علي فرغلي

101 نقاط السمعة
عضو منذ

ما هي أهمية تطبيق الهاتف الذكي الخاص بمتجري الإلكتروني؟

خلال الفترة الماضية راودتني العديد من الأفكار حول إنشاء متجر إلكتروني احترافي، وقد أطلعت على العديد من الحيثيات التي تحكم الأمر، بدءًا من المصطلحات والمهام والأنشطة الخاصة بالتجارة الإلكترونية، ووصولًا إلى أهم الأدوات والنصائح التي أحتاجها لإنشاء منصة تجارية رقمية كأرضية مشتركة بيني وبين المستهلك لإتمام عمليات البيع والشراء لمنتجي.

وفي ذلك السياق، فإن واحد من أهم جوانب التجارة الإلكترونية على الصعيد الشخصي قد جذب انتباهي، وهو إمكانية إنشاء تطبيق إلكتروني يعتني بعمليات البيع والشراء على متجري الإلكتروني، أي أنه يعتبر متجرًا إلكترونيًا مصغّرًا لتحسين تجربة المستخدم عبر الهاتف الذكي، وعلاوةً على ذلك فإن العديد من خبراء التجارة الإلكترونية ينصحون به، والحق يقال أنني في البداية لم أفهم سببًا لذلك.

كيف أختار بين شركات استضافة المواقع المختلفة؟

مما لا شك فيه أن الموقع الإلكتروني ما هو إلا مجموعة من الصفحات التي تحمل مجموعات من البيانات، وهي التي تمثّل المحتوى الذي أتحدث عنه في موقعي، فعلى سبيل المثال، إذا كنتُ أمتلك موقعًا يعتني بموضوع تربية القطط، فإن مجموعة البيانات الخاصة بموقعي سوف تتمثّل في نصوص عن القطط وحياتها، ملفات صور لأنواع مختلفة من القطط، وربما بعض الأفلام القصيرة.. إلخ.

تلك البيانات المتمثّلة في موقعي الإلكتروني يتم تخزينها على مجموعة من الحواسيب في منطقة ما، وتلك الحواسيب يتم إدارتها والتحكم بها عن طريق الاستضافة. فهي تمثل ذاكرة تكفي لتخزين ملفات موقعك، بالإضافة إلى مساحة آمنة محمية ضد الاختراق أو السرقة.

ما هي شروط القبول في برنامج شركاء جوجل أدسنس وكيف أحل تلك المشكلة؟

يمثّل جوجل أدسنس أكبر شركة وساطة إعلانية على الإنترنت، فهو يستخدم أسلوب الوساطة الإعلانية بين أصحاب المنتجات وأصحاب المحتوى للوصول إلى المستهلك أو العميل في أقرب الفرص.

كيف يتم ذلك؟ حسنًا. أنا كصاحب محتوى أمتلك منصة خاصة بي، وتتمثّل تلك المنصة في مدوّنة للطبخ ووصفات الطعام على سبيل المثال، وعليه فإنني أخصّص مجموعة من المساحات الإعلانية الموزّعة بشكل منظّم بين زوايا المدوّنة.

ما هو حل مشكلة تقييد الإعلانات على جوجل AdMob؟

يعد جوجل AdMob واحد من أهم المنصات الإعلانية في العالم، فهو تطبيق وبرنامج شراكة يعتني بالإعلانات التي يتم عرضها عبر تطبيقات الهواتف الذكية، وفي سياق ذلك فإن أصحاب تلك التطبيقات من المصممين والمتطوّرين تكون لهم نسبة أرباح إعلانية لكل إعلان يظهر لمستخدمي تطبيقاتهم عبر تلك التطبيقات.

وبالنسبة إليّ، فقد انخرطتُ خلال الآونة الأخيرة في القراءة حول أهم الأفكار والأساليب التي تحصل من خلالها على فكرة تطبيق جديد جيّدة إلى حدٍّ ما، وهو ما دفعني إلى البحث في مجالات عديدة مثل تطوير وبرمجة التطبيقات، والتسويق الإعلاني من خلال الهواتف الذكية.

