Panzer Dragoon Saga

في منتصف التسعينات احتدمت المنافسة ما بين Sega و Sony خصوصاً في اليابان ،وكان جهاز الـSega saturn متفوق في البداية على منافسه Playstation في اليابان ، لكن هذا تغير في سنة 1997 بسبب صدور لعبة فاينل فانتسي 7 ، وفي تلك الفترة أدركت سيجا أن شعبية ألعاب الـRPG لا يستهان بها وأنه يجب عليهم إصدار لعبة RPG لمنافسة فاينل فانتسي 7 ،Panzer Dragoon Saga هي تلك اللعبة التي أرادت منها سيجا لتنافس فاينل فانتسي 7، الفريق الذي كان وراء تطوير اللعبة هو Team Andromeda ،و هو الفريق ذاته الذي طور لعبتي Panzer Dragoon الأولى ولعبة Panzer Dragoon 2 ، الفريق كان يواجه تحدياً صعباً أثناء التطوير ، فلم يسبق للفريق تطوير لعبة RPG من قبل ، كما أن تحويل سلسلة اشتهرت أن ألعابها من نوع التصويب الخطي إلى لعبة RPG كان خياراً غريباً و موفقاً ، فسلسلة بانزر دراغون تميزت عن باقي ألعاب التصويب الخطي بتوجهها الفني الفريد و الرسوم الممتازة و كذلك الموسيقى الجميلة والتي أحب الاستماع إليها كثيراً، والأهم من ذلك كله هو قصة السلسلة المثيرة للاهتمام وعالمها الفريد ، كل تلك المميزات جعلت من تحويل سلسلة بانزر دراغون إلى لعبة RPG خياراً معقولاً و لا بد منه.

سيجا وفرت للفريق كل ما يحتاجه في عملية التطوير، لتصبح Panzer dragoon saga أضخم لعبة من سيجا في تاريخها في ذلك الوقت (قبل صدور شينمو )، في الواقع في الفترة التي بين 1998 و 2001 اشتهرت سيجا بتطوير العديد من الألعاب الضخمة والطموحة ، ولكن لم يحقق أي منها النجاح المنشود .

على كلٍ كان من المخطط صدور اللعبة في عام 1997 و لكن صدور لعبة Grandia في نفس العام على جهاز الساترن أدى إلى تأجيل موعد الإصدار للسنة التالية.

صدرت اللعبة في عام 1998 بشكل حصري على جهاز Sega Saturn ، واللعبة كانت تحتوي على بعض الأمور التي كانت جديدة على ألعاب الـRPG ،بحيث كانت تحتوي على بيئات ثلاثية الأبعاد على عكس فاينل فانتسي 7 التي كانت تستخدم خلفيات معدة مسبقاً لتقديم بيئاتها أو ما يعرف بـPre-rendered backgrounds ، كما أن اللعبة تحتوي على تمثيل صوتي كامل لجميع الشخصيات ، حتى الشخصيات التي ليس لها دور في اللعب (NPCs) وهذا كان نادراً في تلك الفترة .

الاستقبال النقدي للعبة كان ممتازاً ، فقد تم اعتبارها من أفضل الألعاب في التاريخ من بعض النقاد ، وهي اللعبة الأعلى تقييماً لجهاز السيجا الساترن في موقع Game Rankings ، لكن هل ما زالت Panzer Dragoon Saga لعبة ممتازة ؟ أم أنها لم تصمد أمام تحدي الزمن ؟ هذا ما سأحاول الإجابة عليه في الأسطر القادمة…

تبدأ قصة اللعبة بقيام شخص يدعى Crayman ومجموعة من تابعيه باختطاف الفتاة ِAzel -والتي كانت في سبات عميق- ، وكان Crayman يقتل كل من يعترض طريقه فيحاول الفتى Edge أن ينتقم من Crayman بسبب ما ارتكبه من جرائم ، ومن هنا تبدأ المغامرة ، أثناء تقدمك بالقصة سترى بعض الالتواءات (twists) وكذلك سترى أن القصة بدأت تأخذ منحىً آخر في الديسك الثالث ، بناء الشخصيات كان ممتازاً ، لكن مع نهاية اللعبة كنت أرغب بالتعمق أكثر في الشخصيات ، بالذات شخصية Azel والتي هي عبارة عن سلاح بيولوجي تم تطويره على شكل إنسانة ، والصراحة هذه الشخصية هي أكثر شخصية مثيرة للاهتمام في القصة بحيث أن قصة اللعبة كانت تناقش العديد من القضايا ومن ضمنها قضية "الإنسانية" وما هي الشروط لكي تصبح إنساناً ، وتم عرض هذه القضية من خلال شخصية Azel بشكل جميل ،لذلك أعتبرها أكثر شخصية مثيرة للاهتمام .

