ما فهمته من المقال:

الأفكار التي تعجب أسماء هي مرونة فكرية

الأفكار التي لا تعجب أسماء هي ميوعة فكرية

أما ما فهمته أنا أنك إذا كنت تحتاج الله والدين في حياتك احتياجا حقيقيا فغالبا لن تسأل لماذا، تماما كما لو كنت ظمآنا وعرضت عليك كوبا من الماء البارد، فحينها لن تسألني لماذا! بل ستشرب وتسر بذلك.

أما إن توهمت أنك لا تحتاج الدين في حياتك، أو حاجتك إليه ليست ملحة، فستتلكأ في اتباعه ولن يقنعك شيء غالبا!

وخلاصة مقالتها هي الجملة الأخير، يسألون الله لماذا، ولا يسألون أحباؤهم لماذا، فالحب وحده سبب كاف.

هذا لا يعني أن تلغي عقلك، ولكن راجع هل تستطيع أن تستغني عن الدين حقا؟!

أفهم وجهة نظرها و وجهة نظرك صديقي :) لكن بالإجابة عن سؤالك نعم أستطيع و لا أشعر بالظمأ لهذا.

إذا حظ سعيد، ولا تشغل بالك بالبحث عن شيء لا تحتاجه. ودع الذين يحتاجونه ويحبونه وشأنهم.

أنا أدع الكل و شأنهم، فقط نتناقش أخي.

بالتوفيق :)

وبالمناسبة،هذا هو الفيديو الذي تتحدث عنه في المقال:

https://youtu.be/4VJumT67qbw

حدثني أكثر عن الإسلام

ببساطة .. مجتمع يتحدث عن الحضارة و الأخلاق والأفكار الاسلامية في تنمية وتطوير المجتمع ستكون مشاركتك هنا بمثابة صدقة جارية، بكتابة ومشاركة الاحاديث و الدروس التي تود نشرها لنشر الود و المعرفة.

2.38 ألف متابع