محمد El Amrani @Mohamad_Elamrani

نقاط السمعة 515
تاريخ التسجيل 31/05/2018
آخر تواجد يوم واحد

هذا هو البرنامج،تذكرته الآن.

هناك بدائل مجانية لكنه يفي بالغرض لقناة مراجعة كتب،هناك مايك سعره تقريبا عشرين دولار رائع جدا للتسجيل،موجود على سوق.كوم ،راجع قناة ماتريكس256 فهو يقوم بإستعماله.أنا إشتريته هنا في تونس تقريبا ب 12 دولار .

العبرة في البداية ثم تتطور بمرور الزمن.

يمكنك إستعمال الأيفون 3 للتسجيل فهو رائع .هناك عدة حيل يمكنك الإستفادة منها

علماً بأن معرض أعمالي جيد لا أقول أنه الأفضل ولكن ما أجزم به أنه أفضل بمراحل من مستقلين أنجزوا العديد من المشاريع

من قيم معرض أعمالك ؟

و ما هو رابط معرض أعمالك ؟

حسوب لا توفر API ، الطريقة الوحيد لاستخراج المواضيع الياً عبر web scraping

-مجهول أخر-

بما ان الموقع اللي بالصورة من نوع بلوجر تفضل الخطوات :

  1. سجل مدونتك بمشرفي أدوات الموقع من هنا

، الاضافة سهلة وبسيطة وهناك بضع خطوات بسيطة سيطلبها منك للتأكد من انك صاحب الموقع او المدونة

  1. من القائمة الجانبية اضغط على ملفات sitemap ، ستجد كلمة اضافة ملف sitemap جديد وتحتها ستجد رابط موقعك وبجانبه مربع فارغ ، فقط ضع به تلك الكلمة sitemap.xml ومن ثم ضغط على ارسال

  2. خطوة ليست ضرورية : يمكنك بعد تنفيذ الخطوة رقم 2 انك تقوم بعمل ملف atom عن طريق اضافة ذك اكلود بنفس المربع اللي اضفت في sitemap وهو feeds/posts/default?orderby=updated ، لكن لم اجد منها فائدة كبيرة ، فاضافة sitemap تكفي

ملاحظة : الطريقة اعلاه كما قلت هي لمدونات بلوجر ، مع الوردبريس والجوميلا تكون هناك خطوات اضافية

تسلمه كل من:

  • صور التصميم.

  • الخطوط المستعمل.

  • الأيقونات.

  • رموز الألوان.

  • الصور المضافة (إذا كانت الصور جزء أساسي من الموقع مثل خلفية صفحة هبوط. وليس جزء ثانوي مثل صور المواضيع لموقع إخباري).

  • ملفات المصدر الأصلية للتصميم، وهي تختلف حسب البرنامج PSD, SVG, XD, AI...

  • وفي بعض الأحيان إذا كان المشروع كبير يفضل أن يكون هناك شرح لكل زر إلى أي صفحة يؤدي.

بالطبع الملفات تكون مرتبة في مجلدات، مجلد للأيقونات وآخر للصفحات وهكذا، مرقمة ومسميه ليسهل على العميل أو المبرمج إيجاد أي جزء منها بسهولة. ترسلها للعميل في النهاية على هيئة ملف واحد مضغوط.

أعمل على طلاء السطح باللون الابيض

إن كان لون السطح اسود سيكون حرارة السطح 82 مقابل 38 درجة للون الابيض

اما من الداخل

46 درجة للون الاسود مقابل 27 درجة للون الابيض

المصدر

أرجو أن تكون بالفصحى

اللغة مفهومة لأن الجمهور المتابع ليس من الجزائر فقط.

رابط:

الحلقة المذكورة طور الرفع ولم تنشر بعد.

-1

هذا الاكونت الجديد

نعم، وهذا ما يسمى بمصمم واجهة المستخدم وتجربة المستخدم UI/UX اختصار لـ (User Interface/User Experience)، وظيفته تصميم شكل الموقع، التطبيق... بالكامل، وبناء تجربة مستخدم صحيحة بحيث يكون التطبيق مألوف، بسيط، وسهل الاستخدام Usability.

