كنتُ قد حصلت على هذه المعزوفة عن طريق صديق لي حصل عليها بدوره من مدرّس كمان، و مذ حصلت عليها تنقلت هذه المعزوفة معيّ عبر كل هاتف حملته و كانت أول شيء أفكر بنقله دائماً، و رغم أنني الآن سمعت الكثير من المعزوفات الرائعة إلّا أني أكن لهذه بالوفاء، كونها تذكرني بأمور كثيرة و لأنني كنتُ ألمس فيها شيئاً مختلفاً.

المحزن بالموضوع أني قلّبت اليوتيوب لأجد نفس النسخة التي عندي و ما وجدتُ شيئاً، النسخة التي أمتلكها فيها تداخل رائع للبيانو و الكمان، أمّا التي وجدتها كلها فيها مقاطع محذوفة :(

أكثر ما لفتني بالمعزوفة حين سمعتها لأول مرة هو أنها تحوي تبايناً كبيراً بأسلوب اللحن بين اللحن الإنفعالي الغاضب و اللحن الهادئ المفرح و كأنها تتكلم عن التقلبات النفسية التي يعيشها الإنسان، لذلك سأكتب كيف كنتُ أفهم هذه المعزوفة من منظوري الشخصي:

جرّب حين تستمع للمعزوفة أن تُبقي الوصف أمامك، و أخبرني إن كنت تشاركني بالرأي.

 Felix Mendelssohn - Allegro molto appassionato

 https://www.youtube.com/watch?v=yrz3I912r7M

00:00: يفكر مينديلسون بحزن و غضب بالمشاكل التي تواجهه و التي تركت في نفسه أثراً عميقاً و التي لم يعد قادراً على تحملها.

1:30: تبدأ مشاكل مينديلسون بالزوال تدريجياً و تهدأ نفسه شيئاً فشيئاً.

2:30: مينديلسون سعيد جداً، و أخيراً فهم كيف يجب أن يعيش كي لا يقع بنفس المشاكل التي آلمته في السابق.

3:00: مينديلسون أسعد شخص بالعالم.

3:50: مينديلسون يشعر بنعمة الهدوء النفسي الذي وصل إليه أخيراً و الذي لن يزول.

6:00: شيئٌ ما لا يترك مينديلسون يعيش بسلام و يتذكر مشاكله القديمة لكنه يحاول أن يقاومها.

7:55: تعاود مشاكله التي ظن أنه خلص منها بالظهور، و تعود بشكل أقوى من المرة السابقة.

8:30 يحاول أن يخفف منها بالطرق نفسها التي استخدمها أول مرة و يحاول أن يهدأ من روعه، و يذكر نفسه بأنه مرّ بهكذا مشاكل و خرج منها من قبل فتهدأ نفسه شيئاً فشيء.

10:00: هنا ذروة المعزوفة، مينديلسون يعجز عن مواجهة مشاكله و يملّ منها و يغضب و لا يأبه لما سوف سيحلّ به.

10:40: تصل مشاكله إلى ذروتها، و الوضع لم يعد يُطاق.

11:20: مينديلسون يفهم أخيراً أنه من غير الممكن الهروب من هذا الواقع و العيش بسعادة دائمة و يتقبل الحقيقة المرة.

11:50: مينديلسون يغضب من هذا الواقع و يعبّر عن استيائه منه بأقصى ما يمكن ثم يتقبّل/ينتحر.