على زجاج النافذة.. كتبت اسمه بإصبعها الباردة كقلبه.. وانتظرت ..ولا تزال تنتظر..