سارة كرم

29 نقاط السمعة
عضو منذ
موقع جميل ومرتب وفكرته جميلة 🌸 ولكن يبدوا أنه ليشتغل بشكل جيد فأنا مثلا ضغطت على Physik 1 ولم يظهر شيء لا أدري لما؟ وبخصوص ما قاله الناس بأنه ماذا ستربح من وراء الموقع ستربح الخير ونحن يجب أن نفهم ان كل شخص منا مسؤول عن تقديم الخير الذي بزسعه تقديمه 🍁🌸
أعجبني جدا طرحك لهذا الموضوع، وأنا أستفيد جدا من مساهماتك البناءة، أشكرك 🌸 بالنسبة لي فأنا أعشق المعماريون ذوي الأفكار الجديدة والأسلوب البسيط المفهوم وأكره الصنف الأول الذي يعيد إجتارار ما سبق، وهذا الصنف بنظري ينطبق تماما على كتب التنمية البشرية المملة.
أنا كنت أتحدث عن الفترة التي كان فيها عمري 6 سنوات، اول ما داست قدماي المدرسة، أنا بعادتي لا أفعل شئ إذ لم أعرف علته.
تمنيت لو أنهم فقط قبل الشروع في تعليمنا أي من المهارات أو المعارف المختلفة أن يشرحوا لنا لما نحن نتعلم، أذكر في صغري وانا ذاهبة أو عائدة من المدرسة اسأل نفسي لماذا نحن ندرس، ما الجدوى من الدراسة ولم أجد أحد يجيب عن أسئلتي.
مهتمة
أعدت قراءت المساهمة، لا ليست كلها في والموجود بي ليست حادة، أكتر وحدة تنطبق علي أنني لا احب احد ان يعرف عني شيئ مهما كان، لكن أعتقد أن الأمر يتعلق ببرجي الذي هو العقرب المعروف بغموضه فهو لا يحب أن يكون مكشوفا
صراحة بالغت بعض الشيء في الوصف، لأني كتبت المساهمة في لحظة الانفعال، الآن وبعد أن هدات وراجعت الموقف وجدت أنه لم يكن يقصد كل تلك السلبيات بما فيها الفراغ المسؤولياتي... شكرا لك على جوابك، أنا فعلا استفت من هاته التجربة، والآن استفت ان لا أحكم على شيء حتى أهدأ وافكر فيه واستفسر.
لا انفي موضوع المرونة ولكن الأفضل أن يكون هناك توازن
قد أفعل ردت الفعل هاته مع الناس الغرباء، ام الناس القريبين علي فلا أحب ترك انطباع سيئ عني عندهم، الإنسان بطبهه بحب التناء، أن يتني عليه الناس بحسن سلوكياته، وفي المقابل يكره النقذ لسوء سلوكياته لكن، الأهم من ذلك تحاول ما أمكن تترك أثر إيجابي في كل مكان وانطباع إيجابي لأن ذلك لا يعود بالنفع عليك وحدك وإنما على غيرك كذلك
لا أنا لم أغضب منه، ولكن أكتشفت درس جميل بالحياة، مهما كان الشخص الذي تحبه وتحترمه، هذا لا يعطيك الصلاحية في الانتقاص من إحترام نفسك ووقتك أولوياتك في الحياة
ليس الكل يختار أن يقرأ تصرفاتك بشكل خاطئ،بعض الإنطباعات نحن المسؤولين عن توليدها في عقول الناس حولنا! أنا أؤمن أنه دائم يكون عليك جزء من مسؤولية أي شيء يتعلق بك صغيرا كان أم كبير
ليس الكل يختار أن يقرأ تصرفاتك بشكل خاطئ،بعض الإنطباعات نحن المسؤولين عن توليدها في عقول الناس حولنا! أنا أؤمن أنه دائم يكون عليك جزء من مسؤولية أي شيء يتعلق بك صغيرا كان أم كبير
