ظهر مصطلح Open Source ، في نهاية التسعينات من قبل اريك ريموند في محاوله منه لإيجاد مصطلح بديل عن مصطلح برمجيات حرة Free Software الذي كان يفهم خطأ على أنه برمجيات مجانية، إذ كان قطاع الأعمال يتخوف من إستعمال وتوظيف والعمل في لينكس (مثلا) والبرمجيات الحرة، لأن كلمة Free كانت تعني لهم المجانية، وبالتالي عدم وجود أرباح، و لكن مع المصطلح الجديد قل هذا اللبس

حاليا، يتم إستعمال مصطلح البرمجيات المفتوحة المصدر في الإعلام بشكل أساسي، للدلالة على البرمجيات الحرة. لكن خلال تطور مفهوم المصدر المفتوحة، قام بروس بيرنز بتطوير تعريف للبرمجيات المفتوحة المصدر.

فائدته و أهميته:

يعتبر المصدر المفتوح الآن أحد أهم عوامل تطوير البرمجيات، و قد لاحظنا ذلك في الفترة الأخرة من ظهور برمجيات عالية المستوى في مختلف التخصصات و الأصناف من وسائط متعددة Multimedia و نظم تشغيلOperating Systems و متصفحات انترنت و مضادات الفيروسات و الملفات المشبوهة و برامج الحماية و حتى الألعاب.

و ما يعطي الموضوع حلاوة خاصة هو انه يمكن لأي شخص التعديل و الإضافة و التطوير لأي برنامج ثم يضع ما قام به في الانترنت، و من ثم يعلق عليه الآخرون و يبلغونه بأي مشكلة حصلت أو ثغرات Bugs ، بالاضافة الى انه يمكن لأشخاص آخرون أخذ هذا البرنامج ثم تطويره و هكذا