• في عام 2003: الليرة التركية في بداية استلام اردوغان و حزبه للسلطة كانت: 1 دولار = 1.5 مليون ليرة تركية

  • في عام 2005: تم حذف 6 اصفار من العملة التركية, اي 1 مليون ليرة قديمة= 1 ليرة جديدة

*لغرض توسعة الاقتصاد التركي, تم اقتراض اموال من الخارج, فارتفعت الديون من بداية تسلمه للسلطة الى اليوم, من 30 مليار الى 460 مليار $

  • انخفاض الليرة ليس بالجديد, فمعدل انخفاضها السنوي 12%, انخفضت 119% خلال 10 سنوات

ففي عام 2006 1 $= 1.355 ليرة و في عام 2016 اصبحت 3.011

  • الليرة التركية سعرها معوم تماما, اي تخضع للعرض و الطلب

  • السياحة تمثل 9% من الاقتصاد و مثل هذا الرقم للزراعة و الصناعة, بينما 65% من الاقتصاد هو اقتصاد خدمات(تعليم و صحة و سوق اموال)

  • 77 مليار $ عجز بالميزان التجاري, 157 مليار تصدير بينما تستورد 237 , اي ما يخرج من عملة الصعبة $ (استيراد) اكثر مما يدخل(تصدير), فيحدث طلب على الدولار اكثر و بالتالي تنخفص الليرة, و ما يعوض هذا العجز التجاري هي السياحة, فحسب ما اذكر هذه السنة من المتوقع ان يكون عدد السياح في تركيا 30 مليون سائح و على فرض ان السائح يصرف بالمعدل 1000 $, هذا يعني دخول 30 مليار $ الى تركيا من قطاع السياحة و ممكن ان يصل الى 40 مليار(باضافة المقيمين المعتمدين على حوالات مالية من بلدانهم), اي يبقى العجز بحدود 30 مليار سنويا

  • لمواجهة تدهور صرف العملة, وزير المالية و البنك المركزي, اقترحوا او طلبوا زيادة سعر الفائدة, لاحداث شحة نقدية بالسوق فترتفع العملة, فبزيادة الفائدة يقل الاقتراض و يزداد الايداع, و لكن اردوغان رفض ذلك و اقال و وزير المالية(عين صهره بدلا عنه), و بدل ذلك فضل اوردوغان استخدام طرق اخرى التي لم توقف الهبوط

  • بسبب الازمة السياسية بين تركيا و امريكا, استغلت امريكا هشاشة الاقتصاد التركي و فرضت رسوم على البضاعة التركية, فهبطت العملة اكثر بحدود 20% في يوم واحد فقط!

.

طبعا انا لا افهم في الاقتصاد الا قليلا, نقلت الكلام اعلاه من هذا الفيديو(بعد التحقق من الارقام التي ذكرها):

https://www.youtube.com/watch?v=ySmeqL9l8Xk

فهناك من يقول ان سبب الهبوط هو سحب عدة دول(خصوصا الامارات) بتحريض من امريكا لاموال شركات اجنبية من تركيا.