السلام عليكم أيها المستقلون الأحرار..

يشرفني أن أشارككم هذه الفضفضة وأرجوا أن يتسع صدركم لقراءتها وتقديم المساعدة والنصح ما أمكن..

أنا عضو جديد مسجل هنا، ولكني متابع قديم جداً للمجتمع. (متابع في الخفاء) ^_^

في البداية دعني أعرفك على نفسي..

أنا شاب في منتصف العشرينات، مجالي هو تصميم الجرافيك ومواقع الانترنت، محب جداً للمجال (بل مهووس به).

حالياً أعمل في شركة متخصصة في المجال وقريباً سأكمل عامي الأول فيها إن شاء الله.

لدي راتب جيد نسبياً ولله الحمد (حوالي 2000 دولار). شامل الحوافز والبدلات.

مشكلتي هي أنني لست راضٍ عن أدائي وتقدمي أبداً، منذ أن عملت في الشركة وحتى هذه اللحظة لا أجد أني تطورت كثيراً عما بدأت به قبل قرابة العام، العمل في الشركة يحصرني في منطقة صغيرة جداً من مهاراتي وامكاناتي، بل إنه لا يسمح لي أن استخدم الكثير منها، فالشركة غالباً لتغطية كثرة المشاريع المتعلقة تقوم بشراء ثيمات (قوالب) للسكربتات إدارة المحتوى، ثم أقوم أنا (الفريق التقني) بالتعديل على هذا القالب ما أمكن لتحويره وملائمته للجهة التي تريد تصميم موقعها معنا. كل التحديات تكون محصورة في القليل من المشكلات التي تواجهنا في التعامل مع القالب أو بعض المتطلبات المتخصصة من العملاء، وأقوم بالتعامل معها برمجياً.

بدأت العمل مع الشركة وأنا متحمس، حيث أنه أول عمل رسمي لي داخل الشركات، وأحببته جداً في البداية، ولكن سرعان ما تحول الأمر إلى كابوس، لم أعد أحب العمل هناك.

مع أني محبوب جداً ولله الحمد في الشركة، بدءً من الرئيس التنفيذي للشركة وحتى عامل المطبخ (الكافيه) ..

ومنذ انضمامي للشركة حققت الشركة أرباح طائلة (مئات الآلاف من الريالات) ولله الحمد والمنّة.

وقمت بتصميم الكثير من البرمجيات الخاصة للشركة والتي درّت لها الأرباح، وحتى أنني بعد استلامي للوظيفة مباشرة قمت بعرض إعادة تصميم الهوية البصرية للشركة كاملاً. ورفضت الإدارة في البداية ولكني أصررت فطلبوا مني عرض نموذج للهوية، فقمت بتصميم نموذج أبهرهم فعلاً وقاموا بتنفيذه.

مشكلتي أنني أشعر أني استنفذ عمري وجهدي وخبرتي في العمل داخل شركة ليس لي فيها يد، وفي النهاية آخذ راتب ثابت ربما يكون كافٍ بالنسبة لي حالياً لأني أعزب وليس لدي مسؤوليات، ولكني أيضاً يجب أن أكون طموح.

وهذه طبعاً ليست المشكلة الوحيدة، فأسلوب العمل في الشركة مستفز، والإدارة ليس لديها خبرة في إدارة الشركة بصورة جيدة، والأشخاص المحيطين بي في الوظيفة لا أجدنا متعادلون من ناحية المعرفة، فمعظمهم بما فيهم المدير ليس لديهم الخبرة والعلم الكافي بالمجال، والكثير جداً من المشكلات والتشويش يحدث يومياً بسبب عدم معرفة حتى مدير المشاريع بكيفية إدارة المشاريع. ولا حتى مسؤول تقنية المعلومات بعمل تقنية المعلومات الشركة ليس لديها رؤية محددة، وكل ما يهمها هو المال. والمال فقط.

لا يهمها جمال المشروع، أو تقديم أي شيء جيد لوضعه في محفظة التصاميم الخاصة بها، أو حتى رضى العملاء، المهم هو كم سنجني من المال من كل شيء يجري حولنا، وكيف نخفض التكاليف لأدنى مستوى!