فيما يخص شخصية Crayman فهو أيضاً شخصية غريبة بشكل مثير للإعجاب ، وبدأت أهتم للشخصية أكثر في الديسك الثالث.

وبما أن اللعبة من سلسلة بانزر "دراغون" فيجب أن نتحدث عن دور التنانين هنا ، الصراحة لا يتم معاملة التنين الرئيسي في اللعبة كشخصية من شخصيات القصة ، وذلك لأن القصة لم تركز على على علاقة التنين مع الشخصيات الرئيسية ، يمكنك القول أن القصة تعامله "كأداة" فقط لا غير .

القصة بشكلٍ عام جيدة وستجذب اهتمامك لآخر لحظة ، ولكن بالنسبة لي شعرت بأن القصة كانت تحتاج للتركيز بشكل أكبر على الشخصيات وعلى العلاقة فيما بين تلك الشخصيات ، وبالأخص العلاقة بين الشخصيتين الرئيسيتين (Edge و Azel) .

فيما يخص طريقة تقديم القصة ، فبالكاد يمكن وصف طريقة التقديم "متوسطة المستوى" ، في الواقع أغلب الألعاب في الجيل الخامس وربما السادس كانت تعاني من هذه المشكلة ، المهم يتم سرد القصة إما عن طريق مقاطع أو باستخدام رسوم اللعبة نفسها (In-Game Graphics) ، لكن في كلتا الحالتين طريقة التقديم يبدو عليها مظاهر القِدم (Not aged well).

بالنسبة لنظام اللعب ، فينقسم لقسمين ، فتارةً تكتشف القرى بواسطة شخصية Edge بدون التنين، وتارةً أخرى تجد نفسك تتحكم بالتنين لاسكتشاف العديد من المناطق ولقتال مختلف الأعداء والكائنات ، فيما يخص المناطق التي تستكشفها بدون التنين ، فكل ما تفعله بها هو التحدث مع سكان تلك القرى -NPCs- وكذلك شراء ما يلزمك من أسلحة وقدرات أو بيع ما لا تحتاجه ، كنت أتمنى لو يوجد العديد من الأشخاص لأتحدث معهم لأنهم قليلون جداً في اللعبة ، فوجود الـNPCs يضيف عمق أكبر للقصة ويكسر جو الملل خاصة في المناطق التي تتردد إليها كثيراً ،و يوجد أيضاً نظام لتعاقب الليل والنهار ، لكنه ليس مزعجاً ولا توجد مهمة تتطلب منك الانتظار لمدة معينة ، وإن وُجدت يمكنك إحلال الليل أو النهار بضغطة زر فقط.

فيما يخص المهمات التي تقود فيها التنين ، فهي تتمحور حول استكشاف بعض المناطق وحل بعض الألغاز البسيطة بالإضافة لقتال الكائنات العدوانية و قوات Crayman وغيرها ، من الأمور التي أزعجتني أثناء استكشاف المناطق بالتنين هي عشوائية حدوث المعارك(Random Encounters) والتي قد تسبب تشتيت التركيز أحياناً ، وكما أن بعض الألغاز كانت مزعجة برغم بساطتها خصوصاً في آخر الـديسك الثاني .

بشكلٍ عام المناطق التي تستكشفها -سواءً أكنت تقود التنين أم لا - قليلة جداً وأعني ذلك حرفياً .

