المرحلة حوالي 7 شهور. قمت في هذه المرحلة بتقييم نفسي بالنسبة لشروط المنحة، وتحديد نقاط القوة والضعف في ملفي. خلال هذه المرحلة، قمت بالتطوع في أحد الأنشطة الطلابية وأحد المؤسسات التنموية. في هذا الوقت، قمت بالتركيز على الكيف فقط وليس الكم. فقمت بعمل تأثير ملحوظ وملموس في الفترة التي كنت متطوعًا فيها. بعكس البعض، حيث يقوم أغلب الناس بالتطوع في أكبر عدد ممكن من الأنشطة.

المرحلة الثالثة: مرحلة التقديم

في هذه المرحلة قمت بملأ الاستمارة، وكتابة الـ personal statement، وتعرفت على بعض المقبولين سابقًا في المنحة لمراجعته لي.

كما قمت بجمع خطابات التوصية، وهي خطابات يكتبها لك أستاذ في الجامعة وأحد القادة الذين تطوعت معهم يرشحونك فيها للقبول بالمنحة. ملحوظة: خطابات التوصية كانت أسهل خطوة لي، حيث أنني كتبت الخطاب وقام أحد الدكاترة بإمضائه بشكل سريع، ويمكن لأي شخص فعل ذلك.

المرحلة الرابعة: مرحلة الإنترفيو

هذه المرحلة كانت أسهلهم. في هذا المرحلة تم استدعائي لمقابلة شخصية مع ثلاثة أشخاص من الجهة المانحة. الهدف من هذه المقابلة كان التأكد من أن الشخص الذي كتب استمارة التقديم هو نفس الشخص الذي سيتم قبوله للمنحة، دون مجاملة أو تفخيم أو تزوير أو زيادة أو نقصان. وكنت على قدر كبير من الصراحة والصدق أثناء عملية التقديم، فلم تتطلب مني المقابلة جهدًا كبيرة في الحقيقة.

أما عن المنحة نفسها وأهم التجارب والفوائد التي عادت علي من خلال خوض هذه المغامرة، فيمكن أن أسردها في موضوع لاحق!

إذا كان لديكم أية استفسارات (بعد البحث بأنفسكم، وأكرر بعد البحث)، فأنا سعيد بالإجابة عنها.