في الشركات قد يُفصل بين مصمم واجهة المستخدم ومصمم تجربة المستخدم بحيث يكونان شخصان مختلفان، لكل منهما وظيفة محددة.

ولكن بالنسبة للمستقلين فيفضل أن يعرف المستقل كلى المجالين، لأنه من الصعب أن يحصل على عمل في مجال واحد خصوصًا في بداية مشواره.

ألقيت نظرة على ملفك، عدد العروض المستبعدة 6 فقط، هذا لا شيء في الحقيقة.

عموما لديك مشاكل واضحة في ملفك يجب أن تحسنيها:

  • ترتيب معرض أعمالك غير جيد بالمرة، عليك أن تعدليه بالكامل، تحدثت عن معارض الأعمال في مقال بالتفصيل سيفيدك:
  • كتابتك للعرض ليست مناسبة، أنتِ تكررين العرض على أكثر من مشروع، لو تقدم شخص على مشروعي وكتب عرض منسوخ لفكرت بأنه غير جاد ولا يملك المهارة الكافية، وإلا لماذا لا يتعب نفسه بكتابة عرض مناسب لمشروعي؟

ليكن عرضك مختلف قدر الإمكان في كل مشروع، مكتوب ليجيب على سؤال ماذا يريد العميل سماعه، إذا كان العميل يريد شخص ليصمم له مطعم، أجعلي العرض يوضح أنك قادرة على تصميم مطعم ولديك خبرة في ذلك.

مقال سيفيدك

  • نبذتك بحاجة إلى تحسين، تحدثي أكثر عن مهاراتك وخرباتك وإنجازتك، وما أنت قادرة عليه.

  • مستواك في التصميم جيد، لكنه بحاجة إلى بعض التحسين، التصاميم ثلاثية الأبعاد خصوصًا لمجال العمارة يحتاج ليكون واقعي قدر الإمكان، مشكلة تصاميمك أنها تظهر حاسوبية، ولا تبدو واقعية إطلاقًا، حاولي تطوير مهاراتك وتحسين تصميمك لتكون أعمالك أكثر واقعية.

  • لا تسمعي كلام أي شخص يطلب منك تقليل سعرك، هذا لن يفيدك، وضرره كارثي، عليك وعلى المستقلين الاخرين، وعلى مهنة التصميم.

  • وبالمناسبة، العميل الأول ليس الحل، ولن يتحول عملك إلى ذهب بمجرد حصولك عليه، من واقع تجربة.

شوف يا صديقي العملية ليست بسيطة .. بحكم دراستي لمجال البراندينج في الجامعه .. اتذكر انه في نظامين اساسيين للتسعير pricing وهما يوضعون على حسب اذا كان المنتج المقدم منتج حقيقي فيزيكال كحالة منتجات التغذية والصناعه او خدمه مثل خدمات التصميم او التخليص الجمركي الخ ... عادة في الحالة الاولى وهي حالة المنتج يكون نظام التسعير اكثر انغلاقا حيث يتم حساب تكلفة المواد الخام والتصنيع ... الخ .. على عكس نظام التسعير في الخدمات يكون اكثر حرية وتجد دلك مثالا في خدمات التصميم ربما يصمم احدهم شعار ب ٥$ او ٤٠$ او ٢٥٠$ او ٥٠٠٠$ الامر متروك للشخص مقدم الخدمه ومن محدات التسعير في الخدمات درجة شيوع الخدمه بالتاكيد والحرفية والقيمة السوقية لمقدم الخدمه ... اما بالنسبه للمنتج فيوجد ذلك ايضا ولاكن اكثر محدودية فعلى سبيل المثال اذا كنت تقدم منتج مياه معدنيه ستجد انك محكوم اكثر بنظام تسعير المنافسين حتى تستطيع ان تضمن حصص للسوق لانه حقيقة منتج المياه تحديدا ليس له قيمه مميزه تفرق من شركة لشركة الى على حسب جوده الابار او المكان او التقنيات اللي استعملت للوصول لمنتج المياه هذا وستجد انه حتى في قرار شراءك لزجاجه مياه لن يفرق معك كثيرا نوع الزجاجاه طالما كانت صحية ونظيفة .. على عكس منتجات اكثر تعقيدا مثل الشوكلاه حيث تدخل قيمة المذاق والجوده في عمليه اختيار الشراء فربما ان لم تجد نوع معين تفضله من الشركلاه لن تشتري شيء اخر على عكس المياه اللي ممكن تتعامل مع اكثر من شركة ..