كيف أستغل المحتوى المرئي لنجاح حملتي التسويقية؟

في إطار محاولاتي الشخصية في بدء حملتي التسويقية الخاصة، فقد اكتشفت أن مجموعة كبيرة جدًّا من خبراء التسويق الإلكتروني والمتقنين لذلك المجال ينصحون بالاستعانة على الدوام بالمحتوى المرئي كلّما أتاحت الفرصة، وعليه فإن محتوى الفيديو والموشن جرافيك قد اكتسب أهمية كبيرة خلال الفترة الحالية في عالم التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

وبالرغم من كوني شخص غير متخصص في مجال تصميم الفيديو والموشن جرافيك، فإن استناد تلك التقنيات الضرورية على كتابة المحتوى هو شيء جذّاب للغاية بالنسبة إلي، دفعني إلى مناقشة ذلك وطرح مجموعة من الأسئلة التي أود منكم الإجابة عليها في إطار الخطة لتسويقية الناجحة بالاستعانة بالمحتوى المرئي.

ما هي أهم الأخطاء الشائعة التي قد نقع فيها أثناء بناء المحتوى التسويقي؟

عند تدشين حملة تسويقية جديدة، أول ما أبدأ به هو الارتكاز على أهم أركان الحملة، والتي تتمثّل في بعض الأساسيات مثل نوعية المنتج الذي تقدمه تلك الحملة، ونوعية المحتوى التسويقي المناسب للترويج له، بالإضافة إلى أهم الأدوات التي أحتاجها كشخص مختص في المحتوى التسويقي المكتوب على سبيل المثال، كما يفعل المسوّق المعني بالتصميم الجرافيكي، أو تصميم الموشن جرافيك.. إلخ.

وعليه، فإنني كمسوّق إلكتروني لا أفكّر فيما يجب علي تجنّبه بقدر ما أفكر فيما يجب عليّ فعله، وبالرغم من أن تلك الفكرة تعد منظورًا منطقيًا، فإنها قد تؤثر على رؤيتي للخطة التسويقية ككل.

ما هي أهمية تصميم الجرافيك الاحترافي في حملتي التسويقية؟

لا شك في أننا جميعًا قد لاحظنا الدور الفعّال الذي احتلّه التصميم الجرافيكي في كل الحملات التسويقية الحالية، وما أعنيه بالجرافيك أو التصميم الجرافيكي هو تصميم المرئيات غير المتحركة من الصور، والذي عادةً ما يكون بطريقة جذّابة بصريًا، ويكون أيضًا في إطار العديد من التصميمات الأخرى المتعلّقة بهوية الشركة وعلامتها التجارية وشعارها.

وعليه، فإن مجموعة من التفاصيل يجب أن تكون مترابطة ببعضها البعض في داخل التصميم الجرافيكي المتعلّق بالحملة التسويقية، وينصح خبراء التسويق الإلكتروني بالاعتماد على البصريات بشكل عام، وتصميم الجرافيك بشكل خاص كصورة سلسة من صور التسويق، نظرًا لسهولة ارتباطه بالعميل أو المستخدم وسهولة تشبّث تلك الصور في ذهنه بسرعة.

ما هي أهمية التسويق عبر الهواتف الذكية في إطار التسويق الإلكتروني لمتجري؟

مما لا شكّ فيه أن حركة التسويق والبيع والتجارة الإلكترونية قد تغيّرت بشكل كبير منذ أن انتشر استخدام الهواتف الجوّالة بالشكل الحالي، والجدير بالذكر أيضًا أن معظم تقنيات التسويق الإلكتروني قد اعتمدت في الآونة الأخيرة على الهواتف الذكية نظرًا لمحاولات مستمرة لاستغلال مسألة أن الهاتف الجوّال لا يفارق صاحبه بشكل ملازم له.

وعليه، فإن مسألة التسويق عبر الهاتف الذكي أو ما يعرف بمصطلح Mobile marketing قد أصبحت ضرورة لا مفرّ منها في التسويق للمتاجر الإلكترونية وشتى المشاريع، الصغيرة منها والكبيرة. ونظرًا لاهتمامي بتسويق المتاجر الإلكترونية وتسويق الحملات عبر شتى الوسائل، أحاول جمع مجموعة من النقاط المتعلقة بالتسويق عبر الهاتف الذكي، والتي أرجو أن تضيف عليها ما تجده مناسبًا في الصدد نفسه.

