سبق ان قمت بكتابة موضوع حول هذا الامر - في ساسة بوست - حيث اعتبرت انه من الواجب على البشرية ان تتجاوز السياسة و بدل ذلك نعتمد على التكنولوجيا في تسيير الامور في مجتعنا ...

مقتطف من المقال - أهمية العلم في تجاوز المشاكل البشرية: المجاعة والحروب والأمراض - لتوضيح التساؤل :

إذًا وكما قلنا سابقًا ونقول تكمن أهمية العلم في توفير الحلول الأكثر حكمة للمشاكل البشرية، وذلك شريطة إنشاء مجتمع سليم يسهر على سلامة النفس البشرية، أما فكرة التكنولوجيا بديلًا للسياسة فليست خلطًا بين المجالين كما قد يعتقد البعض، فمما لا شك فيه توجد علاقة جدلية بينهما اليوم حيث تؤثر السياسة في توجيه التكنولوجيا باتجاه المصلحة الشخصية أو القومية ضد الآخر، بينما تؤثر التكنولوجيا في توجيه القرارات السياسية نحو الخطر، ولهذا تخلق الأزمات والمشاكل ويصبح للمجاعات والأمراض والحروب مبررات مصلحية، أما الحل فيكمن في القضاء على هذه المصلحة الضئيلة مقابل مصلحة عظمى تحقق السلم والراحة للبشرية، وذلك بأن يتم وضع المسؤولية في يد الحاسوب الذكي، لأن احتمالية الخطأ في مهمته ضئيلة مقارنة بالإنسان الذي قد تكون له مشاكل شخصية تنعكس سلبًا على خدمته، ففي آخر المطاف الحاسوب لن يمارس السياسة – التي تعتمد على الخداع والكذب – لكي يتخذ قراره – توزيع الطعام وتنظيم الحياة اليومية في المدينة الذكية – كما في مشروع فينوس.

ليست دعوة للاشتراكية

هذه الافكار لا علاقة بالافكار الشيوعية التي عفا عليها الزمن فالشيوعية مجرد وجه اخر بشع للرأسمالية ، و انا ارى ان الرأسمالية او نظام سوق الحر ارقى من الشيوعية بسبب ان النظام السياسي في الدولة الشيوعية - كما في كوبا الان و كوريا - يقوم بلعب دور الوصية على المواطنين و هذا ما يناقض اهم المبادئ الانسانية التي تتمثل في الحرية و العدل و السلم

و لكم واسع النظر

ملاحظة : الموضوع طويل و يتناول اهم المشاكل التي فشلت السياسة الان في حلها كالحروب و المجاعات وو ...