أما نظام القتال ( The Combat System) فقد كان فريداً وممتعاً يعتمد على تبادل الأدوار والتوقيت بمعنىً آخر إذا لم تهاجم العدو أو تستغل دورك بسرعة فينتهي دورك ويبدأ دور العدو لذلك يجب أن تكون سريعاً في اتخاذ خطواتك وتحركاتك وتذكر أن الأولوية لمن يبدأ أولاً فالأولوية دائماً للأسرع في هذه اللعبة ، موقعك بالنسبة للعدو مهم جداً ويجب أن تأخذه بالحسبان في كل حركة لك ، فتوجد مواقع تمكّن العدو من إلحاق الضرر بك بشكل كبير وتوجد مواقع يمكنه إلحاق أذىً طفيف بك وتوجد مواقع لا يمكنه مهاجمتك فيها أبداً ، يمكنك مهاجمة الأعداء من أي مكان ، وبعض الأعداء لديهم نقاط ضعف سيوفر عليك استهدافها الكثير من الوقت ، لكن إيجادها ليس سهلاً ، فمن الممكن أن تجد نقاط الضعف في المواقع التي يستطيع العدو إلحاق ضرر كبير بك ،وهنا يجب أن يكون توقيتك دقيقاً حتى تتمكن من استهداف نقطة الضعف تلك وتفر بسرعة قبل أن يحين دور العدو .

فيما يخص الهجمات التي تستطيع تنفيذها فيوجد ثلاث أنواع من الهجمات :

سلاح Edge والذي يمكنك من التصويب على موقع واحد فقط لكن يمكنك تطويره لاحقاً.

هجمات التنين والتي تمكنك من التصويب على عدة مواقع في آنٍ واحد

الهجوم العنيف أو الـBerserk وهي الضربة الخاصة أو القاضية للتنين وتوجد لها عدة أنواع فمنها من يؤثر على الأعداء القريبين منك ومنها من يؤثر على المجموعات الصغيرة من الأعداء ومنها ما يؤثر على كل الأعداء وكذلك يمكنك استعادة الـHP (عداد الطاقة) بواسطة ما يعرف بـ Defense Berserk وتوجد أنواع أخرى للـBersek يمكنك استكشافها لكن يجب أن تعير الانتباه لعداد BP الذي ينقص عند استخدام أي نوع للـBerserk

يجب أن تنتبه أنه عند تنفيذ كل هجمة أو استخدام أداة معينة (Item) سينقِص من ثلاث عدادات (Gauges)موجودة أسفل الشاشة لكنها تملأ نفسها تلقائياً أما تغيير موقعك لن ينقص من تلك العدادات شيئاً لكنه يوقفها مؤقتاً .

يمكنك تحديد نوع تنينك (Type/Class) أثناء القتال أو خارج القتال بحيث توجد خمسة أنواع : (Attack, Agility,Defense,Spiritual and Standard)

لكل نوع مزايا خاصة فيه وBerserk خاص فيه ما عدا الـStandard يمكنه الاستفادة من كل أنواع الـ Berserk .

ويجب أن أشير هنا أن هجمات الأعداء لا تنقص من HP وحسب بل ربما قد تغير حالة تنينك"Status" وهذه الحالات سأوضحها كالآتي :

حالة Normal : أي أن تنينك بخير ، وهذه هي الحالة الافتراضية.

حالة Poison : نقصان الـHP باستمرار وببطئ.

حالة Stop : عدم قدرة التنين على تغيير موقعه .

حالة Pain : انخفاض القدرة الدفاعية مما يسمح للعدو بإلحاق أذىً أكبر بك.

حالة Bind : عداد واحد فقط من الثلاث عدادات الخاصة بالهجوم يملاً نفسه تلقائياً

حالة Slow : تعبئة العدادات الثلاث الخاصة بالهجوم بشكلٍ بطيء.

يمكنك العودة إلى الحالة الطبيعية (Normal) عن طريق استخدام بعض الـItems أثناء المعركة .

وفي نهاية كل قتال سيتم تقييم أدائك ويتطور مستوى تنينك بناءً على نوع التنين الذي استخدمته أثناء المعركة.ومن الممكن أن تجد القليل من التكرار في الأعداء لكن صدقني نظام القتال المميز من الصعب أن تمل منه .

كفانا حديثاً عن نظام اللعب ولنتحدث عن الموسيقى في هذه اللعبة (Soundtrack) ، عُرف عن سلسلة بانزر دراغون بالموسيقى الممتازة ، في رأيي إذا حظيت أي وسيلة للترفيه (لعبة ،فيلم ،..) بموسيقى بنفس مستوى ألحان بانزر دراغون فهذا لوحده سبب كافي لتفتخر به وسيلة الترفيه تلك مهما كان نوعها ، نعم أنا لا أبالغ فالألحان في سلسلة بانزر دراغون رائعة والموسيقى في Panzer Deagoon Saga تكمل هذا النهج ، لكن كنت أرغب ببعض التنوع ، لأن صوت قرع الطبول شعرت أنه طاغي بعض الشيء في معظم ألحان اللعبة .