كيف يمكن لكتابة المحتوى أن تؤثر على حركة البيع عبر متجري الإلكتروني؟

تعد كتابة المحتوى واحدة من أهم الأدوات المعنية بجودة التسويق الإلكتروني، ونظرًا لمحاولاتي المستمرة في السعي لإنشاء متجر إلكتروني خاص بي، فقد أردت مناقشة مجموعة من الجوانب التي تغطيها كتابة المحتوى التسويقي من حيث الترويج لتلك المتاجر ودعم حركة البيع من خلالها.

سوف أستعرض مجموعة من أنواع كتابة المحتوى التسويقي، بالإضافة إلى الأهمية التسويقية بالنسبة لحركة البيع و الترويج للهوية التجارية، وأرجو إضافة المزيد من أنواع كتابة المحتوى وما يعود بالنفع منه من وجهة نظرك.

كيف نجمع آراء العملاء حول ما نقدّمه من منتجات أو محتوى؟

في إطار أي مشروع، يعد العميل هو المحرّك الأساسي لعملية البيع والانتشار. وعليه، فإن مجموعة من الإجراءات أحاول إتخاذها بشكل احترافي كي أتمكّن من إرضاء العميل المعني بالمنتج الذي أقدمه، وذلك يتم تطبيقه على العديد من الأصعدة، وبغض النظر عن نوع المنصة التي أعمل عليها، سواء كانت متجرًا إلكترونيًا أو حساب على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، أو غيرهما.

وفي ذلك الصدد، يسعى الكثير من أصحاب الأعمال والمشاريع إلى تنفيذ واحدة من أهم أساليب التجارة الإلكترونية التي تعود على المشروع ككل بالإيجاب بصورة غير مباشرة، وتمنح الفرصة لصحاب المشروع كي يقوم بالتطويرات والتغييرات اللازمة التي تتوافق مع رغبات عملائه، وتلك الخطوة هي جمع الآراء من العملاء المعنيين بالخدمة أو المنتج، والحصول على تصوّر حقيقي وواقعي حول تأثير منتجنا عليهم ورأيهم حوله.

لماذا يحتاج متجرنا الإلكتروني إلى مواقع التواصل الاجتماعي؟

من السهل علي الآن كصاحب منتج أو خدمة معيّنة أن أنشئ متجري الإلكتروني بمنتهى السرعة، فبالإضافة إلى العديد من المميزات التي تتيحها التجارة الإلكترونية في عصرنا الحالي، فإن العديد من المنصات المستضيفة للمتاجر الإلكترونية قد أصبحت متاحة للمستخدم بشكل كبير وسريع الانتشار، ومن أمثلتها ووردبريس، وشوبيفاي، وسلة، وزِد، وغيرهم من المنصات.

وفي السياق نفسه، فإن المتجر الإلكتروني -كغيره من أشكال التجارة- يحتاج إلى حملة انتشار تسويقية محكمة، تمنحه الفرصة كي يتم التعرّف عليه من قبل العميل، والاقتناع به أيضًا. هنا يأتي دور مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تعدّى دورها مسألة الانتشار لتسويقي فقط، وأصبحت منصّات موازية بعض الشيء في حركة البيع على المتاجر الإلكترونية.

هل تعد التجارة الإلكترونية هي الرهان الأربح في أتون جائحة كورونا؟

ممّا لا شكّ فيه أن قائمة المميزات التي اكتسبتها التجارة الإلكترونية تطول إلى درجة لا يمكن السيطرة عليها، وفي السياق نفسه فإن التسارع المبهر الذي نعاصره هذه الأيام على صعيد التجارة الإلكترونية يمثّل قلقًا كبيرًا لخبراء الاقتصاد والمهتمين بالحراك الاقتصادي والسياسي المعتمد على تلبية حاجات الإنسان تبعًا لموارده وظروفه.

عند الحديث في الصدد نفسه، فإننا نجد أن مسألة الواقع الافتراضي أو الاتصال غير الملموس بين الطرفين هي الميزة الأولى والأهم التي تفرّدت بها التجارة الإلكترونية عن غيرها في صلب الاقتصاد العالمي، وهو ما صار أهميّة احترازية قصوى بعد بزوغ نجم التجارة الإلكترونية بسنوات، كأن الخطة قد رُسِمت للتجارة الإلكترونية كي تسيطر على العالم الحديث.

