تنبيه: تحليلي يحتمل الصواب أو الخطأ ونحن في مجتمع سياسة على كل حال

تحليل لما حدث في العراق في الأشهر القليله السابقة

لقد استحق الصدر الفوز في الانتخابات

لكن ماحدث أن الموالين لإيران في العراق قاموا بنشر إشاعة أن نتائج الانتخابات حدث بها تلاعب وطالبوا بإعادة الانتخابات وثم قاموا بحرق النتائج لاتهام الصدر والغاء الحساب الألي ليتم التلاعب بالنتائج لما تهواه إيران ومن خلف الستار أجبر الصدر على التحالف مع الفتح (الموالي لايران) لتكون هناك يد لإيران في العراق.

بعض الحقائق:-

  • المستفيد من إعادة الانتخابات هو إيران وليس السعوديه.

  • الصدر كان يرفض أي تدخل من دول أو أفراد من خارج العراق لكن ماحدث أنه شكل تحالف مع الفتح الموالي لايران وهذا اكيد منافي لما كان يعلنه سابقًا.

كل الذين خسروا مقاعد وفقدوا عدد. من شعبيتهم اشتكوا على الانتخابات وطعنوا فيها وشككو فيها وشغلوا كل طبولهم واعلامهم ونفوذهم بالقول ان الانتخابات تم تزويرها ويجب ان يتم اعادة فرزها يدوياً.

مقتدى الصدر عندما كان زعيماً للتحالف الصدري في الانتخابات السابقة لم يحصل على المركز الاولالأول فايضا كان يطعن بنتائج الانتخابات ويشكك لها

مسألة مصالح الكل يريد المركز الاول واذا انضرب يقعد يعيط