من الناحية الرسومية تميزت سلسلة بانزر دراغون بأنها خير مثال لاستعراض قدرات السيجا ساترن، وبالأخص الجزء الثاني من السلسلة والذي يعتبره الكثير من عشاق السلسلة بأنه قد دفع قدرات الساترن لأقصى حدودها ، و Panzer Dragoon Saga لم تخيب الآمال أبداً من الناحية الرسومية ، وهذا يدل على أن Team Andromeda أتقنوا التطوير على جهاز السيجا الساترن على الرغم من صعوبة التطوير عليه ، لكن توجد بعض المشاكل التي واجهتها مع الرسوم لعل أبرزها الـ draw distance ويعني أن المجسمات البعيدة لا تظهر إلا عند الاقتراب منها ،وهذا الأمر كان شائعاً في أجهزة الجيل الخامس في الألعاب ، لكن هذا لا يخفي حقيقة أن الأمر كان مزعجاً أثناء الاستكشاف في بعض الأحيان ، ومن الأمور التي لاحظتها في تصميم بعض البيئات هو أنه كان من الممكن أن تبدو أجمل و مليئة بتفاصيل أكثر وخصوصاً عند مقارنة تلك البيئات مع ما هو موجود في لعبة Panzer Dragoon 2 .

لننقل حديثنا الآن عن المدة التي تستغرقها اللعبة لإنهائها ، بالمقارنة مع باقي الألعاب من نفس النوع فالمدة المستغرقة قصيرة… حرفياً استغرقت مني اللعبة لإنهائها ما يقارب 19 ساعة فقط على الرغم من أن اللعبة تأتي في 4 ديسكات ! ، مما يجعلك تشعر بأن المطورين أرادوا أن يضيفوا المزيد إلى للعبة لكن قدرات الساترن حدت من ذلك.

بعد كل هذا الحديث وكل تلك الأسطر التي مُلئت ، نُعيد طرح نفس السؤال هل ما زالت Panzer Dragoon Saga لعبة ممتازة ؟

الجواب بكل بساطة ، نعم ما زالت كذلك ،وما زالت متفاجئ أنها من فريق ليست له أي خبرة مسبقة في تطوير ألعاب الـRPG، لكن ماذا حدث للعبة بعد صدورها ؟ هل حققت نجاحاً تجارياً؟ هل استطاعت منافسة فاينل فانتسي 7؟ والجواب على هذه التساؤلات باختصار لا للأسف ، فاللعبة صدرت في وقت حرج بالنسبة لسيجا الساترن ، في عام 1998 -وقت صدور اللعبة- الساترن كان ميتاً في الأسواق الغربية ، وهذا يفسر ندرة النسخ الغربية من اللعبة ، أما بالنسبة لأداء اللعبة في اليابان فكان سيئاً .

كان بإمكان سيجا تفادي هذا الفشل بإصدار اللعبة على الـDreamcast كلعبة إطلاق، لو فعلت سيجا ذلك لحصلنا على لعبة إطلاق ناجحة وكذلك لعبة أضخم لا تعاني من قلة المحتوى بحيث أن الدريم كاست أقوى من الساترن بمراحل ،أو ربما كان بإمكان سيجا إطلاق اللعبة على كلٍ من الساترن والدريم كاست (Cross-Gen) .

Panzer Dragoon Saga لعبة طموحة ودفعت الثمن غالياً جراء هذا الطموح ، وعلى الرغم من فشل اللعبة تجارياً ، فإنه لا توجد طريقة أفضل من Panzer Dragoon Saga لإنهاء ثلاثية بانزر دارغون على الساترن لتنهي بذلك واحدة من الثلاثيات المحببة لدي ،وكلما أتذكر حقيقة أن عدد قليل من اللاعبين الذين جربوا هذه اللعبة التاريخية ،كلما أشعر بالحزن فأنا أريد أكبر عدد من اللاعبين أن يجربوا ما جربته .

تقييمي النهائي لـPanzer Dragoon Saga :

8.5/10