ومن العوامل الاضافية في نظام التسعير

  • بالتاكيد المنافسين في نفس المجال

  • الاستهداف الخاص بالطبقات الاجتماعية وهذه نقطه مهم جدا فا بالتاكيد ستجد سعر سياره لامبورجيني غالية جدا اذا كنت لاتندرج تحت الطبقه المستهدفه الخاصه بالشركة ولاكن سعرها سيكون مناسب جدا لطبقة اخرى

  • ايضا الخدمات الاضافيه على المنتج والمميزات مثل قيمة الحمايه والخصوصيه التي تحفظها لك ابل اذا سرق هاتفك او اراد احدهم ان يحاول الدخول لملفاتك وهذا امر مستحيل .. حتى انه السارقين عندنا بمصر عندما يعرفون ان جهازك ايفون يقومون بارجاعه لك لانهم يعرفون امكانيه اغلاقك للهاتف حيث لاتصبح له اي فائده ولا يمكن فتحه بتاتا الا لو غيرت الجهاز من الداخل كليا حيث انك تحتاج لشراء جهاز اخر كما انه ليس منطقي اقدا فعل. طلك

هنناك مميزات تقنيه اخرى مثل دعم التحديثات الدورية لاطول فتره ممكنه للاجهزه القديمه اكثر من اي شركة اخرى هذه الاشياء التقنيه والحمايه واشياء اهل التقنيه ادرى بها مني تدخل مباشرة في عمليه التسعير بناءا على التميز والفراده المقدمه لك

  • هناك عوامل اخرى ايضا مثل التجار والمستوردين فمثلا من المعروف في مصر ان جهاز ابل يتم تسعيره بزيادة ٢٠٪؜ عن سعره الاساسي في العالم كله نتيجة استغلال المستوردين في مصر حتى انه هناك قضية شهيرة مرفوعه من اشهر على احتكار بعض التجار لسوق الابل في مصر

  • هناك بالتاكيد ايضا القيمة السوقيه لقوة العلامة التجارية فقد تجد شركتين ينزلون هواتف بنفس المميزات تقريبا الا ان للعلامة التجارية من المرجح ان ترفع سعر احدهم عن الاخر بسبب انها العلامة التجارية الفولانيه ولا شيء اخر حتى لو كان الجهاز الاخر الخاص بالعلامة التجارية الاقل اكثر تطورا ومميزات من العلامه التجاريه المشهوره

  • ايضا هناك انظمه العملات والتقلبات المفاجئه في سوق المال مثل عندنا في مصر وتعويم العمله يجعل هناك تفاوت رهيب في الاسعار وهكذا

اتمنى ان اكون بسط الموضوع لك على حد قدرتي

عذرا كتبت ردا طويلا لكن ضغطت زرا مخطئا فمسح كل الرد سأكتب من جديد

وجدت هذه المنصة لتعليم الخط عن بعد فيها مجتمع صغير يمكنك سؤال الأعضاء عن وسائل تسويق الخط العربي

كذلك يمكنك تقديم كورسات في مركز تدريب مثلا تؤجر قاعة أو شقة و تعمل إعلان و سوف يأتيك المتدربون بمقابل

أو تنشأ قناة يوتيوب و موقع و من خلالها يمكنك الحصول على عدد من الزبائن و العملاء

كما تقوم بتغذية حساباتك في شبكات التواصل الإجتماعي بنماذج من اعمالك و النشر هنا في مجتمع التصميم أو صور