أتفق معك في نصف ما قلته لكن من وجهت نظري ولأني أعتقد أن الخير يغلب الشر، فأكيد الناس الجيدين هم أكثر من الشرير ين الذي يبنون انطباعات سيئة عنك بدون أن تكون أنت مسؤول عنها. ولكن هناك الشق الثاني الذي يغلب فيه الخير، وهنا الناس لن تظلمك، فأنت المسؤول عن الصورة التي توصلها لهم عنك. قد لا يهمك ما يعتقده ألناس عنك ان كانوا أناس غرباء، اما بالنسبة لي فالناس القريبين جدا إلى قلبي لا أحب أن يأخدوا عني انطباع
هل ممكن أن تشرح قليلا قصدك؟
شكرا مهدي على جوابك؟
أهلا وسهلا عمر! يسعدني أنك قد فكرت في السؤال من قبل وفكرت في إجابة له، أتفق معك ان تجارب الحياة تختلف ولا يمكن أن تكون متطابقة 100 ب100 بين شخصين، لكن ألهذه الدرجة التجربة الشخصية للإنسان تصنع هذا الفرق؟
السلام عليكم محمد! أولا شكرا جزيلا لجوبك ،صحيح ان الجينات تأثر فعلا على سلوكيانات وشخصياتنا بشكل كبير، لكن ما ادهشني الآن هو أن أبسط تجربة قد يمر بها الإنسان تترك أثر به ينعكس على شخصية وعلى طريقة تفاعله مع الحياة
أضن أنني مصابة به، كثير من وصفك ينطبق علي، انا نفسي لم أكن أعرف هذا
"كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء" لم أجد أفصح من هاته الآية القرآنية الدقيقة في وصف ما يخالج صدري من معاني راقية وجميلة تصنعها الكلمة الطيبة فينا. ما أجمل تلك الابتسامة التي ترسمها الكلم الطيبة على وجوهنا، إبتسامة بريئة صادقة، تنبت في قلوبنا فرحة وحب يجعل حياتنا أسعد ويومنا أبهج، تمدنا بطاقة إيجابية تجعلنا نندفع نحو الحياة بكل حب، نحن خلقنا في هاته الحياة من أجل بعضنا من أجل إسعاد بعضنا خلقنا من أجل الحب ان نحب
القضية الفلسطينية أو السورية أو غيرها من القضايا الإسلامية التي يظلم فيها المسلمين هي ليست قضية الفلسطينين أو السورسين أو غيرهم فحسب، بل هي قضية المسلمين جميعاً، إذ لم يتحد كل المسلمون من أجل حلها فلن تحل، ولن يحصل هذا إلا عندما يطيق الدين الإسلامي الصحيح كما جاء به القرآن الكريم على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم
تنتشر كذلك ب البحر القطبي الشمالي، المحيط الأطلسي الشمالي شمال المحيط الهادئ
مرحبا صديقتي عفاف، أحتاج مساعدتك في أمر يتعلق بالكتابة، ولكن للأسف لا يمكنني أن أرسل لك رسالة أنا عضوة جديدة وتقيمي لم يصل ل 50 بعد، هل من الممكن مراسلتي، ولك جزيل الشكر 💞.
الذكاء لم يكن هدفا قط، الذكاء صفة اما أنها موجودة أو لا، وكما تفضلت هو وسيلة هذه الوسيلة توصل الإنسان إلى مستوى الرضى والاستقرار في حياته إذ أحسن استخدامها.
لم أجري من قبل إختار ذكاء، وأنا أتفق معك تماما، وبالنسبة لي أعتبر الذكاء مفهوم معقد وكبير، فهو لا يرتبط بمجال معين "الرياضيات أو الفيزياء.." الذكاء يختلف من شخص لآخر، وبالنسبة لي الشخص الذكي هو الذي يقدر على أن يكون ناجحا في أغلب مجالات حياته(علمية، عملية، أسرية، صحية، إجتماعية...)
65 ساعة