أطلقت Amazon وحش التجارة الإلكترونية قبل عدة أيام متجرها Amazon Go والذي يركز على مفهوم ( Walk Out Shopping experience / تجربة الشراء على الماشي ) وفكرة هذا المتجر كما هو موضح في الفيديو في أخر الموضوع انك بمجرد اخذك للمنتج من الرف سيتم إضافته بشكل تلقائي إلى سلة المشتريات في تطبيق المتجر و عند خروجك من المتجر سيقوم التطبيق وبشكل آلي تماما من حسابك على ما قمت بشرائه.

ووفق لما هو مذكور في موقع المتجر هنا

فإن المتجر يعمل بتقنيات مشابه تماما للتقنيات المستخدمة في ( Self-Driving Cars / السيارات ذاتية القيادة ) مثل ( التعلم العميق للآلة - رؤية الكمبيوتر وغيرها من التقنيات المتطورة ).

نأتي للآن لصلب الموضوع والهدف من وراء كتابتي لهذا الموضوع وهو ما الذي يمكننا أن نتعلمه من هذه التجربة الجميلة والبسيطة في نفس الوقت ؟

١) البساطة هي كل شيء

كثيرا للأسف من الناس يعتقد أن تعقيد الأمور او استخدام حلول كبيرة ومكلفة هو ما سيصنع تجربة مستخدم عالية وهذا غير صحيح بتاتا فمثلا هذا المتجر قام على مبدأ بسيط وهو أنه لا يحتاج المستخدم ( المشتري ) للوقوف في الصف عند الشراء من المتاجر مما يوفر وقته ويجعل من تجربته في الشراء أكثر جاذبية، واعتقد ان الكثير يتفق معي خاصة من الشباب ان أحد أهم أسباب نفورنا من الذهاب للأسواق هو الزحام الشديد خاصة أثناء المواسم مثل رمضان.

العجيب في الموضوع ان البساطة وابتكار حلول سهلة وبسيطة ينتفع منها الناس ليس بالأمر السهل وهناك حكمة تعلمناها في مادة لهندسة البرمجيات ( Simplicity is the mother of all quality ) اي البساطة هي أم المواصفات وهذا يعني امرين الأول كما ذكرنا في العنوان ان البساطة هي كل شيء وان البساطة ليست بالأمر السهل مقارنة بباقي المواصفات.

وبإعتقادي تبسيط الأمور هي من المهارات المكتسبة التي يمكن لأي شخص لإكتسابها وهذه بعض الأمور التي يمكن أن تساعدك على تبني هذه المهارة:

أ- تعلم أن تقبل الأفكار الجديدة وتنظر إليها من زوايا عديدة خاصة زاوية صاحب الفكرة.

ب- الإلهام الفكري والبصري حاول دائما الإطلاع على ما هو جديد في كل المجالات والقراءة عنه.

ج- تعلم ان تنظر للمشاكل أنها ألغاز تحتاج لحلول ولا تحاول نهائيا أن تنتقد هذه الحلول في البداية.

ولكي تعرف ما اذا كانت فكرتك بسيطة اما لا فطبق هذه الحكمة:

إذا لم تستطع شرح فكرتك لطفل عمره أعوام فأنت نفسك لم تفهمها بعد ( اينشتاين ).

٢) توسيع الحل

الكثير من الحلول يمكن أن تستخدم بأكثر من طريقة لحل مشاكل مختلفة مثلا استخدام التعلم العميق ورؤية الكمبيوتر في السيارات الذاتية القيادة ليقدم للمشتري في السوبر ماركت تجربة سهلة ومريحة للشراء.

وهنا مثال أخرى في رأيي لكيفية استثمار هذه التقنية المتميزة في تقليص عدد العمالة الغير منتجة في السوبر ماركت مثل العمالة الذين يقومون بوضع المشتريات في الأكياس.

كما يعلم الجميع أن هذه التقنية تهدف لإستبدال المحاسبين في السوبر ماركت وهنا نقطة مهمة ليس بالضرورة أن يكون الشخص غير منتج لأنه يقوم بوظيفة غير منتجة للإقتصاد مثل عمالة الأكياس لكن أيضا قد يكون الزمن وصل لمرحلة متقدمة أصبحت معه هذه الوظيفة غير مجدية للإقتصاد.

مثال أخر لإستخدام التقنية في تقليص دور العمالة الغير منتجة و هو محطات البنزين والعمالة التي تعمل بها لتعبئة السيارات والذين يمكن استبدالهم بسهولة بمكائن بنزين إلكترونية.

الأمثله كثيرة والهدف من ذكرها هو توضيح مفهوم مهم وهو يجب إنعاش الإقتصاد بوظائف حيوية منتجة ليس فقط وظائف وبس كما أن الحلول إذا نظرنا لها من زوايا مختلفة يمكن أن نوسعها لتغطي مختلف مناحي الحياة.

٣) التغيير على المدى البعيد

البعض يرى أن امازون بإستخدامها لتقنيات متطورة في ( متجر ) سيكلفها الكثير من المال والأمر لا يستدعي كل هذه التكاليف وهذا الكلام صحيح إذا نظرنا للأمر على المدى القصير لكن على المدى البعيد المعادلة ستختلف تماما دعني اعطيك مثال بالأرقام:

لنقل ان المتجر كلف امازون ٣ مليون ريال سعودي لكي تقوم بتركيب هذه التقنيات وهذا مبلغ كبير جدا على متجر لكن دعنا ننظر للأمر من زاوية مختلفة لو قمت أنت بوضع عمالة ومحاسبين لتنظيم نفس هذه العملية وكان راتب العامل الواحد ١٠٠٠ ريال في ١٢ شهر يعني ١٢ الف للعامل الواحد ولنقل لديك ١٠ عمال يعني ١٢٠ الف فقط للعاملين ولنقل راتب المحاسب الواحد ٣٠٠٠ ريال في الشهر يعني ٣٦ الف في السنة في خمس محاسبين يعطيك ١٨٠ الف كذا مجموع الرواتب فقط ١٢٠ الف + ١٨٠ الف = ٣٠٠ الف ريال يعني في عشر سنوات ستصل لنفس قيمة متجر امازون ٣ مليون ريال، اضف ان امازون بسبب ميزة حفظ الوقت من الوقوف في الصفوف سيقوم بمضاعفة مبيعاته ممكن ثلاث مرات في الأوقات العادية وفي المناسبات ممكن عشر اضعاف وهنا الفرق.

لهذا يجب أن نتعلم خاصة في التجارة أن ننظر للمعادلة بمقاييس مختلفة اهمها مقياس بعد الرؤية.

هذا مقطع المتجر: