يبدو ان التكنلوجيا جعلت ملياري ارضي أغبياء لدرجة لا تتصور

لحن الأغنية هو ما يجعل الناس يعجبون بهـا.

وملاحظة، ليسوا ملياري أرضي، ربما لا يتجاوزون حتى ال50 مليون.

ليس لحن الأغنية ولا أي شيء آخر في المقطع هو الذي جعل كل هذا الكم من الناس يشاهدون المقطع

وإنما هو الفضول وظاهرة القطيع و تصديق الدعايات الخاوية

الآن بعد وضعك الموضوع كل من مر عليه ممن لم يسمع بالمقطع أو شاهده سيقوم بالذهاب لليوتيوب لمشاهدته من باب الفضول متسائلا ما هذا المقطع الرهيب الذي حصل على هذا العدد وتصبح أنت السبب في زيادة العدد عشرة آلاف أخرى ツ

خذ مثال :

عندما يسقط طفل من على دراجته ويتجمع حوله عدد من الناس سيدفع هذا لكل قادم جديد أن يأتي ليرى ما الأمر من باب الفضول وهكذا خلال دقائق يكبر التجمع إن لم يُفض في الوقت المناسب

حتى يظنه البعيد أن هناك تصادم حافلتين وقتلى وجرحى ツ

ينزل خبر في موقع تقني أو موقع قناة أخبار أن المقطع الفلاني تخطى مشاهدته كذا خلال كذا مع أنه يوجد غيره من تخطى أكثر في زمن أقل ومع ذلك كل قارئي الخبر سيفتحون المقطع لتجد أن العدد تضاعف خلال وقت قصير

ولا تنسى أن عدد المغنين نشروا رابط الأغنية فور صدورها، على حساباتهم في التويتر والفيس‌بوك.

ما طرحته لا يمكن تعميمه لأن هناك الكثير من المقاطع حاول أصحابها القيام بهذه الحيلة التسويقية ولم ينجحوا, هناك مايميز هذا المقطع بلاشك

هل وضعت الخبر من باب الإعجاب أم من باب الاستياء بهكذا عدد على هكذا أمر ؟

لا هذا ولا ذاك.. فقط، هو أول ڥيديو يحصل على ملياري مشاهدة، فأردت مشاركة المعلومة.

لستُ لا معجبـا ولا مستاءا.

التقنية

مجتمع متخصص بالتقنية Technology وكافة أخبارها وموضوعاتها ومستجداتها وأنواعها، وكل ما يتعلق بها.

9.87 ألف متابع