السلام عليكم

بعدما اكتشفت أن موقع فايفر إسرائيلي قررت أن أستفتي في حكم العمل عليه

السؤال :

أعمل عبر الأنترنت، في بعض المواقع التي تلعب دور وسيط بين البائع والزبون (قد يكون من أي دولة في العالم) ويأخذ الموقع عمولة. أحد المواقع التي كنت أعمل فيها، واسمه fiverr، اكتشفت أن مؤسسه ومالكه إسرائيلي، ومقر الشركة في إسرائيل. فما حكم هذا العمل، علما أني واصلت العمل منذ اكتشفت الأمر وإلى غاية الآن؟ وما حكم المال الذي جنيته عبر هذا الموقع، علما أني صرفت أغلبه؟

الجواب من موقع islamweb.net :

فإذا كان العمل في ذاته مباحًا، وكانت السلع المباعة مباحة, فلا بأس بهذا العمل، وراجع في بيان ذلك الفتويين: 254137(1)، 281929(2).

الجواب من موقع islamqa.info :

أخي الكريم / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سبقت الإجابة على سؤال مشابه لسؤالك ، برقم الاحالات:

261822(3)

الروابط :

(1) : http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=254137

(2) : http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=281929

(3) : https://islamqa.info/ar/261822