المهم لا تيأس في محاولة الكسب و تخصيص وقت كل يوم من أجل البحث عن زبائن فهناك من يقول عليك مراسلة 800 شخص للحصول على عميل

أضيف هذا المقال قد تجد فيه افكارا تساعدك في التسويق لنفسك

إذا قابلني عرض لخططاط محترف سوف أراسلك او أنشره هنا

كمثال أولا .. أن يكون اللون الأساسي في الموقع هو ذات اللون المستخدم في الشعار فهذا يعطي إنطباعا بالتوافق ، فأنت هنا كان لون الشعار أخضرا و لكن لون الموقع الأساسي مائلا الى الوردي القاتم .

اللون الأساسي لا يعني أنه الأكثر إستخداما أو انه لون جميع العناصر في الموقع بل هو اللون المستخدم لتميز أشياء عن آخرى و في الأماكن المهمة أيضا مثلا : إسم الموقع فيمكن أن يكون لون كلمة نكستجين في شرح الموقع المعروض على يسار الشاشة ، كما أنه سيعطي إنطباعا أفضل لو أنك تقوم بتحويل لون الروابط العلوية الى الأبيض ما عدا لون رابط "الصفحة الرئيسية" فيصبح لونه اللون الأساسي و هو الأخضر .. و في حالة إنتقل الشخص الى صفحة "أخر الأخبار" يتحول لون هذا اللنك الى اللون الأساسي و يعود لون لنك "الصفحة الرئيسية" الى الأبيض ، و هكذا بالنسبة لبقية الروابط ، ففي هذه الحالة تعطي إنطباعا بالتفاعل للمستخدم و في نفس الوقت مقدارا و لو بسيطا من المساعدة في تتبعه البصري للروابط .

أيضا أظنه سيكون أفضل لو أنك قمت بتحويل لون صندايق إدخال النصوص الى اللون الأبيض فاللون الحالي يعطي إنطباعا بشئ قديم .

يمكنك الٱطلاع على الموقع التالي فهو يحتوي على مجموعة من الألوان تعرف بال Flat و هي تستخدم لتصميم المواقع المسطحة او الفلات ديزاين - إتجهت كثير من الشركات منها الكبيرة الى إستخدام هذا النوع من الواجهات و هي عبارة عن واجهات 2D بسيطة تبتعد عن التعقيد و كثرة الألوان قدر الإمكان  - :

الأمر ليس متعلقا بالألوان و حسب ، فجزء كبير من الموقع عبارة عن صور و أيقونات ، و عناصر تفاعلية ، فالمعلومة تصل عبرها بسرعة و قوة ، و بالإشارة الى الأيقونات فعليك الإطلاع الى أيقونات Font Awesome ، و بما أنها تستخدم كالخطوط فيمكنك أيضا تضمينها على الفوتوشوب .

الموقع مع الصور :

الموقع بدون صور :

لا تتردد في إستخدام اللونين الأبيض و الأسود بالذات في عناصر إدخال النصوص فهما يعطيان تباينا عاليا :

و أخيرا أحب أن أنصحك بالتوجه الى ال Html و ال Css لتصميم واجهات الويب الخاصة بك .. هذا يعطيك قدرا أكبر من الحرية كما أن تعاملك مع التصميم و جعله يعمل على مختلف أحجام الشاشات و إستخدامك للأنميشن و غيره سيجعل من الأمر تجربة مختلفة تماما .

لا تتردد في طرح اي سؤال قد أكون قادرا على الٱجابه عليه ، سواءا هنا او على شكل رسالة ، و بالتوفيق في مسيرتك كمصمم ، قد نسمع عنك قريبا .