فمثلاً كثيراً ما نحتاج لبعض الأجهزة أو المعدات أو حتى القرطاسيات لمساعتدتنا في إنجاز أعمالنا بسرعة وسهولة، ولكن لا يتم الاستجابة لنا بسهولة.

كثيراً ما أقوم بعمل كل شيء بنفسي، حتى الشاي أحياناً أقوم بعمله بنفسي، أشعر أن معظم الناس هناك لا يعملون بجد، أو لا يريدون العمل حتى.

كثيراً ما أؤدي عمل تقنية المعلومات وتنسيق المشاريع وكتابة المحتوى وحتى عمل المبيعات والاجتماع بالعملاء أحياناً أقوم به، (لست مجبراً) ولكني أفضل أن أقوم به إذا ما طٌلب مني _ من باب اكتساب خبرة جديدة ربما ليس في مجالي بالضبط، ولكنها تكفي أن تكون خبرة عامة خير من لا شيء..

أنا ولله الحمد استيقظ لصلاة الفجر وعندما أنتهي من الصلاة مباشرة أقوم بالجلوس على جهاز الكمبيوتر ومراجعة بعض دروس البرمجة والتصميم خوفاً من أن تضيع مني من طول المدة التي لم أتعامل بها.

لدي مشاريع كبيرة في رأسي وأحلام أريد تحقيقها ولا أجد أبداً أي وقت كاف لأركز على هذه المشاريع.

أحب الحرية، لا أحب تأمر المدير علي ومحاولته لرمي اللوم علي أو على أيٍ من أفراد الفريق التقني في أي وقت تحصل مشكلة حتى لا يتم محاسبته من قبل الإدارة العليا.

العمل في الشركة أراه عمل سوقي، ليس أسلوب العمل الذي أطمح له، وكوني محاط بأشخاص سلبيين جداً يعيشون في (منقطة الراحة) - (Comfort Zone) ولا يريدون خوض التجارب أو تعلم أشياء جديدة يجعلني أصاب بالعدوى، فكثيراً ما أجد نفسي مرتاحاً لا أفعل أي شيء كبير أو تحد أو تجربة جديدة.

للمزيد عن منقطة الراحة: https://en.wikipedia.org/wiki/Comfort_zone

سينتهي عقدي مع الشركة خلال شهرين ونصف تقريباً، أريد أن أقدم استقالتي وأعمل كمصمم حر عن طريق الانترنت أو عن طريق التعاون مع أحد المتخصصين في مجال التسويق والمبيعات لنتقاسم الأرباح سوياً في المشاريع.

وذلك لكي استطيع أن أجد الوقت والسلام الكافي لألتفت إلى مشاريعي الإلكترونية التي لطالما حلمت بإنجازها.

أنا طبعاً أتفهم خطورة الأمر وكونه مجازفة وأني سأخرج من دائرة الأمان الوظيفي.

ولكني فعلاً أشعر أني استطيع أن أدير وقتي خارج الشركة بشكل أفضل. خصوصاً أني أقضي حوالي الساعتين والنصف في الطريق يومياً من وإلى الشركة.

ماهو رأيكم، وبماذا تنصحوني، وهل من لديه خبرات أو تجارب يستطيع إفادتي بها.

ماهي المعوقات؟ ماهو الدخل أو العائد المتوقع؟

هل الأفضل أن أتعاون مع متخصص تسويق ومبيعات ونتقاسم النسبة أو أن أقوم بالتسويق بنفسي بزيارة الشركات وعرض خدماتي (مع أني أرى هذا الخيار أيضاً مضيعة للوقت).

أرجوكم لا تبخلوا علي بأي نصيحة أو معلومة يمكن أن تغير شيء.

للعلم أنا مقيم في المملكة العربية السعودية، ومن مواليد تلك البلد أيضاً، فأرجوا من لديه خبرة في سوق المملكة أو الخليج مساعدتي بها تفضلّاً.

والشكر لكم مقدماً ..