اعتقدت سابقا بأن موقع ساسة بوست حاقد على السعودية، لكن الآن أيقن بأنه كذلك.

أولا يدعو السعودية بأن محتضنة الوهابية، وكأن الوهابية رجس عظيم. بينا هي عبارة عن نسبة للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب، والذي بالمناسبة لم ياتي بشيء جديد، هو فقط اعاد إحياء الإسلام الصحيح في شبه الجزيرة العربية.

ثانياً، وبغض النظر عن الفندق، تحدث المقال عن ان الحج يصبح أكثر تكلفة ولم يعد للأشخاص البسطاء.

بينما الواقع أن الحج والعمرة متوفرة للجميع إذا كنت من أصحاب الملايين فستجد مكان مناسب لك، وإن كنت من ذوي الدخل المحدود فستجد مكان مناسب لك، وبالمناسبة هو ليس قذر كما قد يروج للبعض.

سبق وذهبت انا شخصيا إلى مكة والمدينة واسعار الفنادق القريبة من الحرم  لليوم الواحد بقرابة 100 ريال، وهناك من هو أرخص.

لا أدري لماذا الإعلام حاقد على السعودية وكأنها الشيطان، تجدهم يقاتلون بكل قوتهم من اجل إظهارها بأسوء شكل.

لا أعلم ما علاقة تعليقك بالمقال، تتحدث عن محمد بن عبد الوهاب، وتتحدث عن الحج والعمرة، الموضوع يركّز على الفندق الجديد الذي هو "أطول فندق بالعالم" والذي سيتم افتتاحه والذي سيدمّر روحانية المدينة وسيجعل المسجد الحرام محاطًا بالفنادق الشاهقة بلا أي معنى أو فائدة بل فقط لتحطيم رقم قياسي.

لا أعلم ما قصتكم، بمجرّد أن ينتقد أحدهم خبرًا متعلقًا بالسعودية يصبح حاقدًا حسودًا، الخبر صحيح، والجهات السعودية ستعمل على تنفيذه، أين المشكلة..؟

لو أن المقال تحدث فقط عن الفندق الجديد فلن يكون هناك مانع، أصلن أنا معارض لفكرة تحويل الحرم المكي إلى فنادق و...

لكن المقال بدأ بشكل طبيعي ثم تحول تدريجياً للحديث عن الوهابية والداعشية وهو ما أزعجني

قائمة الجرائم بحق التراث لا تنتهي مدفوعة بقيادة الدولة التي دعمت الوهابية، وهي التفسير المتشدد للإسلام الذي يرى أن المواقع التاريخية تشجع على الوثنية الخاطئة، وهو ذات المعتقد الذي يقود الآن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لتدمير الآثار في سوريا والعراق.

قم عاد بعد ذلك ليتحدث عن أن الحج لم يعد للجميع

يقول علوي: «إن مكة تشهد أيامها الأخيرة؛ يُفترض بالحج أن يكون تجربة روحانية بسيطة، لكنه يتحوَّل الآن إلى شيء يشبه «لاس فيغاس»؛ وهو ما لا يستطيع كافة الحُجاج تحمُّله».

أتمنى أن تكون نقاط تعليقي واضحة الآن :)

المقال مترجم من الغارديان وليس من كتابة ساسة بوست :)

أنا أيضا تحفظت على أجزاء من المقال، لكن يشفع فيها العنوان الذي هو جزء من الحقيقة، فلو تذكر عند ظهور مخطط برج الساعة لقي الأمر استهجانا كبيرا حيث لا يجب أن ينشغل الطائف بشيء أطول وأعلى من الحرم نفسه، وقبل فترة (بعد آخر موسم حج) صديق لي قال أنه حجّ عبر جمعية خيرية تتكلف بالتكاليف لأن الحج بالنسبة له سيكلفه أكثر من 10 آلاف ريال، فقلت سبحان الله، من عندنا لا يمكنك الحج إلا بالقرعة وشركة سياحية تنظّم الرحلة والتكلفة فوق 30 ألف ريال، وكنا نغبط القاطنين في المملكة ... لكن كما يبدو فالأمر مستفحل حتى عندكم.

التقنية

مجتمع متخصص بالتقنية Technology وكافة أخبارها وموضوعاتها ومستجداتها وأنواعها، وكل ما يتعلق بها.

9.77 ألف متابع