الطريقة العادية باستخدام مكتبة skia

فماذا تنصحونني أن أفعل؟ ... ومن أين أبدأ؟

طريقة لإيجاد عمل (أيا كان نوعه ومش شرط دوام كامل بل في فريلانسر وعن بعد)

1- افتح حساب في لينكدإن

2- املأه بشكل احترافي بحيث يصبح حسابك هناك برتبة "متألق"

3- نزل تطبيق linkedIn job search الرسمي على هاتفك

4- في التطبيق أعلاه اعمل تنبيهات بكلمات مثل "مترجم" أو ما تود العمل فيه (ضرورية جداً)

5- سيأتيك يومياً (وأقول يومياً) بما لا يقل عن 10 مناصب عمل جديدة في المجال. وفيها المتوفرة عن بعد (في بعض الأحيان تصل إلى 50 منصب بكافة الأنواع الجزئي والكامل وعن بعد). الطريقة مجربة وفعالة مدة الحصول على العمل = ٣ أشهر.

ملاحظة تطبيق linkedIn job search المذكور في الخطوات أحيل على التقاعد، لكن الخبر الجميل أن كافة خصائصه أدمجت بالتطبيق الأصلي للشبكة

مواقع قد تفيدك:

كتيب مفيد (موجه للمصممين لكن يصلح للمبرمجين أيضاً):

راجع هذا التعليق أيضاً:

(التعليقات على ذلك الموضوع ككل مفيدة للغاية).

يمكنك استخدامها إلى 2019 على ما أظن.

لكن هناك واجهة تشبهها وهي أفضل منها اسمها YUNIT:

وجدتُ في كتاب قرأته مؤخراً (وهو Outliers لمالكوم غلادويل، كتاب ممتاز جداً) لمحة رائعة عن تاريخ الحظوة الاقتصادية لليهود في العالم. ليست لهذا الكتاب أي علاقة تذكر بالسياسة ولا نظريات المؤامرة، بل إن موضوعه الرئيسي هو عن خلاف طويل في علم النفس حول ما إذا كان النجاح في الحياة -من تحقيق الشهرة والثروة وغيره- مرتبطاً بالموهبة والتفوق الموروث جينياً أم بظروف نشأة الإنسان وجهده في تطوير ذاته. وأحد الأمثلة المذهلة التي يستشهد بها كانت عن تاريخ ثروة اليهود في الولايات المتحدة الأمريكية.

من المثير للسخرية أن معظم المحاولات التي بٌذِلَت على مرّ التاريخ للتمييز ضدّ اليهود وإقصائهم من المجتمع كانت سبباً مباشراً في بروزهم وتفوّقهم على غيرهم. نشأت الطائفة اليهودية -تاريخياً- في الشرق الأدنى وانتقلت منه بالتّدريج إلى شمال أفريقيا والجزيرة العربية وأوروبا، حيث عاشوا في كنف ثقافات عديدة، ولكن أينما وُجِدَ اليهود وأينما ذهبوا، سواء في مكة أو بيت المقدس أو البلدان المسيحية، كانت لهم سمة واحدةٌ متأصّلة لم يتخلّوا عنها يوماً: وهي حرصهم الشديد على أن يظهروا اختلافهم. لطالما ارتدى اليهود أزياءً خاصّة بهم يميزها الناظر من على مسافة مائة متر، ولطالما عاشوا في أحياء وتجمعات سكنية خاصة بهم تفصلهم عن غيرهم. وكان هذا الإصرار مصدر التمييز العنصري الطويل الذي تلقّوه في أوروبا، حيث عاشوا وسط مجتمع مسيحي لم يكُن يقبل الاختلاف ولا يرضى به. ومنذ وقت طويل جداً، طُبّقت عليهم أكبر عقوبة استطاع الحكام الأوروبيون الطّغام تخيّلها: وهي حرمانهم من حقّ امتلاك الأرض.

لا شك بأن هذه العقوبة بدت مرعبة في زمن عاش فيه معظم سكان العالم على ما يزرعونه ويحرثونه من أرضهم، بل ويستمدون كل تفوقهم الاجتماعي من أملاكهم (كان الأرستقراطيون والنبلاء هم أصحاب الأرض). وبالفعل، عانى اليهود طويلاً بسبب هذه العقوبة خلال العصور الوسطى، ولكن سرعان ما تغير مجرى الأحداث مع بزوغ عصر النهضة والتغيرات الكثيرة التي نجمت عنه، والتي أدت إلى انتقال مراكز القوة الاقتصادية من الريف الزراعي إلى المدن، حيث بدأت الهجرة المشهورة من الريف إلى المدينة، والتي لا زالت في تسارع لم ينقطع إلى يومنا هذا.

