لا يخفى على أحد من المخضرمين في الرحلات السياحية أن جزر المالديف هي بلا شك المكان الأمثل لقضاء أكثر الأوقات الممتعة والتي لا يمكن نسيانها وتظل عالقة بالأذهان لا سيما مياهها الفيروزية وشواطئها التي تبدو رمالها كالسكر المتبلور وأهلها الودودين، فضلاً عن المناخ الرائع الذي يخطف الأبصار ويأسر القلوب برغم أنها ظلت مجهولة للسياح حتى السبعينات فإن السياحة تمثل في الوقت الراهن نحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي لجزر المالديف، وأكثر من ثلثي عائدات النقد الأجنبي لها.

أهم أماكن السياحة في المالديف :