أكثر ما أعجبني في المقال

فنحن مع أن اللغة تتطور, بل لا بد لها من التطور, ولكن لا بد أيضا من مراعاة خصائص اللغة ذاتها من أجل تطور مفيد.

و

حين نستخدم كلمة تلفون عوضا عن كلمة هاتف التي وردت في القرآن الكريم وعلى ألسنة الأعراب الفصحاء نضع خصائص لغتنا على الرف، وهذه هي الفوضى بعينها, وهي أشد خطورة من ظاهرة اللهجات

بصراحة كلام بماء الذهب.


الترجمة

مجتمع لتوحيد الجهود في ترجمة التطبيقات أو البرامج للعربية، الأسئلة حول ترجمة بعض المصطلحات، ترجمة مقالات أجنبية مفيدة....

2.33 ألف متابع