أدت الثورة الصناعية في أوروبا إلى تغير أساسي في حياة الناس، حيث أصبحت الآلات قادرة على أن تحل مكان الإنسان في مئات الوظائف اليدوية البسيطة، مثل حراثة الحقل وزراعته، مما قلل من الحاجة للأيدي العاملة في المزارع وسمح بانتقال معظم السكان إلى الحاضرة للعمل في مهن وحرف معقدة وبحاجة للمزيد من الخبرة. ولكن كان هؤلاء المزارعون متأخرين جداً في مجيئهم إلى المدينة، لأنهم لم يعرفوا مهنة قبلها سوى العمل في الحقول، وأما اليهود، الذين اضطروا لأن يجدوا موطئ قدم لأنفسهم في المدينة منذ مئات السنين، فقد أصبحوا خبراء متميّزين ولامعين في مختلف الحرف والصناعات، من نسيج الملابس وصناعة التحف الغالية إلى التجارة والمحاماة والعمل في البنوك ومؤسسات المال.

وأما التغير الكبير الثاني في تاريخ العالم (إلى جانب الثورة الصناعية) فقد كان اكتشاف العالم الجديد، أي أمريكا. وجد الأوروبيون في العالم الجديد موارد طبيعية وسعة جغرافية كبيرة لاستغلالها، والتي أدت إلى تحوّل جديد في مجرى التاريخ: وهو انتقال القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية العظمى في العالم من أوروبا (حيث تعاقبت عليها الإمبراطوريات الإنكليزية والفرنسية والألمانية والروسية) إلى أمريكا. لم تصعد أمريكا إلى قمة الهرم العالمي في يوم وليلة، بل خاضت رحلة طويلة بدأت منذ مائة وخمسين عاماً عندما وصلت آثار الثورة الصناعية الأولى إليها، وحملت معها نهضة في صناعة السكك الحديدية والمصانع العملاقة والإنتاج الوفير. صنعت نهضة أمريكا عدداً هائلاً من الأثرياء الجدد، ولم يكن هؤلاء الأثرياء هم من هاجروا إلى أمريكا بعد ازدهارها، بل من انتزهوا الفرصة وسبقوا إليها منذ البداية. ومن هؤلاء؟

بالطبع، كانوا اليهود. تعرّض اليهود لحملات اضطهاد منظّمة في أوروبا منذ العصور الوسطى، وعندما انفتحت أبواب العالم الجديد أمام الهاربين من أوروبا، وجميعهم في تلك الحقبة كانوا من المتطرفين الدينيين والمجرمين وغيرهم من المنبوذين اجتماعياً، كان من الطبيعي أن يتطلع مئات آلاف اليهود الذين لا يحظون بحقوقهم في بولندا وألمانيا وروسيا إلى ترك بلدانهم وتجربة حظّهم في البلاد الجديدة. وبما أن هؤلاء المهاجرين وصلوا إلى أمريكا في وقت مبكر جداً، فقد كان من السهل عليهم أن ينتهزوا الفرص السانحة في تلك الفترة. يملك اليهود الآن العديد من العلامات التجرية الأمريكية الكبرى في صناعة الملابس الآن (أو معظمها)، إلا أن هذه الشركات لم تظهر من العدم، بل إن تاريخ معظمها يعود لمائة عام أو أكثر، حيث أسّسها خياطون يهود هاجروا إلى أمريكا في أول القرن الماضي وبدؤوا مشوارهم في هذه التجارة من الفقر المدقع.

