من المواقف التي لا أنساها عندما سألني معلم أيام الابتدائية عن الجيد في رمضان، أجبته بأن في رمضان تعرض الكثير من المسلسلات الجديدة في التلفزيون. لِمَ لا و رمضان مرتبط منذ ولدنا بأحدث المسلسلات التي تعرض خلاله. طبيعة المسلسلات التي تنتج لرمضان تكون طويلة و عدد حلقاتها يبلغ 30 خلقة إن لم تكن أكثر (مثل باب الحارة الموسم الثالث به 32 حلقة).

من المعتاد أن تتعمد المسلسلات الطويلة إطالة الأحداث و إعطائها وقتاً أكثر من اللازم، و إدخال مجموعة من الأحداث التي لا تخدم القصة، و بالتالي تضيع وقت المشاهد دون أدنى فائدة. هذا ما يطلق عليه التمطيط.

ليس التمطيط مشكلة في المسسلات العربية فقط، بل نجد حتى المسلسلات الأمريكية التي يصرف عليها الكثير من الأموال تستخدم التمطيط من أجل إطالة أمد المسلسل. أذكر هنا مسلسل فوق الطبيعة Supernatural. الموسم الواحد من المسلسل به 22 حلقة، و أنا شاهدت 6 مواسم كاملة. المسلسل يطيل الأحداث بلا داعي، كما أنه يكرر نفس الأفكار كل مرة.

أحد أفضل المسلسلات التي شاهدتها الموتى السائرون The Walking Dead. الموسم الأول من المسلسل به 6 حلقات، و كل حلقة مليئة بالأحداث المشوقة. الموسم الثاني به 13 حلقة، و به لحظات مملة كثيرة. توقفت عند الحلقة الأولى من الموسم الثالث. لا أعلم إن كنت سأتابع المزيد خصوصاً أن عد الحلقات في المواسم اللاحقة 16 حلقة، عدا عن المسلسل المتفرع spin-off منه اخشى الموتى السائرون Fear The Walking Dead الذي تدور أحداثه بالتوازي مع أحداث المسلسل الأصلي.