قبل أن أدخل في الموضوع، أشير في البدية أن هذا الموضوع امتداد لمواضيع أخرى قد نشرتها من قبل في الموقع خلال الأشهر الماضية و هذه روابطها: (الأفضل الاطلاع عليها قبل هذا)

https://io.hsoub.com/go/49009

https://io.hsoub.com/go/50494

https://io.hsoub.com/go/51525

مع نشوء سوق الحواسيب الشخصية، دخلت عدة شركات في هذا السوق و صار مجالاً للتنافس بين تلك الشركات. و في الثمانينات من القرن الماضي، كان التنافس بين الشركات على أشده، لكن آل الحال لأن تخرج أغلب الشركات آنذاك من هذا السوق. التحول البارز هو أنه في الثمانينات كان كل حاسوب يتميز بخصائص معينة لا تجدها في غيره، أما مع نهاية التسعينات فإن الحواسيب الموجودة إما حواسيب متوافقة مع IBM أو حواسيب ماكنتوش (التي تعرف الآن أكثر باسم ماك و هو اسم مختصر)، و الآن حتة هذين النوعين متشابهين، فكليهما يعتمدان على معالجات x86. التفاصيل التاريخية كثيرة و طويلة لذلك تجنبت ذكرها.

لفت انتباهي قبل أشهر خبر الإعلان عن مشروع في Kickstarter لتمويل جهاز حاسوب مميز (بالمناسبة فكرة الموضوع أتتني في تلك الفترة لكن أسباب منعتني من طرحها في تلك الفترة) هو ZX Spectrum Next و الذي نجح تمويله بمبلغ فاق ضعف المبلغ المطلوب. هذا الجهاز هو امتداد لجهاز حاسوب قديم هو ZX Spectrum يعد من أبرز الحواسيب الشخصية التي صدرت في الثمانينات، و بحسب ما قرأت في ويكيبيديا، لا يزال يوجد من المطورين من يطور للجهاز. هذا الجهاز الجديد يحاول أن يحاكي الجهاز القديم بحيث يتوافق مع التطبيقات و الألعاب و الطرفيات مع دعم التقنيات الحديثة مثل التخرين على بطاقات SD (من غير المعقول التعامل مع الأشرطة المغناطيسية في هذا الوقت إلا في حالات معينة) و وجود منفذ HDMI لعرض الصورة. لهذا السبب، من أجل تصميم العتاد الداخلي للجهاز، وظفوا مصنعوه تقنية FPGA من أجل بناء هذا الجهاز. و لمن يسأل ما هذا، يمكن أن نشبه FPGA بلوح Arduino لكن أكثر تخصيصاً (في الواقع أكثر صعوبة في التعامل و بحاجة لمتعمق في مجال الإلكترونيات).

الفكرة هنا ليست الحاسوب، بل خصائصه المميزة عن غيره. كما ذكرت سابقاً، باتت الحواسيب كلها متشابهة لا يوجد ما يميزها، و هذا ليس عيباً أبداً، لأن الطرفيات و الإكسسوارات تتوافق مع كل الحواسيب بغض النظر عن المصنع، لكن هذا يحد من التميز الذي قد تنفرد به نوع من الحواسيب دون آخر من جهة (هذه النقطة بالتحديد بحاجة لموضوع منفصل من أجل توضيحها أكثر)، و يقتل التنافس أحياناً من جهة أخرى (هنا أيضاً يوجد تفصيل).