في وقتنا الحالي، على سبيل المثال، يمثل اليهود 18% من سكان مدينة نيويورك، وهي إحدى أثر وأكبر المدن في العالم، رغم أن تعداد اليهود في كلّ أرجاء الأرض لا يتعدى 15 مليون إنسان. بما أن نسبة اليهود ضخمة جداً في هذه المدينة، فمن السهل عليهم أن يتحكموا بعدد هائل من البنوك والشركات والمؤسسات الكبرى وأن يتصدروا أدواراً ممتازة في أفلام هوليوود وفي كل الإنتاجات الرائدة بالعالم، لأنهم يعيشون في مركزها، وبالتالي فإن أمامهم -على قلّة عددهم- فرصاً تتعدّى بمئات الأضعاف ما لدى كل سكان مصر مجتمعين -وهذا مثال فحسب-، حيث أن قيمة بورصة وول ستريت تعادل 100 مرة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي لمصر بأكملها.

هذا جانبٌ ممّا قرأته في كتاب Outliers مقترناً ببعض الاطلاعات البسيطة التي وقعتُ عليها من اهتمامي بالتاريخ والاقتصاد. وكنت أتمنى أن أكتب المزيد، ولكن لعلّ من الأفضل لي أن أوفر الموضوع لمقالة في هذه المرحلة.

حاولا بمجال اخر من مجالات برمجة مثلا

mobile frontend backend database security

AI, deep learning

و غيرها. ربما مجال فرونتيند لانه اسهل.

او مجال قريب من برمجة مثل

devops

network

graphic design

إذا كنت تريد أن تعمل في مجال البرمجة .. ادخل دورة خاصة تتعرف على التقنيات المستخدمة في البرمجة، وفائدة كل تقنية وتفاعل المستخدمين مع التقنية .. لن تتطرق الى البرمجة فقط من أجل ان تعرف كيف تتعامل مع المبرمجين

ثم قم بإنشاء فريق برمجي ثم ابتكر واطلق مشاريعك

سبب مشكلة العمر الحر في العالم العربي المستقلين أنفسهم، عندما يذهب العميل إلى خمسات ويجد الغالبية العظمى من المصممين يصممون الشعار بـ 5 دولار، فسيظن هذا سعره، يذهب إلى مستقل فيجد السعر قد أرتفع إلى 25 دولار، يا إلهي ما هذا النصب؟ إرتفاع 500%، ثم يجد مصمم شعارات عبر قوقل ويكون سعره 500 دولار للشعار، ما قصتكم يا جماعة؟ أرسوا على سعر واحد.

عندما تذهب إلى سوق الحدادة تجد الأسعار متقاربة، وليست متباينة بهذا الحد المثير للريبة في عالم العمل الحر، ومن الطبيعي أن يختار العميل السعر الأكثر شيوعًا، وهو الأرخص.

هذه المشكلة حصرت المستقلين الجدد في أسعار متدنية لا تمثل قيمة عملهم، ومنعت -أو قللت- بحد كبير من عمل المستقلين المتوسطين، الذين تجاوزا مرحلة البداية وبدؤوا تعلم كيفية سير الأمور، لكن المشكلة أنهم عائلقون أيضًا، فالعملاء لا يرغبون أصلًا في التعامل معهم لأن أسعارهم أعلى من المتعارف عليه.

أما بالنسبة للمحترفين، فهؤلاء خارج المنظومة أساسًا، لديهم شبكة علاقات قوية، وعملاء دائمين من جهات كبير تعرف كيف تقدر العمل، وتدفع مبالغ محترمة.

مشكلة أخرى وأقولها بصراحة، المستقلين المحترفين يحتكرون المعرفة، ولا ينقلونها إلى غيرهم، لن تجد أحدهم يخبرك بالطريقة المثلى للتسعير، لن يخبرك أحدهم ما هو الحد الأدنى لقبول تصميم شعار، أو موقع إلكتروني...

تواصل معي قبل شهور عميل بخصوص تصميم تطبيق -هو يقصد تصميم وبرمجة- فأخبرته أن السعر في حدود 400 دولار على ما أذكر لتصميم واجهات التطبيق فقط. هل تعرف ماذا قال؟

قال بأنه وجد في مستقل شخص يقوم بكامل العمل من تصميم واجهات التطبيق وبرمجته بالإضافة إلى موقع إلكتروني مقابل 350 دولار.

