Saleh Hamad @Saleh_Hamad

نقاط السمعة 8
تاريخ التسجيل 15/09/2017
آخر تواجد 3 أشهر

لا يعني يا غالي دعمنا للبرمجيات الحرة أننا بالضرورة يجب أن نتخلص بالكامل من البرمجيات المغلقة يجب أن نتعلم أن الحياة ليست أبيض وأسود ولكن هناك الألوان الغير محدودة بينها. الفكرة أن نصل لأن نحصل على ما يخدمنا بغض النظر عن طبيعة البرمجيات ومطوريها.

إضافة أخرى موضوع الطلب هذا عائد لثقافة المؤسسات والمجتمع لا يعني عدم شرائنا لمنتج معين أن هذا المنتج سيء لكن نحتاج أن نتعلم ثقافة البحث عن بديل فقد يكون البديل أفضل بمراحل لكن يفقد التسويق الجيد.

شكرا لك على تعليقك الجميل.

العفوو يا غالي وصحيح ما يكروسوفت لم تدعم البرمجيات الحرة لسواد العيون كما هو الحال مع قوقل وكل شركات العالم فهي بالنهاية قائمة على الربح لكن نقطتي تركز على ان هذه البرمجيات فرضت نفسها حتى وصل الحال أن مايكروسوفت أصبحت تعترف بها وتدعمها لكي تواكب التحرك الكبير في هذا النطاق.

وجهة نظر جميلة ولك اخي العزيز وللجميع الإحترام والتقدير

لكن لدي إستفسار بسيط:

١- هل تفوق الدول السابق ذكرها على ألمانيا يعني أن ألمانيا ليست دولة ناجحة ؟ هل من يدخل سباق ويفوز بالمركز الثاني أو الثالث لا يعتبر فائز ؟

٢- بإعتقادي الشخصي أن الحديث له تعابير ومفاهيم أخرى فالبعض ذكروا في إحدى الأزمنة السابقة أنه لا تولى المرأه على أي مناصب كانت ثم بعد مرور الزمن أصبح هذا الأمر غير صحيح وغير مبرر طبعا هذا لا ينفي صحة الحديث لكن ينفي صحة فهمنا له ومثال للتغير تعيين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لصحابية كوزيرة للتجارة في ذاك الزمان.

الكثير من الأخوان هداهم الله يأخذون الأحاديث ويعيرون بها النساء مثل حديث "ناقصات عقل ودين" رغم أن الحديث لم يقصد هذا المعنى نهائيا ولن أذكر المعنى هنا لأتيح لمن فقط يرمي بالأحاديث دون تدبر الفرصة للبحث والتأكد.

بالإضافة أن الكثير يذكر أن الحديث لم تحدث أثاره في ألمانيا لأن ألمانيا كمعظم الدول الأوروبية دولة ديموقراطية ونحن في عالمنا العربي ( السيء ) كما وصف البعض وما سبقنا من الخلافة الإسلامية نظام دكتاتوري في نظرهم وأن الحاكم يقدس هذا الكلام غير صحيح وللمعلومية الديموقراطية هي في أصلها من المسلمين ودليل ذلك أن أبو بكر رضي الله عنه رشح للناس عمر بن الخطاب بدون إجبار ولا صلة قرابة واختار الناس عمر بدون كراهية ومن ثم بعد طعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رشح للمسلمين ٦ يختارون بينهم وهم ممن رضي الرسول صلى الله وسلم عنهم وتنازل ٣ منهم لـ ٣ وتنازل واحد من الثلاثة للإثنين بشرط أن يكون هو المسؤول عن إدارة الترشيح بينهم وهو عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وقد قام رضي الله عنه بالمرور بكل الناس وأخذ أصواتهم وهذه الديموقراطية الصحيحة وليست الغربية والتي ثبت أن ٤٠٪ من الأمريكيين مثلا لا يذهبون للتصويت كيف تكون ديموقراطية ؟

خلاصة القول أن الحديث قد يكون له دلالة أخرى أعتقد أن على جميع من هو مهتم بالموضوع البحث عن الصحة وألمانيا دولة متفوقة شئنا أم أبينا و تفوقها سبق أنجيلا ميركل بمراحل وحتى لو افترضنا أن النجاح كان بسببها لا يوجد في الدول ما يسمى بالنجاح الفردي البحت.