هل ستكون الأسبقية للذكاء الاصطناعي في عالم التجارة الإلكترونية؟

لطالما شاهدنا أفلامًا وسمعنا قصصًا حول الروبوتات التي تسيط على العالم وتقاوم سيطرة الإنسان عليها، إلى أن يؤول الأمر في النهاية إلى رغبتها في السيطرة على الإنسان، أو خروجها من تحت سيطرته بمعنى أدق.

وممّا لا شكّ فيه أن الذكاء الاصطناعي قد امتلك دورًا عملاقًا في المشاركة في النهوض بالتجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني بالعديد من التقنيات والأدوات التي صمّمت خصّيصًا من أجل إثراء تجربة المستخدم عبر الإنترنت وعبر منصات التواصل الاجتماعي والتجارة الإلكترونية المختلفة.

هل من الممكن إقناع العميل بمنتجنا دون أن يراه؟

عندما نعرض منتجًا للبيع عبر منصّة إلكترونية، فإن ذلك يعني أننا نحاول إقناع العميل المستهدف بمنتج لم يره أبدًا، لم تمسّه يداه ولم يجرّبه بشكل ملموس بالقدر الكافي. وفي أتون الموجة العملاقة المتعلّقة بسطوع المتاجر الإلكترونية وسيطرتها على العديد من الجوانب التسويقية في العالم، هل يمكننا حقًّا أن نقنع عميل بمنتج لم يسبق له أن رآه؟ لم يسبق له أن يلمسه أو يتأكّد من جودته؟

يجب العديد من الخبراء على ذلك التساؤل بمجموعة من الحلول، وهي تلك التي تتعلّق بأساليب مختلفة من مدارس تسويقية مختلفة حول طريقة العرض والأسلوب الحريص في التواصل مع العميل.

كيف نستفيد من التجارة الإلكترونية المتعلّقة ببيع الخدمات في المستقبل؟

لا شك أن مصطلح التجارة الإلكترونية أصبح مصطلحًا متسعًا للعديد من الشروحات، وذلك نظرًا للتطوّر التكنولوجي المتسارع الذي نعاصره، والذي يصب في التجارة الإلكترونية كمستقبل ريادي جديد في العمود الفقري للاقتصاد العالمي.

وعليه، فإننا في الصدد نفسه نتعرّض لمصطلح جديد في عالم التجارة، بالرغم من كونه متعارف عليه بشكل كبير في عاالم التجارة الإلكترونية، ألا وهو تجارة الخدمات.

هل ستصبح منصّات التواصل الاجتماعي متاجرًا إلكترونية في المستقبل؟

ظهر مصطلح جديد خلال الفترة الماضية في عالم التجارة الإلكترونية يدعى التجارة الاجتماعية، وإن كان المصطلح غير واضحٍ بالنسبة إلى الكثيرين، فهو يعتني بوصف التجارة التي تتم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مباشرةً، بدون توجيه العميل إلى متجر إلكتروني أو موقع للشركة صاحبة المنتج، فتتم عملية البيع والشراء كاملةً عبر منصة التواصل الاجتماعي التي يعرض المنتج عليها، مثل فيسبوك أو إنستغرام وبينتيريست.. إلخ.

قد يمر الأمر علينا مرور الكرام، لكن علينا أن نمتلك من الانتباه والتركيز ما يتوافق مع متطلبات العصر المتسارع الذي الذي نعيشه. علينا أن نسأل أنفسنا: هل من الممكن أن تصبح وسائل التواصل الاجتماعي هي المنصات الأولى للتجارة الإلكترونية فيما بعد؟

كيف يمكننا بيع المحتوى الرقمي على الإنترنت عبر منصة ووردبريس؟

في عصرنا الحالي المتسم بالسرعة والتطوير المستمر، يرتفع عائد المحتوى الرقمي بشكل كبير، وهو ما يعد علامة فاصلة تنبئ باستمرار المحتوى الرقمي في الظهور والسيطرة على السوق التجارية بشتّى الطرق.

تندرج العديد من المنتجات تحت مسمّى "المحتوى الرقمي"، والتي تتضمّن مجموعة من الملفّات الرقمية التي تمثّل منتجنا أو محتوانا الذي نسعى إلى بيعه وخروجه إلى النور.