يا رجل! بالله عليك أين يعيش هذا المستقل ليقبل بسعر مثل هذا.

ما زال مطلوباً ويتمدد.

أما بخصوص التقنيات الحديثة فهي لن تؤثر إلا في تسهيل عملهم لأن الناتج الأخير في الترجمة لا بد أن يمر بعين المترجم المحترف.

الترجمة عملية إبداعية في نهاية المطاف.

للإجابة عن تساؤلاتك بتفصيل أكثر (ينطبق الأمر على معظم اللغات وليست الإنجليزية فحسب)

بخصوص التهديد التقني الذي يواجه ميدان الترجمة راجع:

بخصوص السوق وهل يعاني من ازدحام وها الفرص قلت أم لا؟ راجع :

إستعمل تنبيهات قوقل وذلك بوضع جزء من المحتوى الذي تريد متابعة هل تم نسخه أم لا

بعد ذلك مراسلة أصحاب المواقع

بعد ذلك تبليغ قوقل في قسم المساعدات القانونية

قد يتطلب ذلك بذل مجهود كبير لذلك يمكن اللجوء لطرف ثالث يقوم بتقديم خدمات الإزالة takedown services

يمكنك البحث عنهم في قوقل إستعمل DMCA takedown services

تمتلكُ ذهبًا خامًا بين يديك، ومن الممتاز أنك تُعرف ما هي ميولك وتصقلها وتحاول تسخيرها لخدمتك ماديًّا.

هل جربت الأقلام السائلة، أو أقلام روترنغ؟ تستطيع أيضًا استخدام الحبر الصيني شديد السواد وهو سينقل أعمالك من ممتازة إلى مذهلة، لا أعرف كم سيكون سعر العلبة في بلادك، أظن سعرها في بلادي 8$، تستطيع استخدام الحبر في تعبئته بأقلام روترنغ التي ذكرتها لك، أو أن تعاملها معاملة الألوان المائية وتستعمل فرشاة الألوان المائية التي تكون ناعمة ومدورة الحافة وهذه الطريقة مكلفة أقل من الطريقة الأولى.

تابع هذا الحساب، لا تُقلد حرفيًّا...ولكن إفتح أفقك لإمكانيات أكثر مما تقوم به حاليًا:

أنصحك أيضا بمحاولة العمل على تسويق نفسك على إنستغرام بشكل أفضل، ربما إدراج فيديو -سريع- عن كيفية إنجاز مخطوطة مُعينة، كذلك تستطيع أن تنشئ صفحة على فيسبوك لأعمالك السابقة، من خلالها تبيع أعمالك محليّا مثلاً..لا تحصر نفسك في سوق خمسات.

أتمنى لك كل التوفيق في مُبتغاك، ويُسعدني جدًا أن أطلع على أعمالك لإهتمامي الشخصي في هذا المجال لو تفضلت علي برابط أعمالك؟

قريباً ان شاء الله.

11

المنظومة التدريسية الحالية هدفها هو انتاج قوى عاملة لملىء الشركات و الدوائر و المصانع.

ليس هدفها هو انتاج قوى علمية او ثقافية.

التدريس في المنطقة يشجع الحفظ على الفهم، و إلتزام بالحل النموذجي على الوصول الى الحل بطرق اخرى.

مثلا طالب يحل مسألة رياضية بطريقة غير طريقة المدرس سيأخذ صفر عليها.

طالب يعبر عن سؤال في الانشاء بنفسه يأخذ درجة اقل من طالب حفظ الإجابة النموذجية من الكتاب.

لا يوجد مناهج لتعليم الناس كيف يفكر بمنطقية، كيف يحلل المشكلة، و كيف يفهم الطريقة الى وصل إليها الحل.

تجد اغلب الطلبة يحفظون ان 5 * 3 = 15 ، و لكن قلة يفهم ان 5 * 3 تعني 5+5+5