أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ترفع أقواماً وتُسقط أقواماً.

حسناً لن أشكك في النوايا هذه المرة وكل ما أتمناه هو أن تكون هذه القصة محفزة لحراك اجتماعي يقوم فيه الناس بمساعدة المحتاجين والمساكين بشكل اكثر من السابق.

مع ذلك مازال بداخلي بعض القهر. مازلت أضع نفسي مكان الطفلة وياترى ماهو إحساسها...خصوصاً أنها مازالت عابسة...حتى إعتذاره والعابه لم يستطع أن يجعلها تبتسم ولو لدقائق.

حتى إعتذاره والعابه لم يستطع أن يجعلها تبتسم ولو لدقائق.

نعم لأن الاعتذار والألعاب لم ينسوها طعم الحاجة والقهر والحرمان والذل والمهانة

لكن إن صدق المتبرعون ووصلت الأموال التي ذكر أنها وصلت ل 400 ألف ريال سعودي ، فأظن أن عائلتها كلها ستبتسم

لكن سيبقى الكثيرون مستمرين في عبوسهم لأن التويتر لم يتعثر بهم

معك حق في أن فعلته كانت مسيئة جدا للكرامة والمشاعر

لكن أنظر كيف أن هذه الحادثة ستغير حياتها وحياة عائلتها بالكامل (حيث مذكور أن المبلغ المتبرع به قد جاوز 400 الف)

عسى أن ينسيها ذلك التغيير الموقف، ويكون نقطة حسنة في تغيير حياتها إلى اﻷفضل

التقنية

مجتمع متخصص بالتقنية Technology وكافة أخبارها وموضوعاتها ومستجداتها وأنواعها، وكل ما يتعلق بها.

10.5 ألف متابع