أتابع أخبار و أحوال العالم الأسلامي وتحديدا العربي

و ار التغريدات والتعليقات فاتعجب الى اي حال وصل اليه المسلمون

فهذا يسب الوافدين(كما يسميهم) من المسلمين بحجة أبناء الوطن والبلد أولى من غيرهم وكانهم لا يعلموا ما هو الاسلام واخلاق الاسلام

أما ذاك العالم السياسي و المحلل الاستراتيجي يسب أهل منطقة ويحلل من خياله وليس من الواقع. والامثلة كثيرة للاسف , إلى أي حال وصلتم

قل لي بربك!

-هل السعودية تهتم لشؤون المسلمين اجمعين وتصرف الغالي والنفيس لحمايتهم

-هل قطر تهتم لمصالح المسلمين ولا تسعى الا لحماية المسلمين

-هل الامارت تسعى لإعلاء شأن المسلمين

-هل دولكم ايها المسلمين جميعكم انتم (ولا استثني اي دولة) تسعى لنصرة المسلمين وحمايتهم في كل بقاع الارض وتسعى لتطوير البلاد وتحسين احوال المسلمين وشعوبهم

لو كان جوابك "نعم" فاعذرني انت مخطئ فدولكم جميعها لا تسعى لنصرة المسلمين ولا لحمايتهم ولا لتحسين احوالهم بل همهم الاكبر مصالحهم الشخصية و السعي لرضى الاقوى

اذا يا اخي دعك عنك السياسة النتنة ولا تطبل بغير حق لاي دولة وراجع عقلك واقرأ الواقع لا الخيال

و افتخر باسلامك واخلاقك الاسلامية يا مسلم لا بجنسيتك ووطنتك

كفى لقد تعبنا وذقنا مرارة التفرقة و المحبة في الجنسية والوطنية , اولم يحن الوقت لنكون اخوة في الاسلام لا في التأشيرة وجواز السفر

فتبا لجنسية او وطن او حكومة تفرق بيني وبين المسلم و تجعلني احقد واسب المسلم